جامعات تعلن تعليق الدوام الاربعاء والخميس .. اسماء العمل تدعو القطاع الخاص للتعامل مع قرار الحكومة بشأن دوام الاربعاء وعطلة الخميس الإيعاز بترحيل القاطنين قرب مجاري السيول في الأغوار الشمالية الضمان توضح آلية استقبال طلب المعالجة الطبية الفورية للمؤمن عليهم دوام مراكز التطعيم الأربعاء حتى 12 ظهرا وتوقف تقديم الخدمة الخميس تعطيل البنوك الخميس وتقليص الدوام الأربعاء لغاية 12 ظهراً الزبون لـ جفرا : تعليق دوام طلبة الهاشمية ليومي "الأربعاء والخميس" بسبب الظروف الجوية رئيس الوزراء يقرر انتهاء دوام الأربعاء الساعة 12 ظهرا وعطلة رسمية الخميس تجار : هذه أسباب ارتفاع أسعار الخضار والفواكه تسجيل 14 وفاة و 11813 إصابة جديدة بفيروس كورونا ..و22.45% إيجابية الفحوص العيسوي يلتقي الشباب الذين اجتمعوا مع الملك يوم أمس..صور جنايات عمان تجمع العقوبة بحق شخص اعتاد الإجرام البلبيسي: 400 ألف شخص تلقوا الجرعة الثالثة من مطعوم كورونا تعليق الدوام في جامعة الحسين بن طلال الأربعاء والخميس جنايات إربد تجمع عقوبة شخص إلى الأشغال الشاقة 15 سنة مرتفعات الـ 800م ستطالها ثلوج الأربعاء والتراكم سيصل إلى 30 سنتمتر دواء "كلوزابين" لعلاج حالات الفصام العقلي متوفر في صيدليات القطاع الخاص الشبول لـ جفرا: الخصاونة "غير مصاب" الخصاونة: نضع امكاناتنا وخبراتنا امام الاشقاء الفلسطينيين الاشغال تعلن العمل ضمن خطة الطوارئ القصوى اعتباراً من صباح الأربعاء
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
-2021-11-03

دواء كوليسترول الدم.. الفوائد والآثار الجانبية

دواء كوليسترول الدم.. الفوائد والآثار الجانبية

جفرا نيوز - تقدم نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الأربعاء، معلومات مهمة عن أدوية خفض الكوليسترول في الدم (الستاتين)، التي تستخدم في علاج الشرايين والوقاية من تصلبها.

وتوضح نشرة المعهد كيفية عمل دواء (الستاتين)، ومتى يستخدم، والآثار الجانبية الأكثر والأقل شيوعا، إضافة إلى الآثار الخطيرة المرتبطة بتناول هذا العقار وإن كانت نادرة الحدوث.

الستاتينات هي فئة من الأدوية غالبًا ما يصفها الأطباء للمساعدة في خفض مستويات الكوليسترول في الدم. وكونها تخفض مستويات الكوليسترول، فإنها تساعد في منع النوبات القلبية والسكتات الدماغية وحتى الموت بسبب أمراض القلب بحوالي 25٪ إلى 35٪، وتقلل من فرص تكرار السكتات الدماغية أو النوبات القلبية بحوالي 40٪.

من يجب أن يأخذ الستاتين؟
يمكن لطبيبك إجراء فحص دم بسيط لتحديد كمية الكوليسترول في الدم. إذا كان لديك مستويات عالية من كوليسترول LDL "الضار"، فستكون لديك فرصة أكبر للإصابة بأمراض القلب، خاصة عندما تكون هناك عوامل أخرى تزيد من خطر إصابتك. وبناءً على المخاطر الإجمالية، قد يوصي طبيبك بتناول الأدوية المخفضة للكوليسترول.

ومع ذلك، ليس كل الكوليسترول سيئًا، فمن الجيد، على سبيل المثال، أن يكون لديك مستويات عالية من الكوليسترول HDL (الجيد). يمنع كوليسترول البروتين الدهني مرتفع الكثافة تراكم اللويحات في الشرايين عن طريق نقل الكوليسترول الضار (LDL) من الدم إلى الكبد حيث يتم التخلص منه من الجسم.

ما هي شروط الستاتينات المخفضة للكوليسترول؟
تُستخدم الستاتينات لمنع وعلاج تصلب الشرايين الذي يسبب ألمًا في الصدر، ونوبات قلبية، وسكتات دماغية لدى الأفراد الذين لديهم أو معرضون لخطر الإصابة بتصلب الشرايين.
تتضمن عوامل الخطر لتصلب الشرايين ما يلي:
- ارتفاع مستويات الكوليسترول بشكل غير طبيعي، ومن الجدير بالذكر أن خمسة وثلاثون في المائة من الأفراد الذين يصابون بنوبات قلبية ويعانون من تصلب الشرايين لا يعانون من ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، هذا يعني أن المستويات العالية من الكوليسترول ليست ضرورية دائمًا لتشكيل لويحات تصلب الشرايين.
- تاريخ عائلي للإصابة بالنوبات القلبية (خاصة في سن مبكرة).
- التقدم في العمر.
- السكري.
- ضغط دم مرتفع.
- البدانة.
يتم وضع معظم الأفراد على الأدوية المخفضة للكوليسترول بسبب ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم. على الرغم من أهمية خفض الكوليسترول، إلا أن أمراض القلب معقدة، وكما تمت مناقشته سابقًا، قد تلعب عوامل أخرى مثل الالتهاب دورًا مؤثراً.

