لينا الحديد سفيرة للأردن بفرنسا المخرج محمد يوسف العبادي نقيبا للفنانين الأردنيين الأردن يعزي حكومة وشعب بنغلاديش بضحايا حريق مجمع تجاري وزارة الخارجية: لا أردنيين بين ضحايا حريق اندلع في مجمع تجاري في بنغلاديش أمانة عمّان تمدد فترة تجديد رخص المهن والإعلانات مسيرات تنديداً بجرائم الاحتلال واعتزازاً بجهود الملك الإغاثية للأشقاء بغزة الملك: القوات المسلحة تواصل بذل كل ما بوسعها للوقوف إلى جانب الأهل في غزة عملية إنزال أردنية جديدة لمساعدات على شمالي قطاع غزة وفيات الجمعة 2024/3/1 مفوضية اللاجئين: 80% من الأسر تعتمد فقط على المساعدات الفايز: الأردنيون فخورون بالذكرى الـ 68 لتعريب الجيش 3490 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس حالة الطقس في المملكة الجمعة وللأيام المقبلة - تفاصيل إرادة ملكية باستحداث ميدالية خاصة باسم ميدالية اليوبيل الفضي رئيس الهيئة المستقلة للانتخاب يلتقي وزير الداخلية القطري الملك وولي العهد يتلقيان برقيات تهنئة بذكرى تعريب الجيش سفيران جديدان لدى البلاط الملكي الهاشمي الطبيشات نائبًا لرئيس هيئة تنظيم "الطاقة والمعادن" موظفون حكوميون إلى التقاعد - أسماء الملك يتجول في مقر الملك المؤسس - صور
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2024-02-08 02:02 pm

أتخيل نهراً من الدحنون

أتخيل نهراً من الدحنون

جفرا نيوز - بقلم رمزي الغزوي


كنت ولداً مجنوناً يحب الدحنون أكثر من تعليق الدراسة على رائحة الثلج، وكنت إذا ما هلت نسائم الربيع، أهيم على قلبي، أجمع دحنوني عقداً لصبيَّة من أحلامٍ ناعسة أهديه إليها كعريس.
لكني كنت إذا ما عدت تطردني جدتي قبل أن أصل سياج الدار، وتأمرني أن أرمي ما معي من دحنون بعيداً عن عيون الدجاج، فهو إذا ما رأى الدحنون؛ تقل خصوبته ويمسه العقم، فينقطع منه البيض، فأهمس حانقاً في نفسي: ليت الجاج ما باض يا جدة.
الآن تتلعثم الأرض ببواكير موسمها الخجول؛ فتطرز الدحنون فوق بساط الخضرة الطازجة؛ فيمنحنا دفئاً يجعلنا براكين عنفوان فوارة، إذ نراه جريئاً يقتحم البرد كنجم قوي، وكم يخسر من تفوته دهشة الدحنون الأولى.
في الأسطورة اليونانية أن فينوس (سيدة الجمال) أحبت أدونيس وهامت به، مما سبب حرجاً كبيراً، وغضباً مقيتاً في نفس زيوس (كبير الجماعة) الذي قرر أن ينتقم من معشوقها الشامي، فتمثل له على هيئة خنزير بنابين كبيرتين وقتله؛ ليختلط دمهُ بالأرض، وهكذا فإن الأنهار كانت تحمر نهاية كل شتاء، وكأنها امتزجت بدم العاشق أدونيس، ثم ينبت (الدحنون) تعبيراً عن اختلاط هذا الحب بالموت، وذكرى له وإحياءً لحب قتيل.
ولهذا وقبل أن أقطف دحنونةً أتساءل: حزنُ من هذا الأحمر؟ أو دمُ من وشَّى الأرض ذات حنين؟ وأيُّ صدًى هذا الذي تحمله الأنهار نهايات الشتاء؟ أهو دم عاشقٍ مسفوحٍ، كان يرعى قطعان الغيم؟ ولهذا كانت الصبايا تضفِّر الدحنون، وترميه في النهر المخضب بالطين الأحمر؛ ليمتد الشتاء بطول دمعتين، والربيع بعمر زيتونتين.
وعندما يمَّم النعمان بين المنذر بن ماء السماء (ملك الحيرة) إلى ظهر الكوفة، رأى رملاً ينبتُ زهراً جميلاً؛ فاستحسنهُ وأحبهُ، فقال لجنوده: احموه؛ فسُمي الزهر من يومها (شقائق النعمان)، ويُقال أيضاً أن النعمان من أسماء الدم في بعض لغات العرب، والشقائق قطعه، فتكون شقائق النعمان بمعنى: قطع الدم.
أتخيل أنهاراً تشقُّ وجه الأرض طولاً وعرضاً وتحمر وتحمر، فالعالم قتل الحب بأنياب خنازير الحروب تاركاً دمه حناء لبوح النهر، وخجلاً لخدود شقائق النعمان. وكم أتمنى جبلاً من دحنون ينمو كبيراً وعالياً أمام نواظر هذا العالم المدجّن على النكبات والكروب، فعسى تقل خصوبته ويكف عن بيض الحروب والويلات وتعذيب بني الإنسان على يد الطغاة.