اغلاق نفق الدوار الرابع اثر تدهور مركبة شحن تحديد موعد صدور نتائج القبول الموحد نهاية الأسبوع نقابة الأطباء تحذر وزير الصحة الحكومة: لم نشترِ مركبة جديدة للخصاونة مهم من مؤسسة الضمان لسائقي التاكسي بالأردن عودة الإتفاقيات المائية الموقعة بين الأردن وسوريا في حالتين الخصاونة يؤكد لوزراء زراعة عرب اهتمام الملك ليكون الأردن مركزاً للأمن الغذائي الحنيطي يتفقد عدداً من وحدات حرس الحدود كما انفردت "جفرا".. الشنيكات مديراً عامَّاً لصندوق المعونة الوطنيَّة الموافقة على الأسباب الموجبة لمشروع قانون معدِّل لقانون تنظيم الموازنة 18472 ضبوطات هيئة الطاقة والمعادن العام الماضي ضبط مركبة محملة بأحطاب حرجية بلواء الكورة توقعات بتعيين الشنيكات مديراً عاماً لصندوق المعونة الوطنية البناء الوطني: ايقاف 765 مشروعا قيد التنفيذ منذ بداية العام الغذاء والدواء" تحتفل باليوم الصيدلي العالمي الفايز: سيادة القانون تصون حقوق الأفراد وتحفظ السلم المجتمعي مواطن يناشد رئيس الوزراء إعادة الجنسية له - وثائق الخصاونة يؤكد أهمية الاستثمارات الليبية في الأردن والتطلع لتوسيعها الصحة تعلن حصيلة فيروس كورونا بالأردن خلال أسبوع 13 ألف مشترك يعملون في منشآت خاصة مشمولون ببرنامج "استدامـة ++"
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
السبت-2022-06-11 12:19 pm

أسباب تدفع البعض إلى محاولة إهانة الآخر

أسباب تدفع البعض إلى محاولة إهانة الآخر

جفرا نيوز - نشر موقع متخصص بالتنمية الشخصية، مجموعة من الأسباب التي تدفع بعض الأشخاص، إلى محاولة إذلال الآخرين.

وذكر موقع ”espritsciencemetaphysiques"، في تقرير نشره، الجمعة، أن الشخص الذي يحاول إهانة الآخر، ”يشعر بالدونية الشديدة تجاه الذي يوجه إليه سلوكياته السامة والإذلال".

وقال التقرير، إن ”الشخص الذي يمارس الإذلال غير واثق من نفسه، ويشعر أن الناس من حوله أفضل حالًا منه بكثير، وبالتالي فإنه يستخدم الإذلال كوسيلة للشعور بالتفوق لبضع لحظات".

 وأضاف: ”كل هذا الشعور بالدونية تجاه شخص بعينه، يجعل الشخص يستخدم الإذلال حتى يضع الآخر في مكانه الصحيح".

ولفت التقرير، إلى أن الأسباب سالفة الذكر، ”قد تبدو صالحة ومقبولة لأولئك الذين يمارسون الإذلال".

وأوضح أن ”إذلال شخص آخر ليس علامة على التفوق، ولن يساعدنا أبدًا بجذب أي شيء إيجابي في حياتنا".

وبيّن التقرير، أن ”الإذلال يغذي فينا الحقد، والضغينة، والشعور باليأس والإحباط في حياتنا، فنشعر بالوحدة، لأنه لا أحد يريد أن يكون مع أشخاص لا يكفون عن إذلاله".

ودعا من يجد أنماط سلوكيات مهينة في داخله، إلى التوقف والتفكير فيما يحفزها.

وأورد التقرير مجموعة من النصائح قائلًا، إن ”إذلال الآخرين لا يرفعنا ولا يساعدنا على النمو، ولا حتى يحمينا من الشر الموجود من حولنا، إنه يُظهر فقط كم نحن غير ناضجين وغير سعداء، وبحاجة دومًا إلى إيذاء الآخرين لمجرد الشعور ببعض التحسّن في أنفسنا، وبعض الرضا عن ذواتنا".

ولفت إلى أن الأشخاص ”لا يبتعدون عن العلاقات الإيجابية والحياة السعيدة إلا عندما لا يحترمون الآخرين".

 وتابع التقرير: ”إذا كانت هذه المواقف تمنحك السعادة، فإنه يجب عليك أن تطلب المساعدة لتحرير نفسك من هذا النمط من الحياة".

واعتبر أن ”الأشخاص المستهدفين بالإذلال يعرفون كم هو الإذلال مرهق ومزعج ومحزن. إن نيّة مَن يُذل الآخرين هو أن يُظهر نفسه متفوقًا عليهم، لكن في الواقع ليس هذا ما يَظهر منه في عيون الآخرين، بل فقط هشاشته وضعفه".

وخلص التقرير، إلى أن ”إذلال الآخرين لن يجعل منك على أي حال شخصًا قويًا ومثيرًا للإعجاب كما تتصور، إنه يجعلك كائنًا بائسًا شقيًا ليس أكثر، حاول أن تكون أكثر احترامًا للآخرين، فهذا سيأخذك بعيدًا في الحياة وسيُهدئك".

 

 
ويكي عرب