قصة مواطن ربح ربع مليون دينار بجائزة بنكية ! الأرصاد: أمطار وثلوج خلال الأيام المقبلة في المملكة وفيات الأردن الأحد 29-1-2023 منخفضات جوية محملة بالثلوج تقترب من المملكة إصابة مئات الأبقار في الظليل بالحمى القلاعية ولي العهد يحضر جانبا من منافسات سباق "فورمولا إي" في الرياض البدء باستبدال فواصل التمدد للجسر الواقع بالقرب من مستشفى السلط الجديد متحف الدبابات يحتفي بعيد ميلاد القائد الأعلى أكثر من 90% من فواتير الكهرباء المنزلية لا ارتفاع عليها.. والتسجيل مستمر الشبول: لم يعد يخفى على أحد مايحدث حول العالم - صور حكومة الخصاونة: نعمل على تعزيز إنتاجية الأسر الفقيرة قبول (14303) طالباً وطالبة من خريجي الدورة التكميلية بداية الفصل الدراسي الثاني الأردن على موعد مع الأمطار (تفاصيل مهمة) سكان إربد وعجلون والمفرق بلا كهرباء لغايات الصيانة .. (أسماء مناطق) الشبول: لدينا تجربة ناضجة في مجال التربية الإعلامية والمعلوماتية جمعية وكلاء السياحة: نحو 85 ألف معتمر منذ بداية موسم العمرة الحالي الشمالي يكشف موعد انتهاء العمالة الوافدة كتلة هوائية باردة جدًا مصاحبة لمنخفض جوي قبرصي تؤثر على المملكة الثلاثاء وفيات الأردن السبت 28-01-2023 الأمير فيصل يؤدي اليمين الدستورية نائبا للملك
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2023-01-24 10:11 am

الأردن (يا موطني)

الأردن (يا موطني)

جفرا نيوز - كتب - حمزة ابو انوار 

نعم يعاني الأردن (موطني) من أزمات اجتماعية واقتصادية وثقافية، ويعاني من تغلغل الفساد في أروقة منظومات الدولة. ويعاني الشباب من انسداد الأفق، وارتفاع معدلات البطالة، وزيادة جيوب الفقر. ومع كل هذه المعاناة، هل سنبقى نقبع تحت مفهوم الإرادة المسلوبة، وهل سنبقى نتفنن بجلد الذات، والصراخ، والتخوين، وهل سنبقى ندور في فلك رفض الواقع، والذي ألمح إليه فيلم الحارة مثلاً -والذي أختلف مع مضمونه بشكل كلي-. أم أننا نتجه نحو إنكار ما نمر به من مشاكل؛ حين تدفن النعامة رأسها في التراب، بدلاً من أن نتقن فن المواجهة؛ بل فنون المواجهة. ألا يجب أن نفكر خارج الصندوق، ألا يجب أن نتبنى منهجاً اقتصاديا رشيقاً مبنياَ على الريادة والابتكار. هل فكرنا بنهضة طالما نادى لها سيد البلاد؛ جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله، نهضة يقودها الشباب كل في مكانه، وكل حسب قدراته، وكل حسب ما يملكه من مصادر؛ سواء مادية أو معرفية. أين شبابنا من التقنيات الناشئة، أين هم من عوالم الميتافيرس، وتحليلات البيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي.
أردن يا موطني... ليس لنا إلا أنت، وليس لك إلا نحن، وحين دعا سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم ربه بعد زيارته للطائف قائلاً (يا أرحم الراحمين، إلى من تكلني، إلى عدو يتجهمني، أو إلى قريب ملكته أمري)، أثار فينا مناشدة رب العباد، ولكن دون التنازل عن حق مواجهة الفقر، والفساد، والبطالة، وقلة ذات الحال...ولن نتركك يا أردن؛ يا موطني لعدو، ولن نتركك دون الذود عن منعتك وعزك وازدهارك.
أردن يا موطني...لن يكون اليأس في منهجنا، وكلي إيمان بأن قادم أيامنا هو الأجمل، وأن كل ما نحتاجه هو العمل، والعمل...وثم العمل. العمل بإخلاص وعزيمة ومثابرة، العمل بفكر إبداعي وخلاق، العمل رغم الشدائد، والفقر، وانسداد الأفق. العمل بإصرار على النجاح، وإصرار على فتح أبواب مستقبل مذهل نصنعه بأيدينا معاً.