الطاقة: 14.5% قيمة استفادة قطاع الفنادق من التعرفة الجديدة وقرأنا مليون وتصدير 139 الف فاتورة للقطاعات الانتاجية اطلاق المرحلة الثانية من دعم الخلايا الشمسية المنزلية مرشحون لحضور الامتحان التنافسي للتربية - أسماء طقس الأردن..انخفاض ملموس على الحرارة الأحد وفرصة للامطار الاثنين توجه لاعتماد بطاقة واحدة لجميع «المواصلات» وفيات الأردن الأحد 22-5-2022 الشبول يوضح آلية اصدار أمر دفاع جديد أو تعديل ما هو معمول به حاليا إعلان برنامج الاحتفال بعيد الاستقلال - تفاصيل أسماء مراكز يتوافر فيها مطعوم كورونا الأحد بحث وضع خطة وطنية لتحري جدري القردة على الحدود الجرائم الإلكترونية تناشد المواطنين اتباع هذه التعليمات لتأمين حساباتهم اتحاد العمال يطالب بتوفير إطار قانوني لحل مشكلة العمالة غير المنظمة إزالة منازل في حي الطفايلة الصحة تعمم بخصوص جدري القرود - تفاصيل الحلابات تستقبل حزب "ارادة" توقيف شخص أسبوعا لاعتدائه على خط مياه في ايدون نقابة شركات التخليص: جلالة الملك مصدر الثبات للوطن الضريبة للمواطنين: التزموا لتجنب تزايد الغرامات نصائح للتعامل مع الحالة الجوية.. عدم السباحة في البحر الميت أهمها التربية توضح آلية دوام الطلبة يوم الأربعاء المقبل - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
-2021-12-20

ماذا نعرف عن المتحور أوميكرون حتى الآن؟

ماذا نعرف عن المتحور أوميكرون حتى الآن؟

ماذا نعرف عن المتحور أوميكرون حتى الآن؟

قدمت المسؤول الفني عن مكافحة (كوفيد-19) في منظمة الصحة العالمية، ماريا فان كيركوف، خلال مقابلة تلفزيونية، معلومات جديدة ومهمة عن فيروس أوميكرون، تتعلق بقابلية الانتقال، والخطورة.
وبينت كيركوف في المقابلة التي أدارتها فسيمتا جبوتا سميث، وترجمها معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، مدى تسبب أوميكرون بمرض أكثر خطورة، وما هي الأعراض التي يشعر بها المصابون حتى الآن، وما الذي يمكن أن يفعله الناس لحماية أنفسهم من الفيروس، إضافة إلى فعالية اللقاحا الحالية.

السؤال الأول: ماذا نعرف حتى الآن عن قابلية انتقال أوميكرون؟
الجواب: نتعلم الكثير عن متحور أوميكرون كل يوم من حيث القابلية للانتقال، نشهد زيادة حقيقية في معدل نمو أوميكرون على المتحورات الأخرى المثيرة للقلق. هذه بعض الزيادات الحادة التي رأيناها حتى الآن.
نحن نعلم أن لديها ما نسميه "ميزة النمو على دلتا". وما يعنيه هذا هو أننا نشهد زيادة كبيرة في الحالات التي يتم فيها اكتشاف أوميكرون في وقت تسجيل هذه الحلقة. تم اكتشاف أوميكرون في أكثر من 77 دولة، ولكن من المحتمل أنه موجود في بلدان أخرى أيضًا. السؤال الكبير الآن هو كيف سيتنافس أوميكرون مع المتحورات الأخرى المتداولة بين السكان؟ على سبيل المثال، هل سيتفوق على دلتا أم لا؟ لا يزال من المبكر بعض الشيء بالنسبة لنا أن نحصل على فهم كامل، ولكن ما يمكننا قوله هو أن بعض الطفرات التي تم تحديدها في أوميكرون ستوفر ميزة نمو، وستسمح لها بأن تكون أكثر قابلية للانتقال. وهذا مصدر قلق لدينا، وكما نعلم، إذا كان هناك المزيد من القابلية للانتقال، وهو ما نراه، سيكون لدينا المزيد من الحالات. المزيد من الحالات يعني المزيد من الدخول للمستشفى، والمزيد من الدخول للمستشفى يمكن أن يضع أنظمة الرعاية الصحية المثقلة بالفعل في حالة لا يحصل فيها الناس على الرعاية المناسبة التي يحتاجون إليها.

