أين وصلت الحكومة بملف المعيقات التي تواجه شركات ومالكي حافلات النقل العام ؟ "يصيب الأطفال غالبًا" .. الصحة توضح في حال ارتفاع الإصابات بفيروس التنفسي المخلوي المكافحة تضبط 100 ألف حبة مخدرة بحوزة أحد التجار - تفاصيل لماذا تراجعت حجوزات الفنادق مقارنة بالأسابيع الماضية ؟ الاستهلاكية المدنية عن السلع : متوفرة لمدد آمنة احباط تهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن - صور الملك يتابع سير الإنجاز في مشروع تأسيس مركز محمية العقبة البحرية كتلة (التاجر) تدعو للمشاركة بانتخابات غرفة تجارة عمّان إعلان مهم من وزارة الصناعة بشأن أسعار السلع الغذائية أمين عمان يكرم عمال وطن لامانتهم باعادة مبلغ مالي عثروا عليه لماذا تراجعت أعداد المعتمرين الأردنيين ؟ تعديل جزئي لمسار التحويلة المرورية القائمة على شارع الشهيد "قسائم شرائية للمحروقات" لـ 570 أسرة أردنية - تفاصيل بمشاركة 27982 تاجرًا .. القطاع ينتخب ممثليه السبت والمستقلة تستكمل إجراءاتها - أسماء الكاز بدلاً من الغذاء - مبادرات تطوعية لمنح الدفء لفقراء الأردن الصفدي والفايز إلى قطر لحضور مباراة المغرب والبرتغال طقس الأردن..أجواء لطيفة الحرارة في اغلب المناطق حتى الأحد وفيات الأردن الخميس 8-12-2022 أجواء لطيفة الخميس 220 ألف أسرة تستفيد من برامج المعونة الوطنية
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
السبت-2022-09-24 11:28 am

العفن في المنزل خطر خفي يهدّد الصحة!

العفن في المنزل خطر خفي يهدّد الصحة!

أشارت الدكتورة "سفيتلانا كوبرينا” الى أن العفن يفرز سمومًا ضارة بصحة الإنسان، تسبّب السعال وعسر الهضم وآثارًا سلبية أخرى.

ولفتت الطبيبة، في حديث لصحيفة "إزفيستيا”، إلى أن العفن أنواع مختلفة. وفطريات العفن تنتشر عبر الهواء على شكل أبواغ مجهرية (Spores -سبورات) بحثا عن موطن مناسب، ذاكرةً أن أفضل الظروف لتكاثر فطريات العفن هي درجة حرارة 20 درجة مئوية ورطوبة نسبية أعلى من 90 بالمئة.

وتقول: "يفرز العفن سمومًا ضارة بصحة الإنسان. وأبواغ العفن تستقر على الأسطح وعلى الجلد وعلى الأطعمة وتدخل الجسم عبر الأنف والفم مع الطعام وهواء التنفس. وأكثر الآثار السلبية انتشارًا للعفن، هي السعال الجاف والحساسية وعسر الهضم والصداع ونزيف الأنف”، مضيفةً أنّ التعرض للعفن فترة طويلة يمكن أن يؤدي إلى الإصابة بالربو والالتهاب الرئوي وتلف الكبد والكلى والرئتين”.

في السياق نفسه، أشارت إلى أن العفن الموجود في المنزل يشكّل خطورة خاصة على المصابين بالربو والحساسية، حيث يمكن أن يسبّب تهيج الغشاء المخاطي، ما يزيد من تفاقم حالتهم الصحية.

ووفقا لها، قد تشير رائحة كريهة إلى وجود العفن في المنزل تبقى حتى بعد التنظيف. وأكثر الأماكن التي يستقر فيها العفن هي المسافات الفاصلة بين البلاطات في الحمام والمطبخ، وعلى الجدران، حيث تظهر في البداية بقع داكنة تشير إلى العفن. كما يمكن أن يستقر العفن على إسفنجة غسيل الأطباق وفرشاة الأسنان وحوض الحمام وألواح التقطيع والمكيفات وحتى على لوحة مفاتيح الكمبيوتر.

وتنصح الطبيبة للتخلص من العفن بالاهتمام بنظافة المنزل يوميًا وغسل الأطباق بعد تناول الطعام.