النسخة الكاملة

كواليس وأسرار الانتخابات النيابية 2024

الإثنين-2024-05-27 12:03 pm
جفرا نيوز -
رامي الرفاتي 

تصاعدت وتيرة الاستعدادات للانتخابات النيابية المقبلة 2024، وتقديم الصالونات السياسية طروحات ومعادلات جديدة، تشمل تداول أسماء عدة من أصحاب الحظ الوفير لشغل المقعد تحت القبة، بناءً على تحركاتهم ونشاطاتهم ومدى ثقة الناخب بهم.

وترصد "جفرا نيوز" كواليس وأسرار الانتخابات النيابية المقبلة، وما يدور من تحركات ونشاط المرشحين لتشكيل قوائم محلية أو خوض الانتخابات عن القائمة الحزبية. 

أسماء 

تشير القراءات الأولية أن المشهد بات واضحًا بالنسبة لبعض المرشحين للانتخابات النيابية المقبلة سواء على القوائم الحزبية أو الدوائر المحلية؛ من حيث ضمانات تواجدهم تحت قبة العبدلي في المجلس العشرين بعد خوض المنافسة وفق الأصول القانونية.

المرشحون ومن خلال أدوات واضحة وقريبة من قواعدهم استطاعوا أن يحجزوا مقاعدهم من الآن في المجلس القادم، وتاليًا أبرزهم وفق رصد "جفرا نيوز " :أحمد الصفدي / حزب الميثاق - إبراهيم الطراونة / الكرك - أندريه العزوني / عمّان الثانية - إسلام العزازمه/ الكرك - هيثم زيادين / الكرك - خميس عطية / حزب إرادة - محمد الظهراوي / الزرقاء.


واسطات 

كثف النواب والشخصيات المحلية البارزة اتصالاتها أخيرًا مع إعلان الحكومة عن وظائف شاغرة، وهذا ما فرض عليهم التدخل والضغط للحصول على حصة لقواعدهم الانتخابية.

مناوشات 

شهدت مواقع التواصل الاجتماعي مناوشات بين الأحزاب، عقب ترويج أحد الأحزاب بدعم مرشحين في انتخابات الجامعة الأردنية وحصد مقاعد عدة، وما لبث الخبر حتى تم نفيه من قبل الطلبة الفائزين بعضوية الاتحاد .

اتصالات 

توجه النواب إلى توفير وظائف مؤقتة خلال فترة الانتخابات، بهدف متابعة القاعدة الانتخابية وتسجيل كشوفات بأسماء الناخبين، وتقديم بعض المعونات الغذائية والمالية إليهم، ووعود بتقديم المزيد مع اقتارب عيد الأضحى المبارك.


أضاحي 

وعد نائب حالي تقديم ربع ذبيحة للفقراء والمساكين في منطقته خلال أيام عيد الأضحى المبارك، بهدف كسب ود العدد الأكبر منهم تزامنًا مع موعد الانتخابات وحاجته لهم لشغل المقعد من جديد.


حظوظ 

فقد أحد نواب الزرقاء فرصة العودة إلى العبدلي، لا سيما مع عدم تقديمه ما يشفع له أمام قاعدته الانتخابية، بالإضافة إلى ترشح أسماء لها مكانة كبيرة سلبت منه الأضواء.


ترويج 

توجه أحد الأحزاب إلى ترويج أكاذيب عبر منصات التواصل الاجتماعي تتعلق بتقديم شخصيات كبيرة استقالتها من أحزاب منافسة، جميعها تم تداولها على نطاق واسع مما زاد من كمية المنشورات بهدف خلق زعزعة ومشاكل داخلية.


رئيس بلدية 

يفكر أحد رؤساء البلديات بالاستقالة والتوجه لخوض الانتخابات النيابية المقبلة، خاصة بعد فشل عشيرته الإجماع على شخصية مؤثرة مما يهدد مقعدهم تحت القبة.


الشباب 

تكتسي المرحلة المقبلة بحضور شبابي غير مسبوق، بترشح عدد لا بأس به للانتخابات النيابية، مع ارتفاع أسهم بعضهم بين أقاربهم وقواعدهم الانتخابية.


تعزيل

بدء عدد من النواب بترحيل ملفاتهم من مكاتبهم داخل المجلس إلى منازلهم مع تداول أخبار بقرب حل المجلس، وآخرون أزالوا لوحات المركبات التي تحمل اسم المجلس أو ترميز النواب.


لوحات 

توجه المرشحون للانتخابات النيابية مبكرًا صوب تجهيز الإعلانات المخصصة لوضعها بالشارع، بالتعقاد مع خطاطين باشروا بالعمل بانتظار حل المجلس للبدء بنشرها.