الملك يترأس الوفد الأردني بقمة الرياض العربية الصينية للتعاون والتنمية الخلايلة:صندوق الزكاة رمم 27 منزلا منذ بداية العام بحوالي 85 ألف دينار زيادة أعداد الزوار وحركة البواخر والرحلات الجوية بالعقبة 6 تطبيقات نقل ذكي تشغل 13 ألف شخص بالأردن الملك عبدالله الثاني يصل إلى مركز الملك عبدالعزيز الدولي للمؤتمرات في الرياض وفيات الجمعة 9-12- 2022 4332 طالبا وطالبة سيتقدمون للامتحان الشامل (الورقة 2) السبت 240 مترشحا لخوض انتخابات غرف التجارة السبت .. وغرفة عجلون الأكثر تميزا الصحة تكشف أعداد المصابين بفيروس التنفس المخلوي إدارة مياه المفرق تكشف حجم الاعتداءات في بلدية منشية بني حسن أجواء لطيفة الحرارة في أغلب مناطق المملكة حتى الاثنين التربية: الطالب الذي لا يعيد الكتب سيدفع ثمنها تهكير موقع بلدية السلط الكبرى الإلكتروني مع اقتراب انتهاء كاس العالم .. عودة تدريجية لنشامى القوة الامنية الاردنية بقطر أين وصلت الحكومة بملف المعيقات التي تواجه شركات ومالكي حافلات النقل العام ؟ المكافحة تضبط 100 ألف حبة مخدرة بحوزة أحد التجار - تفاصيل لماذا تراجعت حجوزات الفنادق مقارنة بالأسابيع الماضية ؟ الاستهلاكية المدنية عن السلع : متوفرة لمدد آمنة احباط تهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن - صور الملك يتابع سير الإنجاز في مشروع تأسيس مركز محمية العقبة البحرية
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الإثنين-2022-11-14 07:02 pm

أبرز أسباب شلل النوم

أبرز أسباب شلل النوم

جفرا نيوز - أوضحت الدكتورة إيرينا زافالكو، الخبيرة الروسية في علم النوم وعلاج الأرق، طبيعة شلل النوم.

وقالت الخبيرة، أن شلل النوم، يشبه المشي أثناء النوم، أي هو حالة من الأرق- حالة انتقال غير مكتمل من النوم إلى اليقظة. والمشي أثناء النوم هو بين نوم عميق بطيء واليقظة. وشلل النوم هو بين مرحلة النوم التي نرى فيها الأحلام واليقظة.

وأضافت: "في حالة شلل النوم، يكون الشخص تقريبا مستيقظا تماما، ولكن آلية استرخاء العضلات تكون مستمرة، ما يمنعه من التحرك. هذه الآلية مهمة في حالة رؤية الأحلام، لأنها تمنعنا من تحقيق ما نراه في الحلم، ولكنها من جانب آخر تخيف الناس عند الاستيقاظ”.

ويشعر الكثيرون بوجود شخص ما في الغرفة، ما يخيفهم أكثر. لذلك، إذا كان الشخص لا يتذكر عادة السير أثناء النوم، فإن شلل النوم هو أمر مزعج وحالة مخيفة في كثير من الأحيان.

وتابعت: "شلل النوم غير قابل للعلاج بالأدوية، وهي حالة يتحملها الشخص بسهولة، وعادة تنخفض مدتها كثيرا عندما يتعرف الشخص على طبيعتها، وانها لا تشكل خطورة على صحته وليست علامة على أنه فقد عقله”.