الإدارة المحلية ترفع حالة الطوارئ إلى المتوسطة الاحتلال: المياه بطريقها للأردن - تفاصيل وزيرة التنمية تتفقد دار كرامة لحماية وإيواء ضحايا الاتجار بالبشر أجواء عاصفة وماطرة الثلاثاء .. والزائر الأبيض قد يحل ضيفًا على هذه المناطق بدء خمسينية الشتاء الأربعاء مديرية الأمن للمواطنين :توخوا الحذر إطلاق موقع إلكتروني رسمي للأمن السيبراني الحكومة: لا علاقة لنا بالتكلفة العالية لخدمات الحج العيسوي يلتقي مجموعة من الاتحاد النسائي وجمعية الانوار الخيرية التنموية - صور "طوارئ متوسطة" في جنوب الأردن وخفيفة في شمالها ووسطها للتعامل مع الطقس أمانة عمّان تعلن "طوارئ متوسطة" للتعامل مع المنخفض الجوي متقاعدو الفوسفات يجددون اعتصامهم - صور رئيس وأعضاء مجلس النواب يهنئون الملك بعيد ميلاده بعد انقطاع 5 سنوات...البدء بأعمال تنفيذ مشروع أبراج السادس الديوان الملكي يهنئ الملك في عيد ميلاده الـ 61 - (فيديو) عيد ميلاد الملك الـ 61 - صور وفيات الأردن الإثنين 30-01-2023 المملكة تتأثر غدًا بكتلة باردة جدًا تستمر حتى الخميس وتحذيرات من السيول انتهاء المربعينية وبداية خمسينية الشتاء- تفاصيل مندوبًا عن الملك ...العيسوي يقدم واجب العزاء لقبيلة بني صخر بوفاة المرحوم فهد الفايز
شريط الأخبار

الرئيسية / إقتصاد
الإثنين-2022-10-10 11:29 am

اكتشاف سبب جديد لمرض الزهايمر

اكتشاف سبب جديد لمرض الزهايمر

جفرا نيوز - يقول الخبراء، أن مرض الزهايمرعلى أنه مرض تنكس عصبي، فيما أكد علماء من كندا مؤخرا وجهة نظر مختلفة مفادها أنه مرض مناعي، يجب علاجه وفقا لذلك.

وعمل علماء الأحياء في معهد أبحاث كريمبيل في تورنتو، بقيادة البروفيسور دونالد ويفر، بناءا على نتائج 30 عاما من البحث، على تطوير نظرية تفيد بأن بيتا أميلويد ليس بروتينا منتجا بشكل غير طبيعي، بل هو جزيء يحدث بشكل طبيعي، وهو جزء من جهاز المناعة في الدماغ.

وأوضح العلماء أن جهاز المناعة عبارة عن مجموعة من الخلايا والجزيئات الخاصة الموجودة في جميع أعضاء الإنسان، وفي حالة الإصابة أو العدوى، تساعد العوامل المناعية في إصلاح الأنسجة التالفة وبناء الدفاعات.

وذكر علماء الأحياء الكنديون أن بيتا أميلويد ليس بروتينا ضارا حديث التكوين، كما كان يعتقد سابقا، ولكنه عنصر طبيعي في جهاز المناعة. في إصابات الدماغ أو الالتهابات، فهو عامل رئيسي في الاستجابة المناعية المعقدة.

وأشار العلماء إلى أن بسبب أوجه التشابه المذهلة بين جزيئات الدهون التي تتكون منها أغشية الخلايا البكتيرية والدماغية، يهاجم بيتا أميلويد عن طريق الخطأ الخلايا السليمة. ينتج عن هذا فقدان تدريجي لوظيفة الخلايا العصبية والخرف في نهاية المطاف.