الأردن يعزي بضحايا حريق مبنى سكني في إسبانيا الملك خلال اتصال مع السيسي: أهمية تكثيف العمل لضمان إيصال المساعدات حزب البناء والعمل يعقد مؤتمره التأسيسي - صور أسس وإجراءات حزب إرادة لاختيار مرشحيه لخوض انتخابات مجلس النواب القادم جولة محلية مهمة للملك قريبا - تفاصيل مسيرات في محافظات المملكة تندد بالعدوان على غزة وفيات الاردن الجمعة 23-2-2024 أجواء لطيفة اليوم وحالة من عدم الاستقرار غدا - تفاصيل مطار الملكة علياء يستقبل قرابة 696 ألف مسافر الشهر الماضي "الخارجية" تتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير جورجيا أجواء لطيفة الجمعة الملك يعود إلى أرض الوطن بالأسماء.. تعيينات في مديرية الأمن العام شملت 4 عمداء الخصاونة: نتطلع ليكون الأردن وجهة استثمارية لعُمان "مايكل وود" المتحدث ضمن فريق الأردن في لاهاي.. من هو؟ ترفيع 3 عمداء في الأمن إلى رتبة لواء وإحالتهم للتقاعد - أسماء الملك يهنئ أمير دولة الكويت بالعيد الوطني لبلاده الملك يغادر إلى السعودية لتقديم العزاء بوفاة والد الأميرة رجوة الزيادات أمام العدل الدولية: على القدس أن تظل مدينة السلام السفيرة السقا تقدم أوراق اعتمادها لملك إسبانيا
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2023-12-06 10:29 am

نتنياهو كشف كامل أوراقه

نتنياهو كشف كامل أوراقه

جفرا نيوز - بقلم حمادة فراعنة

كشف نتنياهو كامل أوراقه، وقناعاته، وصيغة التحالف الحقيقية التي تربطه مع الأحزاب السياسية المتطرفة والأحزاب الدينية المتشددة، في إطار الحكومة التي يقودها نتاج انتخابات الكنيست رقم 25 يوم 1/11/2022.

نتنياهو يُعبر بحق عن سياسة حكومته الائتلافية، بدون مراوغة، بدون تضليل، بدون مكياج، وهو في نفس الوقت يسعى من أجل تلبية مواقف القوى السياسية والدينية اليهودية الأكثر تطرفاً لعله «يملص» من المحاكمة على قضايا الفساد والرشوة، وبذلك تتكامل دوافعه السياسية المتطرفة، مع الذاتية الأنانية، وحصيلتها ما قاله، ماذا قال نتنياهو:

لن يسمح للسلطة الفلسطينية بالعودة إلى قطاع غزة، بعد انتهاء الحرب، وأنه «لن يكرر الأخطاء التي ارتُكبت بموجب اتفاقات أوسلو» وقال: «لست مستعداً لخداع نفسي والقول أن الشيء المعيب، الذي تم إنشاؤه بموجب اتفاقية أوسلو خطأ فادح، يجب السماح له بحكم غزة». 

والأكثر وضوحاً وتحديداً وتسمية ما قاله: «لقد كان خطأ فادحاً إعادة الشيء الأكثر عدائية في العالم العربي والعالم الفلسطيني إلى وسط أرض إسرائيل، قلب الأرض».

بهذا القول يُحدد نتنياهو أن الضفة الفلسطينية هي «أرض إسرائيل»، وكما يُطلقوا عليها أنها «يهودا والسامرة»، وأنها ليست الضفة الغربية، وليست فلسطينية، وليست عربية، وليست محتلة، بل هي يهودا والسامرة أي جزء من خارطة المستعمرة الإسرائيلية.

نتنياهو يرى أن الحركة السياسية الفلسطينية: «انقسمت إلى قسمين، وأن الأيديولوجيا التي ترفض وجود إسرائيل هي مشتركة بين هذين الفصيلين (فتح وحماس)، لذلك لن أُكرر الخطأ، وأضع هذا الكيان في غزة، لأننا سنحصل على الشيء نفسه». 

ويخلص إلى نتيجة أن «السلطة الفلسطينية لا تحارب الإرهاب، بل تمول الإرهاب (عبر دفع الرواتب لعائلات الأسرى والشهداء والمصابين)، وهي لا تُثقف (كوادرها وشعبها) من أجل السلام، بل تُثقف من أجل اختفاء دولة إسرائيل (المستعمرة)، هذه ليست المجموعة التي يجب أن تدخل (قطاع غزة) الآن». 

النتيجة المستخلصة التي يصل إليها نتنياهو أن فتح وحماس، من شريحة واحدة، حتى ولو اختلفتا في الأداء أو الأولويات أو في الاجتهاد، وأن كليهما هما من طينة واحدة، وإن اختلفت سياساتها وكيفية الوصول إلى هدفها، وهي حرية فلسطين وعودة اللاجئين إلى المدن والقرى التي طُردوا منها.

سياسة نتنياهو بدت واضحة جلية تتطلب الفهم الفلسطيني من كافة الشرائح والفصائل والأحزاب والقيادات، لمضمون وفحوى تصريحاته، والبناء عليها، واتخاذ كل الإجراءات والسياسات والأولويات التي تعمل على بقاء وصمود الشعب الفلسطيني على أرض وطنه، والتوصل والتفاهم والتحالف بين فتح وحماس وباقي الفصائل على قاعدة برنامج سياسي مشترك، ومؤسسة تمثيلية موحدة هي منظمة التحرير، ولا أحد يتوهم أن معركة طوفان الأقصى وتداعياتها، هي آخر المطاف، بل هي محطة نوعية مهما بدت مهمة ولها نتيجة بشكل أو بآخر، فهي محطة على الطريق، لم تكن أولها ولن تكون آخرها، بل هي خطوة على الطريق مهما بدا طويلاً معقداً صعباً، ولكنه بصمود الشعب الفلسطيني في منطقتي 48 و67، ونضاله وتضحياته سيكون له ما يتطلع له من انتصار واستقلال وعودة وحرية.