الشاكر : الثلوج قد تتواصل حتى السبت الأردن يدين استهداف الحوثيين للسعودية الحكومة: لا قرارات جديدة تخص موجة كورونا البلبيسي: لا دخولات للمستشفيات لمتلقي الجرعة الثالثة القريوتي : عاصفة زلزالية تضرب المنطقة مجلس الوزراء يقر نظام التنظيم الاداري لـ الاذاعة والتلفزيون البلبيسي : قرار بتطعيم الاطفال ما بين 5 - 11 عاما الدكتور الوشاح وغنما نائبين لمحافظ البنك المركزي محمد الدوجان مديرا عاما للاقراض الزراعي الحواتمة يوعز بالحفاظ على أعلى مستويات الجاهزية خلال الأحوال الجوية السائدة ضبط شخصين اعتديا على موظف توصيل بعد اخذ الطلب ورفض الدفع له في عمان العيسوي ينقل تعازي الملك إلى قعوار وأبو هدبة إصابة وزير الصحة الهواري بفيروس كورونا تسجيل 11 وفاة و 6951 إصابة جديدة بفيروس كورونا .. 19.5% ايجابية الفحوص الجمارك الأردنية تتسلم أجهزة فحص بالأشعة لتعزيز الإجراءات الأمنية على المنافذ الحدودية الكلالدة: تسلُّم هيئة الانتخاب لملف الأحزاب يحتاج لتعديل قانونها 207 مخالفات حررتها وزارة الصناعة منذ مطلع العام أغلبها عدم إعلان أسعار الأشغال تعلن الطوارئ المتوسطة تحسبا للحالة الجوية المتوقعة “دليفري حكومي" الصحة تقوم بايصال الادوية المزمنة الى منازل المرضى ترجيحات برفع أسعار البنزين في الأردن 3.5 قروش الشهر المقبل
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
-2021-11-01

ماذا نفعل إذا أصيب شخص بسكتة دماغية؟

ماذا نفعل إذا أصيب شخص بسكتة دماغية؟

جفرا نيوز - تتحدث نشرة معهد العناية بصحة الأسرة، مؤسسة الملك الحسين، اليوم الإثنين، عن الحادث الوعائي الدماغي (السكتة الدماغية)، موضحة أنواعها، والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة بها.
 
وتبين نشرة المعهد أعراض السكتة الدماغية وأهمية التعرف عليها وفهمها، إضافة إلى مجموعة من النصائح المهمة التي يجب فعلها في حال تعرض شخص لسكتة دماغية، وأخرى من الضروري تركها.
 
تحدث السكتة الدماغية عندما يكون هناك فقدان لتدفق الدم إلى جزء من الدماغ، وبذلك لا تستطيع خلايا دماغك الحصول على الأكسجين والمواد الغذائية التي تحتاجها من الدم، يمكن أن يتسبب ذلك في تلف مؤقت أو دائم في الدماغ أو إعاقة طويلة الأمد أو حتى الموت.
 
إذا كنت تعتقد أنك أو أي شخص آخر بقربك مصاب بسكتة دماغية، فاتصل برقم 911 على الفور. قد ينقذ العلاج الفوري حياة الشخص ويزيد من فرص إعادة التأهيل والتعافي بنجاح.
 
أنواع الحوادث الوعائية الدماغية:
هناك نوعان رئيسيان من حوادث الأوعية الدموية الدماغية، وكلا النوعين من السكتة الدماغية يحرمان جزءًا من الدماغ من الدم والأكسجين، مما يتسبب في موت خلايا الدماغ.

السكتة الدماغية الناتجة عن نقص التروية:
السكتة الدماغية الناتجة عن نقص التروية هي الأكثر شيوعًا وتحدث عندما تسد الجلطة الدموية الأوعية الدموية وتمنع الدم والأكسجين من الوصول إلى جزء من الدماغ. ويمكن أن يحدث هذا بطريقتين: الأولى هي السكتة الدماغية الصمّية، والتي تحدث عندما تتشكل جلطة في مكان آخر في جسمك وتنتقل لتستقر في وعاء دموي في الدماغ. والطريقة الأخرى هي السكتة الدماغية الخثارية، والتي تحدث عندما تتشكل الجلطة في وعاء دموي داخل الدماغ.
السكتة الدماغية النزفية:
تحدث السكتة الدماغية النزفية عندما يتمزق أحد الأوعية الدموية أو ينزف، ثم يمنع الدم من الوصول إلى جزء من الدماغ. قد يحدث النزف في أي وعاء دموي في الدماغ، أو قد يحدث في الغشاء المحيط بالدماغ.

من هو المعرض لخطر السكتة الدماغية؟
يمكن لبعض العوامل أن تزيد من خطر الإصابة بسكتة دماغية، تشمل عوامل الخطر الرئيسية

ضغط دم مرتفع: هذا هو عامل الخطر الأساسي للسكتة الدماغية.
داء السكري.
أمراض القلب: إذ يمكن أن يسبب الرجفان الأذيني وأمراض القلب الأخرى جلطات دموية تؤدي إلى السكتة الدماغية.
التدخين: عندما تدخن، تتلف الأوعية الدموية وترفع ضغط الدم.
وجود تاريخ شخصي أو عائلي للإصابة بسكتة دماغية.
العمر: حيث يزداد خطر إصابتك بالسكتة الدماغية مع تقدمك في السن.
السلالة والعرق: يعد الأفارقة الأمريكيون أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية.
عوامل أخرى مثل: تعاطي الكحول والمخدرات، وعدم ممارسة النشاط البدني الكافي، نظام غذائي غير صحي عالي الدهون، والإصابة بالسمنة.

