أجواء لطيفة الخميس مكافأة 10 دنانير لعامل وطن عثر على 20 ألف دينار 220 ألف أسرة تستفيد من برامج المعونة الوطنية الملك يرعى إطلاق المخطط الهيكلي الشامل لتطوير المنطقة المجاورة للمغطس الأمير حسن يهنئ ملك المغرب بإنجاز المنتخب ابو السمن: استجبنا لمطالب أصحاب الشاحنات والاعتصام لم يفض البنك المركزي يحذر الأردنيين الملك يؤكد على دعم لبنان في جهوده لتخطي الأزمات الصفدي ونظيراه المصري والعراقي يعقدون اجتماعا ثلاثيا في عمّان الفايز يزور دائرة قاضي القضاة 78.4% نسبة عجز تمويل خطة الاستجابة الأردنية للأزمة السورية الملك يتقبل أوراق اعتماد 8 سفراء دول - صور اتفاقية لإعادة تأهيل وتطوير 25 مركزًا صحيًا الصفدي: بدء العمل من أجل الربط الكهربائي بين الأردن والعراق منح مزاولي المهن الصحيَّة مُهلة إضافيَّة لتسوية أوضاعهم - تفاصيل إضاءة شجرة الميلاد في الكرك .. "محبة وأخوة ووحدة" خلال حملات ومداهمات نوعية .. القبض على 18 تاجرًا ومروجًا في العاصمة ومناطق أخرى “معدل لقانون الأحوال المدنية” على طاولة “النواب” اليوم طقس الأردن..أجواء مائلة للبرودة في اغلب المناطق اليوم ولطيفة غدًا وفيات الأردن الأربعاء 07-12-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / سؤال جريء
الخميس-2022-06-02 06:50 pm

أعاني من الوسواس القهري .. ما الحل ؟

أعاني من الوسواس القهري .. ما الحل ؟

جفرا نيوز - أنا في بداية العشرينيات من العمر، منذ ست سنوات وحتى اليوم لم أكن بخيرٍ ولو ليوم واحد، عندي أعراض كثيرة غريبة؛ منها الوسواس القهري في الدين بل وفي كل شيء، لكنَّه كان في الدين أشد وأعنف، وكنت إذا تأكدت لي حرمةُ أمرٍ، فإن قلبي لم يكن يطمئن بل يُقنعني بأنه ليس حرامًا، وكنت أتقيَّأ كثيرًا في فترات مختلفة، عندي فطريات في القدمين واليدين، تظهر وتختفي بالحقن والأدوية، ومنذ سبع سنوات وأنا أعاني النحافة المزمنة وفقر الدم، ومن خدر في أعلى ظهري أسفل الكتف وفي أطرافي، أنا لا أصلي إلا نادرًا، وفي رمضان لا أصوم جميع الأيام، لم أحقق أي إنجاز في حياتي، لا في دراسة ولا في أي شيء، وسواسي المدمر في الفترة الأخيرة هو أنه ليس واجبًا عليَّ أن أبنيَ عادات ومهارات جيدة في نفسي، وليس واجبًا أن أتعلم أو أن أعمل وأتحمل المسؤولية، أريد أن أخمد هذه المصيبة التي تدور في رأسي بجواب مقنع: هل يجب على الإنسان أن يتعلم كل ما هو مفيد؛ مثل: تحمل المسؤولية، وبناء وتعلم كل عادة مفيدة منذ الصغر منذ سن 13 أو 14 عامًا، وكلما كبر فإن مسؤوليته تزداد، فإذا وصل لمرحلة الثانوية، توجب عليه العمل، وتطوير الذات، والقراءة، وغيرها، أو إن هذه الأمور مجرد أمور مستحبة؟ وهل من المفترض – وأنا في هذه السن – أن أكون قد أنجزت كل هذه الأشياء الطبيعية؛ كالتفوق في الدراسة، واكتساب مهارات مفيدة، هل كان واجبًا عليَّ أن أبدأ، وأخطأت حين سوَّفت أو أنني يمكنني أن أبدأ وأجدد حياتي وأنا ما أزال صغيرًا؟ أرجو الرد، وجزاكم الله خيرًا.