المجالي تمكين المغتربين من الانتخاب سيسهم في بلورة نتائج سياسية افضل ازالة تعديات على قناة الملك عبدالله بالشونة الجنوبية الأرصاد تحذر من الضباب والغبار وتوقعات بِهطول الأمطار مسن أردني يناشد جلالة الملك لاجلائه من غزة للعلاج وزارة الزراعة: ألغينا 1080 شرطا من رخص الاستيراد لتسهيل انسياب السلع السفير الإسباني: جاهزون لدعم جهود الأردن في المجالات كافة تحديد موعد صرف المخصصات المالية لطلبة المنح والقروض - تفاصيل الملك يحذر من تداعيات انعدام الأمن الغذائي في غزة تحذير جديد للأردنيين.. نسخ غير أصلية لتطبيق "واتساب" ولي العهد: التهديدات السيبرانية تتطلب تنسيقا بين الأردن وأمريكا رئيس الوزراء يفتتح متحف مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية الملك: من المهم وقف الاعتداءات والإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب بالقدس إطلاق حملة "لا تتسوق وأنت جائع" خلال رمضان تحديد دوام البنوك خلال شهر رمضان خبير أردني يوضح أبعاد كارثة "روبيمار" 200 مليون دولار لتمكين المرأة في الأردن 3670 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس تطورات على اتفاقية المياه بين الأردن و"اسرائيل".. ضغوط ودراسة عدم التمديد الخصاونة: العالم يسير على نهج الأردن لحماية شعب غزة “الاستثمار” تعلن حاجتها لتعبئة شاغر - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2023-01-24 10:11 am

الأردن (يا موطني)

الأردن (يا موطني)

جفرا نيوز - كتب - حمزة ابو انوار 

نعم يعاني الأردن (موطني) من أزمات اجتماعية واقتصادية وثقافية، ويعاني من تغلغل الفساد في أروقة منظومات الدولة. ويعاني الشباب من انسداد الأفق، وارتفاع معدلات البطالة، وزيادة جيوب الفقر. ومع كل هذه المعاناة، هل سنبقى نقبع تحت مفهوم الإرادة المسلوبة، وهل سنبقى نتفنن بجلد الذات، والصراخ، والتخوين، وهل سنبقى ندور في فلك رفض الواقع، والذي ألمح إليه فيلم الحارة مثلاً -والذي أختلف مع مضمونه بشكل كلي-. أم أننا نتجه نحو إنكار ما نمر به من مشاكل؛ حين تدفن النعامة رأسها في التراب، بدلاً من أن نتقن فن المواجهة؛ بل فنون المواجهة. ألا يجب أن نفكر خارج الصندوق، ألا يجب أن نتبنى منهجاً اقتصاديا رشيقاً مبنياَ على الريادة والابتكار. هل فكرنا بنهضة طالما نادى لها سيد البلاد؛ جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله، نهضة يقودها الشباب كل في مكانه، وكل حسب قدراته، وكل حسب ما يملكه من مصادر؛ سواء مادية أو معرفية. أين شبابنا من التقنيات الناشئة، أين هم من عوالم الميتافيرس، وتحليلات البيانات الضخمة، والذكاء الاصطناعي.
أردن يا موطني... ليس لنا إلا أنت، وليس لك إلا نحن، وحين دعا سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم ربه بعد زيارته للطائف قائلاً (يا أرحم الراحمين، إلى من تكلني، إلى عدو يتجهمني، أو إلى قريب ملكته أمري)، أثار فينا مناشدة رب العباد، ولكن دون التنازل عن حق مواجهة الفقر، والفساد، والبطالة، وقلة ذات الحال...ولن نتركك يا أردن؛ يا موطني لعدو، ولن نتركك دون الذود عن منعتك وعزك وازدهارك.
أردن يا موطني...لن يكون اليأس في منهجنا، وكلي إيمان بأن قادم أيامنا هو الأجمل، وأن كل ما نحتاجه هو العمل، والعمل...وثم العمل. العمل بإخلاص وعزيمة ومثابرة، العمل بفكر إبداعي وخلاق، العمل رغم الشدائد، والفقر، وانسداد الأفق. العمل بإصرار على النجاح، وإصرار على فتح أبواب مستقبل مذهل نصنعه بأيدينا معاً.