الأعراض:
كلما تمكنت من الحصول على تشخيص وعلاج للسكتة الدماغية بشكل أسرع، كانت النتائج أفضل. لهذا السبب، من المهم فهم أعراض السكتة الدماغية والتعرف عليها. يمكن أن تختلف أعراض السكتة الدماغية حسب الفرد ومكان حدوثها في الدماغ. تظهر الأعراض عادةً بشكل مفاجئ، حتى لو لم تكن شديدة جدًا، وقد تتفاقم بمرور الوقت.
تشمل أعراض السكتة الدماغية:
صعوبة المشي.
شعور بالدوخة.
فقدان التوازن والتنسيق.
صعوبة في التحدث أو فهم الآخرين الذين يتحدثون.
خدر أو شلل في الوجه أو الساق أو الذراع، على الأرجح في جانب واحد فقط من الجسم.
رؤية مشوشة أو مظلمة.
صداع مفاجئ، خاصة عندما يكون مصحوبًا بغثيان أو قيء أو دوار.


افعل ولا تفعل:
فيما يلي ما ننصحك بفعله في حال حدوث حادث قلبي وعائي دماغي، وأمور أخرى ننصحك بتجنبها:
افعل:
√ اتصل بالرقم 911 على الفور. في كل دقيقة يُحرم فيها الدماغ من الأكسجين، يفقد حوالي 1.9 مليون خلية عصبية التي قد تكون بشكل دائم، وهذا هو بالضبط سبب أهمية كل دقيقة، لا تنتظر لمعرفة ما إذا كانت الأعراض ستختفي.
√ استخدم كلمة "السكتة الدماغية" مع مرسل الطوارئ. حتى إذا كنت غير متأكد من أن السكتة الدماغية هي التشخيص، فإن السماح للمرسل بمعرفة أنها قد تكون سكتة دماغية يمنح المسعفين والمستشفى مزيدًا من الوقت للاستعداد.
√ اكتب الوقت. سيساعد هذا فريق الطوارئ بشكل كبير على العمل بأكبر قدر ممكن من الكفاءة. يمكن أن تساعد معرفة وقت بدء الأعراض الأطباء في تحديد العلاج المناسب. إذا لم تكن متأكدًا من موعد بدء الأعراض، فإن معرفة آخر مرة شوهد فيها الشخص "طبيعياً" مفيد أيضًا.
√ ساعد الشخص على الاستلقاء. يمكن أن تسبب السكتة الدماغية الدوخة وصعوبة التحكم في الحركة وحتى الشلل. حافظ على مرضى السكتة الدماغية بوضعية مريحة مع رفع الرأس قليلاً لتعزيز تدفق الدم (لا يوجد دليل على الوضع الأنسب لوضع المريض بعد السكتة الدماغية لكن قد يكون وضع المريض على الجانب غير المصاب إحدى الخيارات الملائمة)، ولكن في حال سقط الشخص وتعرض لضربة في الرأس والرقبة، فيجب عدم تحريكه في حالة وجود نوع من إصابة الحبل الشوكي.
√ قم بفك أي ملابس مقيدة. يساعد ذلك المصاب بالحادث الوعائي الدماغي على التنفس بسهولة أكبر، وتجنب شد أو إجهاد أي أطراف ضعيفة.
√ إذا كان الشخص فاقدًا للوعي فتحقق من النبض والتنفس. إذا لم يكن هناك نبض، ابدأ الإنعاش القلبي الرئوي على الفور.
√ افتح الباب وتأكد من أن المسعفين القادمين لديهم وصول فوري إلى مريض الحادث الوعائي الدماغي المحتمل.
√ حافظ على هدوئك وابقَ بجانب الشخص. قد يكون من الصعب جدًا الحفاظ على هدوئك لكن تذكر أنك موجود للمساعدة.
√ صف ما حدث للمسعفين. كن واضحًا جدًا فيما يتعلق بوقت ظهور الأعراض، ومتى كانت آخر مرة بدا فيها هذا الشخص طبيعيًا. إذا كنت تعلم أن الشخص يعاني من مشاكل صحية، مثل ارتفاع ضغط الدم أو مرض السكري، أو يستخدم أي أدوية أو لديه حساسية معينة من الأدوية، فشارك هذه المعلومات مع فريق الطوارئ على الفور.

لا تفعل:
⊗ لا تقد إلى المستشفى. اتصل ب 911 فالمسعفون أسرع ويمكنهم التعرف على الشخص الذي يواجه مشكلة ويحتاج إلى مساعدة الطوارئ. سيكون المسعفون أيضًا على اتصال مباشر بالمستشفى، مما يمنح المستشفى وقتًا للاستعداد مسبقًا.
⊗ لا تعط الشخص الأسبرين. بالنسبة للعديد من الحوادث الوعائية الدماغية التي قد تكون ناتجة عن نزف دماغي فإن الأسبرين سيجعل الأمور أسوأ كثيرًا. يتعين على المرء أن يخضع لتصوير الصورة الطبقية قبل استخدام الأسبرين.
⊗ لا تعطِ الشخص أي شيء يأكله أو يشربه. يمكن أن يتسبب الحادث الوعائي الدماغي صعوبة في التحكم في العضلات، بما في ذلك القدرة على البلع وبالتالي قد يكون هناك فرصة كبيرة لزيادة خطر الاختناق، حتى الماء يمكن أن يكون خطيرًا في هذه الحالة.