الملك أول زعيم يزور مجلس النواب الأمريكي منذ الانتخابات الأمن العام: ارتفاع قضايا الجرائم الإلكترونية بنحو ستة أضعاف منذ العام 2015 الملك يلتقي بايدن - تفاصيل الزراعة تنفي نفوق أبقار .. وتؤكد: سنلجأ للقانون إزالة 4 اعتداءات على خطوط مياه رئيسية في مأدبا الحكومة ترفع أسعار البنزين بنوعيه وتثبت الكاز والديزل العاصمة على موعد مع الثلوج الخميس..ورفع المُنخفض إلى الدرجة الثالثة - تفاصيل الملك يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الأمير عبدالإله بن سعود بن عبدالعزيز صلح عمان تدقق في بينات الدفاع بقضية انهيار بنايتي اللويبدة الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد المنسق المقيم للأمم المتحدة الضمان : بدء استقبال طلبات السلف الشخصية إلكترونياً للمتقاعدين لماذا تأخر إصدار فواتير المياه الشهرية في بعض المناطق؟ إجراءات لإدامة عمل المخابز والرقابة على الأسواق خلال المنخفض الأردنيون ينتظرون قرارت حكومية اليوم - تفاصيل عمّان تطيش على "شبر مي" .. والأمانة والأشغال حدث ولا حرج - صور قطع مؤقت للسير لطريق الصحراوي الأمن: مناطق تشهد هبوبًا للرياح والغبار - أسماء كتلة هوائية شديدة البرودة اليوم وغدًا وهطول غزير للأمطار وثلوج فوق الشراه وفيات الأردن الثلاثاء 31-01-2023 الإدارة المحلية ترفع حالة الطوارئ إلى المتوسطة
شريط الأخبار

الرئيسية / سؤال جريء
الإثنين-2022-06-20 06:49 pm

مشاكل عائلتي كثيرة

مشاكل عائلتي كثيرة

جفرا نيوز - أعيش في جوِّ أُسْرة تسودها المشاكلُ، والأحزان التي لا تَنتهي على طول الطريق، وأعتقدُ أنَّ كثيرًا من أهدافي لن يَتحقَّق بسبب هذا الألَم والحُزن؛ فالأب تاجرٌ بخيل، سيِّئ الأخلاق وبذيء اللِّسان، هكذا الواقع، ولا أُبالغ، لا ينفق على أبنائه، وهم يَكرهونه ويَتمنَّوْن موتَه، وأحدُ إخواني لا يُكلِّم أبي منذ سنوات، وأخواتي يَعِشْنَ مشاكلَ عائلية مع أزواجهنَّ، وأُمِّي تعاني من ضغوط نفسية؛ جرَّاءَ هذه المشاكل، ولا يُفارقها الهم، حتى لقد ذَبُل جسدها!

 

وأنا أحاول أن أُصلِحَ وأُسدِّد وأقارب في خِضمِّ هذه المشاكل والأزمات النفسية، وما زلتُ - وسأظلُّ بإذن الله - على هذا الطريق، فقد خلَقَنا الله في كَبَد، لكن أشعر بالحُزن عندما أُقارِن نفسي بتلك العوائل التي يَسودها الحبُّ بيْن الأبوين والأولاد، والالْتحام والحميمية، والوفاء، ليتني كنتُ منهم! لكنَّ ربَّك يقضي ما يشاء ويختار، هل أستطيع تحقيقَ أهدافي وطموحاتي في ظلِّ هذه المشاكل والأحزان؟!

الجواب:
لا شكَّ أنَّنا لا نملك أن نتحكَّمَ في ظروفنا مائة بالمائة، بل تُفرَض علينا، خاصَّة حينما تكون بأيدي غيرِنا لا بأيدينا.

 

وكونُك ولدًا لأبٍ صَعْب، وتعيش بيْن أسرة تسودها المشكلات، فهذا بالتأكيد ليس اختيارَك، لكنَّه قدرُك، واختيار الله لك، وثِقْ أنَّ الله لا يظلمنا، ولا يُكلِّفنا ما لا طاقةَ لنا به.

 

وكلُّ إنسان في هذه الحياة له ابتلاؤه الخاصُّ به، القادِر على تحمُّله، مِن رحمة الله بك أنَّ ابتلاءَك ليس بك، وإن كان بأهلك.

 

لكنَّك شابٌّ يمتلئ حيويَّةً، ويملك قلبًا محبًّا لمَن حوله - رغمَ كل شيء - ونفسًا توَّاقة تطمح للتميُّز وللسموِّ بأهدافها، مجرَّد سؤالك يدلُّ على هذا الحِرْص.

 

ثِقْ أنَّ معظمَ العظماء لم يَنعَموا بفراش وثير، وأهل يُدلِّلونهم، بل كثيرون منهم فقدوا طعمَ الأسرة، ونعومة الحياة، فكان ذلك حافزًا لهم أكثرَ على أن يبنوا مستقبلَهم بعِصامية، ويُناطحوا السُّحبَ بطموحاتهم، كان سببًا لدى الكثيرين؛ ليكونوا أقربَ إلى الله، وأكثرَ ثقةً به، حيث إنَّ بيده الأمرَ كله، وهو الذي يبتلينا ويُعيننا على البلاء، وعلى تجاوُزه، ولكلِّ أمر حِكمة مَهْما خفيتْ علينا.

 

نعمْ، بيدك أن تحقِّق طموحاتِك بإذن الله، بل لديك ما يفتقده الكثيرون غيرُك مِن أصحاب الفرش الناعمة، والأُسَر المستقرَّة، فأنت قد خبَرتَ جانبًا من الحياة لم يُدركوه، وكوَّنتَ خبراتٍ أكبرَ، وفهمتَ الحياة بعُمق أكثر.

 

المهم أنَّ تستفيدَ مِن أخطاء مَن حولك؛ كيلاَ تكررَها، وكي تكتشفَ أسبابها فتتجنبها في حياتك مستقبلاً، وأن تثقَ بالله، وتلجأ إليه، وتَسعى لرضاه، وتَثِق أنَّه قريب مجيب، مهما اشتدتِ الصِّعاب.