وفيات الاردن الجمعة 23-2-2024 أجواء لطيفة اليوم وحالة من عدم الاستقرار غدا - تفاصيل مطار الملكة علياء يستقبل قرابة 696 ألف مسافر الشهر الماضي "الخارجية" تتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير جورجيا أجواء لطيفة الجمعة الملك يعود إلى أرض الوطن بالأسماء.. تعيينات في مديرية الأمن العام شملت 4 عمداء الخصاونة: نتطلع ليكون الأردن وجهة استثمارية لعُمان "مايكل وود" المتحدث ضمن فريق الأردن في لاهاي.. من هو؟ ترفيع 3 عمداء في الأمن إلى رتبة لواء وإحالتهم للتقاعد - أسماء الملك يهنئ أمير دولة الكويت بالعيد الوطني لبلاده الملك يغادر إلى السعودية لتقديم العزاء بوفاة والد الأميرة رجوة الزيادات أمام العدل الدولية: على القدس أن تظل مدينة السلام السفيرة السقا تقدم أوراق اعتمادها لملك إسبانيا “الخيرية الهاشمية” تسيّر طائرة مساعدات طبية إلى غزة المملكة على موعد مع منخفض جوي جديد وأمطار بهذا الموعد توضيح مهم للأردنيين المقيمين والزائرين إلى مصر حداد يوضح لـ"جفرا" حول سلامة الخضار والفواكه الأردنية طبيب مصري يفجر مفاجأة حول لقاحات كورونا .. وخبراء يردون “الاستهلاكية العسكرية” تعلن عن عروضها برمضان
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2023-03-19 11:46 am

الخصاونة يركب شبكية لقلب الحكومة

الخصاونة يركب شبكية لقلب الحكومة

جفرا نيوز - كتب - د. مهند مبيضين 

كما عمق الأزمات ليس في ظاهرها، وفي عوارضها المباشرة، فإن الحكم وإدارة شؤون الدولة، لا تتم فقط من الدوار الرابع، تلك حقيقة يدرك معناها من يحب ان تصل القناعات للناس بأنهم في صلب أولوياته، عندها وحين يراه الناس أن الموكول لهم حكمهم وإدارة شؤونهم يرعونهم حق الرعاية، وقلقلون على مصائرهم، وهنا يتبدد الخوف وتحل ثقافة الأمل محل السوداوية والشكّ.

يبدو أن د. بشر الخصاونه، استعاد توازن الرابع، وأراد الخروج برحلة قيادة إلى الاطراف، فالبقاء في الرابع بين جداول العمل اليومي المزعجة والاستقبالات والمواعيد (التي هي ضرورة لا غنى عنها) لا يعني أنه امتلك كل ما يجب ان يكون بين يديه من تشخيص في حق معاناة الناس وتحديات بقائهم في الأطراف، لذلك فالرئيس أدرك أن الذهاب للأطراف يمنحه كافة المبررات لتغيير المشهد برمته واشاعة الأمل المشفوع بالانجاز.

في ذات الوقت ليس بيد الرجل حلول سحرية، لكنه أراد اعلان ساعة الصفر لعملية قلب مفتوح لقلب الحكومة، بالعودة الممنهجة للقرى والمحافظات والمصانع كي يجدد الأمل الذي دعا إليه في حاضر الناس، ولكي لا تكون الدعوة من صالات الفنادق وشاشات التلفاز.

ليس عند الحكومة إلّا أن تقارب بين خيارات البقاء أو الرحيل، بل عليها العمل كما لو أنها مقيمة ردحا من الزمن، وهنا عليها أن توثق الظروف في كل مكان وكل أزمة وان تُعد برنامج قياس واضح لما تتقدم به.

نعم المعاني في الطريق كما يقول أبي هلال العسكري، لكن الانجاز في وعي الناس قد لا يكون في بناء او تعبيد طريق، بل قد يتمثل في سماع شكواهم وجبر خواطرهم، وليس في فقط في اعطاء وصفات للحلول من خارج الثقافة العامة للناس.

أدرك الخصاونة أن أي اصلاح لا يوزايه انصات للأطراف، سيصيب المركز باعراض الجلطة، فالدماء لا تصل لاطراف الجسد كما يجب، لذا لا بد من اجراء جراحي وتركيب شبكيات تضخ القوة من جديد للاطراف وتعيد الألق والامل الحقيقي للناس بأن حياتهم ستكون أحسن.

الخصاونة قانوني في السياسة، وهذا مهم لكبح جماح المنظرين عوالم الصالونات، كذلك نحتاج لاطباء في الإدارة كي يشخصوا الاعراض في الأمراض العامة ويجترحوا الحلول، ونحتاج لمهندسين في الشأن العام، كما نحتاج لابداع حقيقي في الثقافة يحاكي موروث الناس وقصتهم وبواطن الخير فيهم.

لدى الحكومة عمل وانجاز كبير، وهناك وزراء يداومون في الميدان، وهناك عمل حقيقي وتحول رقمي وزراعة ونشاط كبير وتجديد في التربية والتعليم وفي البلديات والاشغال وفي العمل والصناعة والسياحة وغيرها، لكن اظهار الانجاز وتذكير الناس فيه غير كافٍ.