تجديد المطالب بإقرار نظام حماية الشهود في الجرائم الأسرية “استدامة” لا يلغي راتب إجازة الأمومة التشغيل التجريبي لـ”الباص السريع” بـ12 آذار بالتزامن مع احتفالات الدولة الأردنية بالمئوية الثانية طقس الاردن: الحرارة أعلى من معدلاتها الصفدي : القضية الفلسطينية هي المركزية والاولى 162 إصابة بكورونا المتحور في الأردن تسوية الأوضاع الضريبيّة لـ 549 مكلّفا الحكومة تخفض رسوم تصاريح العمل من 400 الى200 دينار لقطاعي المخابز والزراعي القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية تعلن عن تجنيد في سلاح الجو اتفاقية ربط امني بين الاردن واميركا وزير الداخلية القطري يستقبل المبيضين في الدوحة الصحة العالمية تزود وزارة الصحة بـ 300 جهاز لوحي عبيدات: لن نفرق بإعطاء المطعوم بين المواطنين والمقيمين.. ومنح اللقاح لـ 100 لاجيء في الاردن 4.72% نسبة فحوصات كورونا الايجابية في الأردن تنفيذ المرحلة الأولى من تأهيل الجزء المتبقي لطريق إربد الزرقاء العام الحالي الكاتبة الأردنية عبلة الحمارنة في ذمة الله اثر مخالفة كمامة.. الحواتمة يوعز بالتحقيق بشكوى مواطن ضد رجل أمن ارتفاع عدد مشاريع القوانين التي سحبتها الحكومة من النواب إلى 39 مشروعاً فتاة "الجامعة الأردنية" .. أخوتها أحتجزوها وتناوبوا على ضربها آخر مهلة لإعفاء غرامات تصاريح العمل
شريط الأخبار

الرئيسية / سيدتي
الأربعاء-2020-12-02 06:21 am

خطوات تساعدك على تقييم إنجازاتك السنوية والتخطيط للعام الجديد

خطوات تساعدك على تقييم إنجازاتك السنوية والتخطيط للعام الجديد

جفرا نيوز - مع اقتراب نهاية العام حان الوقت لتقييم أدائك السنوي في عملك ومراجعة إنجازاتك العملية أو حتى بعض الإخفاقات التي وقعت بها دون قصد أو تخطيط علها تكون فرصة لترتيب أهدافك التي لم تحققها العام الماضي وتخطي التحديات لإثبات إنجازاتك وقدراتك المستقبلية، لذلك ظهرت الحاجة إلى طرق التخطيط البشري والإداري والمالي في عصر تتوالد فيه متطلبات الحياة.

أسابيع قليلة تفصلنا عن نهاية هذا العام، فكيف سيكون شعورك تجاه إنجازاتك التي حققتها خلال الأشهر المنصرمة؟ وما الأهداف التي نرغب في تحقيقها من خلال التخطيط الجيد؟ وكيف يمكن أن نقيم أنفسنا ماليًا من التجارب السابقة حتى نشعر بالأمان النفسي؟

 وفيما يلي بعض الأفكار والنصائح لمساعدتك على تخطيط مسار عامك الجديد والاستفادة من تجارب العام السابق.

لكل إنسان نقاط قوة وضعف ولتقييم الذات يجب التأكد من فهمك التام لهدفك المرجو، ما عليك إلا عمل موجز قصير يساعدك على جمع أهدافك وكل إنجازاتك خلال العام الماضي، بحيث تشمل إنجازاتك الإيجابية سواء كانت معنوية أم مادية مثل الأرباح التي حققتها شركتك أو مشروعك الخاص بك وكان لها أثر قوي عليك وعلى عملك.

ثم اكتب قائمة أخرى بالأهداف التي لم تتحقق في عامك الماضي دون توتر أو إحباط، وتأكد أنك ستستطيع تحقيقها في الوقت المناسب، مستفيدًا من أخطائك أو حتى مرورك بظروف خارجة عن إرادتك.

بعد محاولتك مراجعة أهدافك القديمة، عليك تحديد أهداف جديدة والبناء على الأهداف التي تحققت، أما في حال عدم تحقيقها ركز على إعادة تنشيطها وطرح تساؤلات على نفسك:

هل كنت شغوفًا وملهمًا في تحديد الأولويات؟
هل كان هناك تغييرات في العمل لم أنتبه لها مما أبعدني عن الهدف؟
ما السبب وراء تراجعي؟ هل كان لديّ وقت كبير أضعته في تصفح السوشيال ميديا أو تصفح بعض القنوات اليوتيوب ونتفليكس؟
هل حقًا أريد تحقيق هذا الهدف؟
ما وضعي الحاليّ سواء اجتماعيًا أم اقتصاديًا؟
هل أنا أنظم وقتي بشكل يومي؟
ما النتائج التي ترتبت على ذلك؟
للإجابة عن هذه التساؤلات، أولًا: يجب أن تكون صادقًا وواقعيًا مع نفسك حتى تغير أسلوب حياتك، فمن الصعب جدًا أن تمشي على ذات الأسلوب القديم وأنت تريد أن تحقق قائمة أهدافك، ثانيًا: عليك التوقف عن كل ما عطلك في العام الماضي وأن تتعلم ثقافة رفض الرفاهيات وأسباب ضياع الوقت، والنظر إلى الوقت بجدية وحساسية لتحقيق الأهداف والمتطلبات وقد تجد تفصيلة صغيرة أعاقت كل أهدافك مثل تمسكك بالعادات القديمة التي لم تغيرها، فمثلًا يمكن تقسيم اليوم إلى ثلاثة أجزاء: 8 ساعات نوم و8 ساعات عمل و8 ساعات للترفيه وقضاء الأمور الحياتية.

ثالثًا: ابدأ بوضع خطة واضحة لهدف نهائي ومحدد تتركز نحوه كل الأعمال للقيام بها، بحيث تنتهي جميعها إليه مهما كانت ظروفك، رابعًا: يجب أن تتميز خطتك بالبساطة والمرونة والابتعاد عن التعقيد بحيث تقوم في كل مراحلها على التسلسل المنطقي وملاءمتها وفق احتياجاتك وأن تكون قابلة للتعديل والتغيير.