طقس الاردن الجمعة: أجواء حارة نسبيا حريق كبير في جرش يأتي على 20 دونما تطعيم مفتوح لمن فوق 50 عاما الجمعة تخصيص 100 قطعة أرض للأسر المحتاجة بالعقبة التربية تحدد الأول من أيلول موعدا لعودة التعليم الوجاهي 141 مخالفة لمنشآت لم تلتزم بأمر الدفاع رقم 26 ولي العهد: تصنيف مواقع المثلث الذهبي كمناطق خضراء سيزيد من الإقبال على السياحة داخلياً وخارجياً %2.98 نسبة فحوصات كورونا الايجابية الخميس الأردن يدين قيام جمهورية هندوراس بفتح سفارة لها في القدس تلقي 58421 جرعة جديدة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة في الأردن تسجيل 10 وفيات و582 إصابة جديدة بفيروس كورونا عدنان عباس يعتذر عن تسلم منصب مدير صحة العقبة العيسوي ينقل تعازي الملك إلى الدماني والعون والمشاقبة الهواري مديرا للطب الشرعي وابو عبود لصحة البلقاء - تنقلات إدارية الصحة الأردن يدين مصادقة “ إسرائيل” على بناء وحدات استيطانية جديدة بالصور .. أبو قديس يستمع لملاحظات طلبة "التوجيهي" .. وارتياح عام من مستوى الإمتحان براءة موظفة مراسلات الجامعة الهاشمية - وثيقة ضبط اعتداءات على خط ناقل مياه الزارة ماعين بالفيديو .. ولي العهد لمراجعي مركز تطعيم العقبة : "للأمانة انتوا ما كنتوا عارفين إني جاي" إعادة فتح مركز تسجيل للاجئين في عمّان وإربد والمفرق
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الثلاثاء-2021-05-11 11:04 am

ثلاثة مؤشرات تعني أنك تعاني من “الاحتراق النفسي” في ظل تفشي الوباء

ثلاثة مؤشرات تعني أنك تعاني من “الاحتراق النفسي” في ظل تفشي الوباء

جفرا نيوز - دفع تفشي وباء كورونا الكثيرين منّا إلى حافة الانهيار. لكن على الرغم من أننا بالفعل منهكون، وأن كواهلنا مثقلة بالأعباء، فإن بعض الخبراء يقولون إننا لسنا مُستنزفين بدنيا وذهنيا، بالقدر الذي قد نتصوره.

في الكثير من المرات، قلت لنفسي ولأصدقائي وزملائي، إنني أعاني من الإرهاق والإنهاك الشديديْن.

فلكي تكسب قوتك عبر العمل كصحفي مستقل مثلي، ينبغي عليك أن تعمل في غالبية الأحيان، لساعات أطول، وأن تؤدي أنشطة ومهام مختلفة في وقت واحد

وفي كل عام، ينتابني شعور في بعض الأحيان – وإن كانت قليلة – بأن ينبوع الأفكار الجديدة والمبتكرة لديّ قد جف، وأنني بحاجة لقدر من الراحة والتقاط الأنفاس.

وظللت لفترة طويلة اعتبر الشعور بهذه الحالة، بمثابة معاناة من النضوب الكامل لطاقتي الذهنية والبدنية بعد فترة من العمل الشاق، وهو ما يُطلق عليه علميا اسم "الاحتراق النفسي”.

لكن تبين لي أنني كنت مخطئة في هذا التوصيف.

على كل حال، ننزع جميعا إلى اعتبار أن المرور بهذه الحالة من الإعياء الشديد بدنيا وذهنيا، أمر غير ملموس، ليس بمقدورنا تحديده أو تعريفه، وأننا لا نعرفه إلا عندما نحس به. وفي الوقت الحاضر، يزيد عدد من يَخْبرون هذا الإحساس، أكثر من أي وقت مضى.

ففي هذه المرحلة من مراحل وباء كورونا، وبعد أكثر من عام كامل أمضيناه ونحن نحاول جاهدين التعامل مع التحديات المترتبة عليه، بات الشعور العام السائد بيننا، يتمثل في أننا جميعا فقدنا طاقاتنا البدنية والذهنية بشكل مفاجئ.

غير أن ذلك لا ينفي أن لـ "الاحتراق النفسي” تعريفا علميا، ومعايير يمكننا قياسه على أساسها. وبناء على هذا المعايير، سيتضح للكثيرين، ممن يعتقدون أنهم يعانون من هذه الحالة – وأنا من بينهم – أن الأمر ليس كذلك على الإطلاق.

لكن ذلك لا يعني أننا لسنا عرضة لخطر المعاناة من هذه المشكلة، وهو ما يشير إلى أن فهمنا لكيفية قياس "الاحتراق النفسي” بدقة، يمكن أن يساعد الأشخاص والمؤسسات، على تعديل المسار، قبل أن يفوت الأوان.

مظاهر "الاحتراق النفسي”
في عام 1981، بلورت كريستينا ماسلاش، أستاذة علم النفس في جامعة كاليفورنيا في بركلي، مقياسا أُطلق عليه اسمها، لتحديد المظاهر التي تشير إلى وجود حالة الإنهاك هذه، وقياس حجمها كذلك.

وتقول ماسلاش في هذا الشأن، إن التحدي الذي يواجه الخبراء فيما يتعلق بالحديث عن "الاحتراق النفسي”، هو أنهم يستخدمون هذا المصطلح، للإشارة في حقيقة الأمر إلى "أشياء مختلفة. فهو مصطلح جذاب، لذا يطبقه الناس وهم يتحدثون عن مختلف الأمور.

