أجواء لطيفة الجمعة الملك يعود إلى أرض الوطن بالأسماء.. تعيينات في مديرية الأمن العام شملت 4 عمداء الخصاونة: نتطلع ليكون الأردن وجهة استثمارية لعُمان "مايكل وود" المتحدث ضمن فريق الأردن في لاهاي.. من هو؟ ترفيع 3 عمداء في الأمن إلى رتبة لواء وإحالتهم للتقاعد - أسماء الملك يهنئ أمير دولة الكويت بالعيد الوطني لبلاده الملك يغادر إلى السعودية لتقديم العزاء بوفاة والد الأميرة رجوة الزيادات أمام العدل الدولية: على القدس أن تظل مدينة السلام السفيرة السقا تقدم أوراق اعتمادها لملك إسبانيا “الخيرية الهاشمية” تسيّر طائرة مساعدات طبية إلى غزة المملكة على موعد مع منخفض جوي جديد وأمطار بهذا الموعد توضيح مهم للأردنيين المقيمين والزائرين إلى مصر حداد يوضح لـ"جفرا" حول سلامة الخضار والفواكه الأردنية طبيب مصري يفجر مفاجأة حول لقاحات كورونا .. وخبراء يردون “الاستهلاكية العسكرية” تعلن عن عروضها برمضان الضمان: تخصيص 163 راتب تقاعد اعتلال إصابي خلال 2023 كيف واجه الأردن الإعلام المنفلت؟ مدعوون لاستكمال اجراءات التعيين - أسماء السفيرة الرافعي تقدم أوراق اعتمادها للحاكمة العامة لكندا
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الخميس-2023-02-04 11:17 pm

عادتان يوميتان تجعلانك أكثر تركيزًا وإنتاجية

عادتان يوميتان تجعلانك أكثر تركيزًا وإنتاجية

جفرا نيوز  - في ظلّ الرغبة الدائمة لدى البشر بأن يكون لديهم المزيد من التركيز والكثير من الإنتاجية من دون التعرض للإرهاق، الذي صنّفته منظمة الصحة العالمية عام 2019 تشخيصًا طبيًا مشروعًا وفق موقع Inc، يمكن الإشارة إلى أنّ هناك عادتين يوميتين يمكن أن تساعدان على تحقيق ذلك.

إذ يمكن زيادة الإنتاجية خلال النهار وفي نفس الوقت الحد من العادات، التي تؤدي إلى الإرهاق و”ضغوط العمل المزمنة”، كما يلي:

1. الابتعاد عن الشاشات

بحسب دراسة استقصائية أجريت عام 2019 على 1057 موظفاً في الولايات المتحدة، فإن 87% من المهنيين يقضون معظم يوم عملهم بالتحديق في شاشات أجهزة الكمبيوتر أو الهواتف الذكية، بمعدل 7 ساعات في اليوم. وقبل جائحة كوفيد، كانت أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الذكية ضرورية للإنتاجية، لكن نسب قليلة للغاية تبتعد بوعي عن الشاشات بشكل عملي.

ومن الضروري أخذ فترات راحة منتظمة من الشاشات والهواتف وأي أجهزة ذات شاشات. كما اكتشفت الدراسة أن "الموظفين الذين يأخذون فترات راحة كل 90 دقيقة يبلغون عن مستوى أعلى من التركيز والإنتاجية”.

2. العمل في فترات مركزة

في سياق مماثل، خلص الخبراء الذين يدرسون علم الأداء البشري إلى أن العمل بتركيز لفترة محددة من الوقت هو مفتاح الأداء الأعلى. ويقولون إنه إذا تم تحديد فترات زمنية للعمل بتركيز والحصول على فاصل للراحة يساعد في تحقيق المزيد من الإنتاجية بمجهود ذهني وبدني أقل.

وعندما يتحقق التوازن الصحيح لدفع النفس من خلال العمل الجاد في فترة زمنية معينة والحصول على التعافي في فاصل الراحة يمكن استيعاب وتحمل العمل الشاق، بل تحسين مستوى الأداء.

كما أنه بالإضافة إلى 7 أو 8 ساعات من النوم الكافي التي يتجاهلها الكثيرون، فإن أخذ فترات راحة ذكية خلال يوم العمل تعد من بين المفاتيح الرئيسية لزيادة الإنتاجية.

بمعنى آخر، إذا كان بالإمكان الحصول على 5 إلى 10 دقائق من الراحة مقابل كل ساعة يعمل فيها المرء، فإنه ينجح حقاً في أن يكون أكثر إنتاجية.

ويمكن أن يؤدي اعتماد هذا النهج القائم على الفاصل الزمني للإنتاجية إلى الترقي لمناصب أعلى. وقد تبين أن "سر الاحتفاظ بأعلى مستوى من الإنتاجية على مدار يوم العمل لا ينطوي على العمل لفترة أطول، وإنما العمل بشكل أكثر ذكاءً مع فترات راحة متكررة”.