إرجاء القمة العربية السنوية في الجزائر بسبب فيروس كورونا بالأسماء..مراكز تطعيم طلبة المدارس ضد كورونا قائد المنطقة العسكرية الشرقية يتوعد بـ "قتل كل من تسول له نفسه الاقتراب من حدود الأردن" عويس: 50 % من طلبة التوجيهي تلقوا الجرعة الأولى من لقاح كورونا وزير الأشغال يوجّه بدراسة واقع طرق الطفيلة وإجراء اللازم قوة الانتشار السريع الأردنية مالي تغادر أرض الوطن انتخابات نقابة الجيولوجيين في 29 نيسان (6) جهات دولية ستراقب الانتخابات القادمة تسجيل 13 وفاة و4102 إصابة جديدة بكورونا والفحوصات الإيجابية بلغت 17.32% العجارمة يوجه رسالة شكر للأسرة التربوية تقديراً لجهودهم في إنجاح إمتحانات الدورة التكميلية الارصاد تحذر من الصقيع والانجمادات خلال الأيام المقبلة الحملة الوطنية للعودة إلى المدارس تفند تصريحات وزارة التربية والتعليم - بيان ارتفاع حالات كورونا النشطة وتحذيرات من أوميكرون وفيات الأردن السبت 22-1-2022 ارتفاع حالات كورونا النشطة في الأردن المهندس محمد رمضان : قريبآ انطلاقة حزب الغد .. اسماء التربية: حملة التطعيم في المدارس ستشمل جميع المحافظات اعتبارا من الأحد المقبل 17932 عدد المتقدمين لآخر امتحانات الثانوية العامة السبت طبيب أردني: الجرعة الثالثة تحمي 90‎%‎ من دخول المستشفى أجواء باردة جدًا ومنخفض قبرصي مساء الغد وثلوج ممزوجة بالمطر فوق المرتفعات
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الإثنين-2021-12-06 10:30 am

احذر من برودة الأطراف قد تسبب أمراضاً خطيرة

احذر من برودة الأطراف قد تسبب أمراضاً خطيرة

جفرا نيوز - مع قدوم فصل الشتاء، غالباً ما يشعر الأشخاص ببرودة اليدين والقدمين معاً، ولكن عندما تتكرر هذه المشكلة ويصاحبها أعراض أخرى، فقد تكون علامة على مرض معين.

ظاهرة رينود
هذا هو اضطراب دوران الأوعية الدقيقة، حيث تصبح أصابع اليدين والقدمين بيضاء وخدرة، مع وخز مزعج، وعندما يكون الجو بارداً، تنقبض الشرايين المحيطية الصغيرة بشكل طبيعي لتركيز الحرارة على الأعضاء الحيوية، وفق(روسيا اليوم). 

لكن في ظاهرة رينود، تنقبض كثيراً ولا يمرُّ الدم بعد ذلك، وفي حالة الانزعاج اليومي، قد يصف الطبيب الأدوية التي توسع الأوعية الدموية، مثل حاصرات قنوات الكالسيوم (نيفيديبين) أو البروستاجلاندين (إيلوبروست).

شريان مسدود
يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تضييق وتيبس جدران الشرايين الدقيقة في أطراف الجسم، ويكافح الدم ليشق طريقه، وتبرد القدمان واليدان، ويمكن أن تشير هذه الأعراض أيضاً إلى وجود ما يسدُّ الأوعية الدموية جزئياً. 

وهذا هو تصلب الشرايين الذي يحتاج إلى العلاج بالأدوية، ويمكن أن تتسبب بعض الأمراض النادرة في حدوث هذه المشكلة، مثل مرض بورغر، وهو التهاب في الأوعية الدموية يمنع الدورة الدموية الطبيعية.

الآثار الجانبية للدواء
تسبب حاصرات بيتا (أتينولول، بيسوبرولول)، على وجه الخصوص، ضِيق الأوعية مما يقلل من تدفق الدم إلى اليدين والقدمين، والعلاجات الأخرى لها نفس التأثير، مثل أدوية الصداع النصفي. 

وتؤدي مضادات الذهان ومضادات الصرع أو غيرها من الأدوية الخافضة للضغط أحياناً إلى شعور عام بالبرودة يزداد سوءاً في الأطراف، ويمكن للطبيب تكييف بعض هذه العلاجات.

قصور الغدة الدرقية
يؤدي الانخفاض في هرمونات الغدة الدرقية إلى تباطؤ عام في الجسم، وتتأثر القدرة على تنظيم درجة الحرارة الداخلية، ويكون الشعور بالبرد مصحوباً بالإرهاق أو جفاف الجلد أو حتى زيادة الوزن، وفي حالة الشك، يسمح فحص الدم للطبيب بإجراء التشخيص، ويتم تصحيح قصور الغدة الدرقية باستخدام دواء يعيد المستويات الهرمونية الطبيعية.

فقر الدم 
برودة اليدين والقدمين يمكن أن تشهد على فقر الدم ونقص الحديد وفيتامين بي 12 أو بي 9، ويسير الشعور بالبرودة جنباً إلى جنب مع حالة عامة من التعب وشحوب الوجه وضيق في التنفس عند بذل مجهود، ويمكن أن تساعد إعادة التوازن في نظامك الغذائي أو تناول مكمل غذائي يحتوي على الحديد أو الفيتامينات، ولكن تبقى الاستشارة الطبية ضرورية لاكتشاف سبب فقر الدم.

ما الذي تخفيه برودة الأطراف؟
في معظم الأحيان، يكون الخطأ بسبب الأوعية الصغيرة التي من المفترض أن تروي أطراف الجسم، ونظراً إلى أنها شديدة التناغم أو الانسداد قليلاً، فإنها لا تزود اليدين والقدمين بما يكفي من الدم، أو حتى الأنف والأذنين، التي تفقد الحرارة، ولكن يمكن أن تكون أيضاً مشكلة عامة في نظام تنظيم درجة حرارة الجسم، على سبيل المثال منشأ الغدة الدرقية.