المالية تنفي مغادرة الوزير العسعس الفريق الحكومي الامن العام : انهينا عمليات التفتيش والبحث وقمنا بتامين موقع ومحيط العمارة التي انهارت اسقفها الشبول لجفرا : لا تأخير على موعد دوام يوم غد الأربعاء اصابة ثلاثة اشخاص جراء انهيار اسقف عمارة بجبل عمان العثور على جثة سيدة بلا رأس في العقبة الإدارة المحلية تعلن حالة الطوارئ القصوى ثلوج ورياح تصل سرعتها إلى 100 كم/س الاربعاء جمانه غنيمات تقدم الاوراق لملك المغرب جامعات تؤخر دوامها وامتحاناتها الاربعاء- اسماء التربية: لن نسمح لأي معلم غير مطعم بدخول المدرسة لجنة الاوبئة توصي بتأجيل الفصل الدراسي الثاني ولي العهد يزور فيصلية مأدبا الخلايلة: الأردن يحمل الهم الفلسطيني ولي العهد في دارة ابو الغنم في مأدبا الملكة رانيا العبدالله تزور جمعية سيدات تل الرمان التعاونية وتطلع على أنشطتها الملك : محاربة البطالة وتوفير فرص عمل مستدامة هما الأولوية بالنسبة للعام الحالي قبيلات: التربية بصدد إعداد منهاج للأنشطة التفاعلية والميدانية ماهي اقل درجة حرارة سجلت في تاريخ الاردن؟ (42137) طالب وطالبة لم يستطيعوا دخول الحرم الجامعي نتيجة تطبيق أمر الدفاع رقم (35) جناية السرقة مكرر لثلاث متهمين من المفرق
شريط الأخبار

الرئيسية / اريد حلا
الخميس-2021-09-30 05:43 pm

بعد الطلاق .. طفلي اختار العيش مع والده .. هل أتركه ؟

بعد الطلاق .. طفلي اختار العيش مع والده .. هل أتركه ؟

جفرا نيوز - فترة وقوع الطلاق وقت عصيب على الأسرة كلها وبالتأكيد على الأطفال، ومن الطبيعي أن يواجه الطفل الذي انفصل والداه مؤخرًا بعض الصعاب في التأقلم مع شكل الحياة الجديدة، منها ما يتعلق بالعيش مع الأم والانفصال عن الأب معظم أيام الأسبوع، فمن الطبيعي أن يفتقد الطفل والده وقد يعبر عن هذه المشاعر في كلماته وأفعاله، وفي حين أنه قد لا يكون من السهل أن تستمعي لطفلكِ عندما يسأل عن والده طوال الوقت ويطلب أن يعيش معه، فالطريقة التي تستجيبين بها في هذه اللحظات يكون لها تأثير كبير في طفلكِ  ، فكيف أتعامل مع طفلي في حالة الطلاق إذا رغب أن يعيش مع والده؟

 لا تتعاملي مع كلام طفلكِ وتصرفاته بشكل شخصي: غالبًا ما يشعر طفلكِ بالإحباط الشديد في هذه اللحظة ويعبر عن نفسه بطريقة قد تسبب لكِ بعض الحزن، لكن لتتعاملي مع الأمر بشكل صحيح، 

لا تأخذي تصرفاته بشكل شخصي، وتفهمي أن سبب قيامه بذلك أنه يشعر بالقلق والغضب وحتى الحزن من الوضع الأسري الجديد. 

كوني هادئة: حاولي أن تظلي هادئة وقاومي أي رغبة في الغضب أو الانزعاج أمام طفلكِ، بل وتعاطفي مع مشاعر طفلك، وانظري إلى الموقف من منظوره، فليس من السهل عليه التعامل مع كل هذا التغيير دفعة واحدة، وبعض المقاومة من جانبه أمر طبيعي، يمكن أن يساعدكِ التعاطف ومحاولة فهم طفلكِ في هذه اللحظات على معرفة كيفية التحدث معه بشكل أفضل وبطريقة سلمية ومتفهمة. 

فكري بعقلانية: قد لا يريد طفلك بالضرورة والده، ولكنه يريد فقط نمط الحياة الذي يعيشه معه، فحاولي منحه طريقة الحياة التي اعتادها قدر الإمكان، ولا بأس ببعض المرونة حتى يمر طفلكِ هذه المرحلة بسلام. تحدثي إلى والده: إذا كان ذلك ممكنًا افتحي حوارًا مع والد طفلكِ عن ما يحدث مع ابنكما، وتحدثا بطريقة هادئة ومحترمة، إذ يمكن أن يساعد كل منكما على إيجاد طريقة لدعم طفلكِ.