تشييع جثمان الشهيد الخرابشة الحكومة: الإعلان عن نتائج لجنة التحقيق بحادثة العقبة الأسبوع المقبل تفويج 60 حافلة تقل حجاجا أردنيين من المدينة المنورة إلى مكة الضمان : بدء استقبال طلبات المنشآت والعاملين للاستفادة من "استدامة ++" مقابلات شخصية للمسجلين بمصنع فقوع في الكرك الأسبوع المقبل ولي العهد في مديرية الدفاع المدني للإطلاع على جاهزيتها واستعدادها الحكومة تقرر رفع أسعار المشتقات النفطية بتكلفة 13.7 مليون دينار .. وضع حجر الأساس لمشروع مكب نفايات الأزرق الصحي حوار أردني ايراني في العراق إعادة صهاريج غاز كانت تنتظر التصدير من ميناء العقبة إلى الشركة المصنعة لها الخشاشنة يطعن بنتائج انتخابات نقابة الاطباء بدء تفويج الحجاج الأردنيين من المدينة المنورة لمكة المكرمة إرادة ملكية لرئيس هيئة الأركان المشتركة الحنيطي زهير عبدالله النسور ممثلاً للاردن لدى الاتحاد الافريقي العجارمة يرد على ملاحظة طلبة "التوجيهي" حول سؤال الآية القرانية - تفاصيل إحالات على التقاعد لعدد من الموظفين في المؤسسات والوزارات - (أسماء) إرادة ملكية بالنسور ومساعدة مكافحة المخدرات تهنئ نجل أحد شهدائها بكلمات مؤثرة ضبط اعتداءات على ناقل مياه الزارة – ماعين مزود لمياه الشرب لعمّان إجابات امتحان التربية الإسلامية للتوجيهي 2022
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
Friday-2022-05-20 10:44 pm

هل تشير حصوات المرارة إلى وجود السرطان؟

هل تشير حصوات المرارة إلى وجود السرطان؟


جفرا نيوز - يعتبر تشخيص سرطان البنكرياس سريع الحركة وغالبا ما يقع اكتشافه في مرحلة متأخرة، عندما يكون من الصعب علاجه.

والآن، تقدم دراسة جديدة الأمل في التشخيص المبكر، بإيجاد ارتباط بين مرض حصيات المرارة (الحصاة الصفراوي) والسرطان الغدي في القناة البنكرياسية (PDAC).

ووجد الباحثون أن المرضى الذين يعانون من سرطان الغدد القنوي في البنكرياس (PDAC) أكثر عرضة للإصابة بمرض حصيات المرارة خلال العام السابق للتشخيص بمعدل ستة أضعاف مقارنة بالمرضى غير المصابين بالسرطان، ما يشير إلى أن حصيات المرارة يمكن أن تكون علامة تحذير لهذا السرطان العدواني والقاتل، وفقا للدراسة الحديثة.

ويشار إلى أن سرطان الغدد القنوي هو أكثر أنواع سرطان البنكرياس شيوعا، ويمثل أكثر من 90% من الحالات، وغالبا ما يكون قاتلا لأنه يميل إلى التشخيص في المراحل المتأخرة.


وقالت ماريانا باباجورج، رئيسة فريق الباحثين المشاركين في الدراسة وزميلة البحث في مركز بوسطن الطبي: "قد يكون من الصعب تشخيص سرطان البنكرياس ومن ثم تكون فرص البقاء على قيد الحياة ضئيلة، و تشير نتائجنا إلى أن مرض حصيات المرارة قد يكون وسيلة لتشخيص هذا النوع من السرطان بشكل أفضل، ما يعني أنه يمكننا إنقاذ المزيد من الأرواح".

وباستخدام السجلات في قاعدة بيانات SEER-Medicare من عام 2008 إلى عام 2015، حدد الباحثون 18700 مريض سرطان الغدد القنوي وقارنوهم بمتوسط ​​99287 مريضا سنويا من نفس قاعدة البيانات.

 وفي العام السابق للتشخيص، وقع تشخيص إصابة 4.7% من مرضى سرطان الغدد القنوي بمرض حصيات المرارة وتم استئصال المرارة بنسبة 1.6%، ومن بين المرضى غير المصابين بالسرطان، كان 0.8% فقط لديهم حصيات في المرارة و 0.3% فقط تمت إزالة المرارة لديهم.

وأشارت الدكتورة باباجورج: "مرض حصيات المرارة لا يسبب سرطان البنكرياس ولكن فهم ارتباطه بسرطان الغدد القنوي يمكن أن يساعد في مكافحة معدل الوفيات المرتفع بسرطان البنكرياس من خلال توفير الفرصة للتشخيص والعلاج المبكر".

ونظرا لأن العديد من الأشخاص يعانون من حصيات في المرارة ولكنهم لا يصابون بسرطان البنكرياس، فيمكن أن تبحث الدراسات المستقبلية عن كثب في النتائج المعملية والتصوير لمعرفة ما إذا كانت هناك عوامل محددة مرتبطة بمرض المرارة والتي يمكن أن تميز بشكل أكبر المرضى الذين قد يكون لديهم سرطان البنكرياس أو يصابون به.

ويكي عرب