السؤال الثاني: هل يسبب أوميكرون مرضًا أكثر خطورة؟ وما هي الأعراض التي نشهدها حتى الآن؟
الجواب: ما زلنا نتعلم عن الخطورة أيضًا. نحن نعلم أن الأشخاص الذين يعانون من أوميكرون يمكن أن يكون لديهم مجموعة مختلفة من الأمراض، كل شيء بدءًا من العدوى بدون أعراض، والعدوى الخفيفة، والأشخاص الذين يحتاجون إلى المستشفى، وهناك بعض الوفيات من أوميكرون. لدينا تقارير أولية تشير إلى أن أوميكرون أقل حدة مقارنة بـدلتا. ومع ذلك، كما قلنا إذا كان لدينا المزيد من الحالات، فإن المزيد من الحالات تعني المزيد من الاستشفاء، وإذا كان نظام الرعاية الصحية مثقلًا، ستزيد الوفيات لأن الناس لن يحصلوا على الرعاية المناسبة التي يحتاجون إليها. لذلك، من المبكر معرفة ما إذا كان أوميكرون أكثر أو أقل خطورة، لكن لدينا بعض التقارير الأولية التي تشير إلى أنه أقل حدة.
الآن لا تنخدع حتى لو كان لدينا فيروس يسبب مرضًا أقل خطورة، يمكن أن يؤثر هذا الفيروس على الفئات الضعيفة من السكان. ونحن نعرف الأشخاص الذين يعانون من حالات كامنة أو الأشخاص في سن متقدمة، إذا أصيبوا بأي نوع من أنواع سارس كوفيد-2 ، بما في ذلك أوميكرون، فإنهم معرضون لخطر متزايد للإصابة بمرض شديد.
لذلك، من المهم حقًا أنه حتى لو رأينا المزيد من الأمراض الخفيفة، فإننا لا نزال نفعل كل ما في وسعنا لتقليل انتقال العدوى بين جميع الناس، الأشخاص الذين تم تطعيمهم، وكذلك الأشخاص الذين لم يتم تطعيمهم.
من حيث أعراض المرض، هناك العديد من الدراسات الجارية التي تبحث في هذا الأمر والأشخاص المصابين بأوميكرون مقارنة بالمتحورات الأخرى. لم نشهد تغييرًا في تعريف المرض. على سبيل المثال، لم نشهد تغييرًا في الأعراض التي يظهرها الأشخاص مع أوميكرون مقارنةً بـدلتا. لذلك لن تكون قادرًا على معرفة الفرق. لذا، فإن أفضل شيء عليك القيام به هو الحفاظ على سلامتك، والحصول على التطعيم عندما تستطيع والتأكد من اتخاذ خطوات لتقليل تعرضك لهذا الفيروس.

السؤال الثالث: ما الذي يمكن أن يفعله الناس لحماية أنفسهم من أوميكرون؟ وماذا عن الدفعة الحالية من اللقاحات؟
الجواب: هناك العديد من الأشياء التي يمكن للناس القيام بها للحفاظ على سلامتهم. بادئ ذي بدء، أخذ التطعيم. الآن هناك العديد من الدراسات الجارية التي تبحث في فعالية اللقاح ضد أوميكرون. وهذه الدراسات جارية حاليا. ليس لدينا صورة كاملة حتى الآن، ولكن ما نعرفه هو أنه من الأفضل أن يتم التطعيم.
والشيء المهم حقًا في جميع البلدان هو أن الأشخاص المعرضين للخطر، والذين تزيد أعمارهم عن 60 عامًا، ويعانون من حالات كامنة، يتلقون لقاحاتهم ويتأكدون من حصولهم على جرعاتهم الأولى والثانية.
من المهم حقًا أن يتم تطعيم الجميع عندما يحين دورهم. وفي الوقت نفسه، بينما نزيد تغطية التطعيم بين أولئك الأكثر تعرضًا للخطر في جميع البلدان، يتعين علينا أيضًا اتخاذ خطوات لتقليل انتقال العدوى في كل مكان. وهذا باستخدام إجراءات بسيطة: التباعد الجسدي، وارتداء كمامة مجهزة جيدًا بأيدٍ نظيفة، وتجنب الازدحام، وتحسين التهوية حيث نعيش، وحيث نعمل، وحيث ندرس. العامل الأكبر في الوقت الحالي هو التأكد من تقليل تعرضك للفيروس، بغض النظر عن المتحور المنتشر. حالياً، متغير دلتا هو السائد في جميع أنحاء العالم، هذا يحتاج أيضًا إلى السيطرة عليه، وكل ما نقوم به الآن لـدلتا سيفيد أوميكرون بغض النظر عن كيفية ظهوره، بغض النظر عما نتعلمه عنها. لذا، ابذل قصارى جهدك للحفاظ على سلامتك. احصل على التطعيم عندما تستطيع وتأكد من تقليل تعرضك لهذا الفيروس في المكان الذي تعيش فيه.
ويكي عرب