غرامة 302 الف دينار بتهمة الإهمال الوظيفي الحالة الجوية لـ 3 أيام قادمة في الأردن دعوات للتضامن مع الصحفيين الفلسطينيين في يومهم العالمي وفيات الأردن الإثنين 26-2-2024 التعليم العالي تعلن عن منح دراسية للأردنيين في نيوزيلندا - رابط ارتفاع طفيف على درجات الحرارة الاثنين السجن والغرامة لباثي إشاعات كرفانات المهجرين الفلسطينيين بالأزرق فنانو الأردن يختارون نقيبهم الجمعة الملك يحذر من خطورة الهجوم الإسرائيلي على رفح الملك يحذر من استمرار الحرب على غزة خلال شهر رمضان "مستقلة الانتخاب" تطلق حملة في مؤسسات وزارة التعليم العالي المملكة على موعد مع أمطار رعدية - تفاصيل بلدية الزَّرقاء تحقق وفرا ماليا وتسترد 28 مليون دينار وقفة للصحفيين غدًا أمام النقابة تضامنًا مع زملائهم الفلسطينيين مذكرة تفاهم بين غرفتي تجارة الأردن وتجارة وصناعة عُمان المكافحة تُحذر من "مخدر الشيطان" الأشغال: إعادة تأهيل طريق الحزام الدائري في عمّان نيسان المقبل 3670 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس محافظة يُعلق على مضمون "التوجيهي" الجديد الحالة الجوية المتوقعة في الأردن خلال الأيام القادمة
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2022-12-12 10:31 pm

مذيع يهاجم اضراب سائقي النقل العام

مذيع يهاجم اضراب سائقي النقل العام

جفرا نيوز- كتب:فارس الحباشنة 
سمعت لمذيع يهاجم اضراب سائقي النقل العام .
و يسخر من تقديم اخواننا الطفايلة مناسف للمعانية المضربين عن العمل . 

المذيع يبدو انه يعرف المنسف من اخبار مطاعم عمان المتناحرة على السويشل ميديا . 

ويبدو انه من اعلاميي البوفيهات و الريسبيشن ، و هناك زملاء مختصون في الدعاوي المجانية .

 المنسف كرم وكرامة .. 

شايفين كم ان الاعلام الاردني عبقري ؟ والمذيع ترك الدنيا كلها القايمه و القاعدة و ترك الاضراب ، و الشلل الاقتصادي ، و حالة العصيان غير معلنة التي تعيشها البلاد 
، و اكثر ما يزعجه مناسف الطفايلة . 

هذا المذيع انصحه ان يجري جولة ميدانية ، و يذهب مع فريقه الى طريق الصحراوي ، و ان ينام ليلة مع سائقي الشاحنات من معانية وكركية و طفايلة 
 المضربين عن العمل .. 

سيتعلم دورسا  كثيرة في الحياة و النخوة والكرامة ، و سيتعلم ما لم يتعلمه في جامعة ومدرسة واعلام . 

و اكثر ما نحتاجه اليوم في غمرة ازمة الاضراب و غيرها ابتعاد الاعلام عن الوشوشة و النميمة ، و الافواه المشبوهة و المتهمةان تلتزم الصمت .. و لكي لا نكرر ازمة المعلمين و كيف صنع مهندسو الازمة حالة من الاستعصاء السياسي ، وما زالت لليوم مفاعليها شغالة ، و قابلة للانفجار و الاشتعال باي لحظة في قلب 
المجتمع ووجه الدولة . 

و الحقيقة الاكبر و الامنية العظيمة  ، متى سوف نخلص من اعلام الدكاكين و الكافي شوبات ، وخصوصا في قطاع الاعلام المسموع ؟!

فارس حباشنة