ومن هنا يتعين علينا التساؤل عما إذا كنا نستخدم اللغة (العلمية) نفسها على هذا الصعيد أم لا”.

ويستهدف الأسلوب العلمي الذي ابتكرته هذه الباحثة، والمعروف بـ "مقياس ماسلاش للاحتراق النفسي” تبديد الغموض الذي يكتنف هذا الموضوع، عبر تقييم الإحساس بتلك الحالة، من خلال التحقق من وجود ثلاث سمات لدى من يشكون منها.

أولاها، هل يعاني المرء من الإنهاك، أم من الفقدان الكامل للطاقة. وهل تراوده مشاعر ساخرة حيال عمله، أم مجرد أحاسيس سلبية إزاءه.

وما إذا كان يواجه تراجعا في كفاءته على الصعيد المهني، أم أن الأمر يتعلق بتقلص قدرته على تحقيق النجاح فيه.

وبحسب ماسلاش؛ يتطلب الجزم بأن شخصا ما يعاني من هذا الاستنزاف الشديد البدني والذهني، أن يُقيّم سلبيا على صعيد هذه السمات الثلاث مجتمعة.

وتشير ماسلاش إلى أن هناك نزعة لتصور أن التحقق من وجود سمة واحدة فقط من هذه السمات لدى شخص ما، يعني أنه يواجه هذه المشكلة بالفعل، وهو ما يشكل استخداما خاطئا للمقياس الذي وضعته في هذا الشأن.

في الوقت نفسه، يقول مايكل ليتر عالم النفس التنظيمي، الذي يعمل في مقاطعة نوفا سكوشيا الكندية، إن سوء الفهم الأكبر المرتبط بـ "الاحتراق النفسي”، يكمن في تصور أنه لا فارق بينه وبين الشعور بالإرهاق.

ويضيف ليتر، الذي شارك ماسلاش تأليف كتاب يحمل عنوان "الحقيقة بشأن الاحتراق النفسي”، أن الناس يعتبرون أن المعاناة من "الاحتراق النفسي” ترادف الإحساس بالتعب، ويتجاهلون وجود اختلافات واسعة النطاق بشدة بين الأمرين.

ويضرب الرجل مثالا في هذا الصدد، بأطباء التوليد. فهؤلاء الأطباء تتسم نوبات عملهم غالبا بطابع فوضوي، ويساعدون الأمهات الحوامل على الولادة، على مدار ساعات الليل والنهار، "ويشعرون بالإرهاق الشديد، لكنهم يجلبون في الوقت نفسه حياة جديدة إلى هذا العالم، ويجعلون حياة الناس أفضل.

ويعني ذلك أن عملهم منهك ويمتد لأوقات أطول من اللازم، لكنه لا يصل بهم إلى درجة `الاحتراق النفسي`”.

ولا تقتصر قائمة من يُشتبه في كونهم من بين ضحايا "الاحتراق النفسي”، على هذه الفئة من الأطباء وحدهم. فبحسب ليتر، هناك آخرون ممن قد نجد أن أحد المعايير الثلاثة للمعاناة من هذه الحالة، تنطبق عليهم. المجموعة الأولى من بين هؤلاء، تتمثل في "من يشعرون بالإرهاق (الشديد) لا أكثر، يليهم من يشعرون، بأن ثمة انفصالا ما بينهم وبين وظائفهم وأعمالهم.

فهم يذهبون إلى العمل، لكنهم لا يشعرون بالحماسة لذلك.

فالأمر بالنسبة لهم يقتصر على (كون العمل وسيلة) لدفع الفواتير. بجانب ذلك، هناك مجموعة ثالثة، يتبنى المنتمون إليها وجهة نظر ساخرة حيال عملهم. فهم لا يكترثون به، ولا بعملائهم”.

لكن عدد من يستطيعون القول إن معايير "الاحتراق النفسي” تنطبق عليهم كاملة، أقل من ذلك بكثير. بالنسبة لي، لا أستطيع اعتبار أنني من بين هؤلاء.

فبرغم شعوري بالإرهاق، ومعاناتي أحيانا من الإحساس بأن ثمة انفصالا ما بيني وبين عملي، فإنني لا أزال أحب ما أعمل، ولا أنظر إليه بشكل متشائم أو ساخر.

وهو ما يعيدنا لتأكيد ضرورة توافر السمات أو المعايير الثلاثة في شخص ما، لكي نؤكد – علميا – أنه يمر بـ "الاحتراق النفسي”، وهي شعوره بالإرهاق الشديد، وتعامله مع عمله بشكل ساخر أو متشائم، وافتقاره كذلك للفاعلية والكفاءة.

ويعني ذلك، أن الجانب الأكبر منّا لا يعانون من هذه المشكلة، في واقع الأمر.

ويُعقّب ليتر على ذلك بالقول: "الأمر هنا يتمثل في الإفراط في تشخيص الكثير من الأعراض، على أنها تشكل حالة `الاحتراق النفسي`”.

غير أن الإقرار بهذه الحقيقة لا ينفي وجود مشكلة، ولا يعني ألا مبرر لما نشهده اليوم من تزايدٍ للحديث، عن تلك الحالة من الاستنزاف البدني والذهني. إذ يعترف ليتر بـ "أن الخصائص الخاصة بالمعاناة من `الاحتراق النفسي` في ارتفاع.

فهناك عدد متزايد من الناس، يمضون في هذا الاتجاه الآن بالقطع”.