كيف تعمل الستاتينات؟
تعمل أدوية الستاتين عن طريق منع عمل إنزيم الكبد المسؤول عن إنتاج الكوليسترول. يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم إلى تراكم الترسبات على جدران الشرايين. يمكن أن يتسبب هذا التراكم في تضيق الشرايين أو تصلبها. يمكن أن تسبب الجلطات الدموية المفاجئة في هذه الشرايين الضيقة نوبة قلبية أو سكتة دماغية. تعمل الستاتينات على خفض كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة ومستويات الكوليسترول الكلية. في الوقت نفسه، تخفض الدهون الثلاثية وترفع مستويات الكوليسترول الحميد. قد تساعد الستاتينات أيضًا في تثبيت اللويحات في الشرايين، مما يقلل احتمالية حدوث النوبات القلبية. يمكن أن يؤدي الحفاظ على نمط حياة صحي أثناء تناول العقاقير المخفضة للكوليسترول إلى تحسين فعالية الدواء، مثل:
- تناول نظام غذائي متوازن و صحيٍ للقلب.
- ممارسة نشاط بدني منتظم.
- تجنب التدخين.

الآثار الجانبية:
معظم الأشخاص الذين يتناولون عقاقير الستاتين يتحملونها جيدًا. لكن بعض الناس لديهم آثار جانبية.
تشمل الآثار الجانبية الأكثر شيوعًا للعقاقير المخفضة للكوليسترول:

- صداع الرأس.
- صعوبة النوم.
- احمرار الجلد.
- آلام العضلات، أو إيلامها، أو ضعفها (ألم عضلي).
- النعاس.
- الدوخة.
- الغثيان أو القيء.
- تقلصات أو ألم في البطن.
- النفخة أو الغازات.
- إسهال أو إمساك.
- انخفاض مستويات الصفائح الدموية.

الآثار الجانبية الأقل شيوعًا التي قد تحدث لك مع الستاتين هي: غثيان، وتساقط شعر، والإحساس بالوخز والإبر، مثل التنميل، والتهاب الكبد، وأعراض تشبه الإنفلونزا، والتهاب البنكرياس الذي يمكن أن يسبب آلاماً في منطقة المعدة، ومشاكل الجلد مثل الطفح الجلدي أو حب الشباب، والمشاكل الجنسية، مثل ضعف الانتصاب أو انخفاض الدافع الجنسي.

الآثار الجانبية الخطيرة للستاتينات:
ترتبط العقاقير المخفضة للكوليسترول ببعض الآثار الجانبية النادرة ولكنها قد تكون خطيرة، بما في ذلك:
- التهاب العضلات، حيث يزداد خطر إصابة العضلات عند تناول بعض الأدوية الأخرى مع العقاقير المخفضة للكوليسترول. على سبيل المثال، إذا تناولت مزيجًا من الستاتين والفايبرات - دواء آخر لخفض الكوليسترول - فإن خطر تلف العضلات يزداد بشكل كبير مقارنة بشخص يتناول الستاتين بمفرده.
- المستويات المرتفعة من إنزيم CPK أو الكرياتين كينيز، وهو إنزيم عضلي يمكن أن يسبب آلامًا في العضلات والتهابًا خفيفًا وضعفًا عضليًا عند ارتفاعه. هذه الحالة، على الرغم من أنها غير شائعة، يمكن أن تستغرق وقتًا طويلاً لحلها.
- التهاب شديد في العضلات وتلفها. مع هذه الحالة، تصبح العضلات في جميع أنحاء الجسم مؤلمة وضعيفة. تطلق العضلات المتضررة بشدة بروتينات في الدم تتجمع في الكلى. يمكن أن تتلف الكلى في محاولة للتخلص من قدر كبير من مواد التحلل الناجمة عن استخدام العقاقير المخفضة للكوليسترول. هذا يمكن أن يؤدي في النهاية إلى الفشل الكلوي أو حتى الموت. لحسن الحظ، فإن انحلال الربيدات (وهي المكونات العضلية المسؤولة عن تكوين العضلات) نادر للغاية. يحدث ذلك في أقل من شخص واحد من بين كل 10000 شخص يتناول العقاقير المخفضة للكوليسترول.

تحدث مع طبيبك:
يعد تناول الستاتين أثناء اتباع نظام غذائي صحي وممارسة التمارين الرياضية بانتظام طريقة جيدة لكثير من الناس لخفض مستويات الكوليسترول لديهم. إذا كنت تعاني من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم، فاسأل طبيبك عما إذا كانت الستاتين خيارًا جيدًا لك.