الأردن يعزي بضحايا حريق مبنى سكني في إسبانيا الملك خلال اتصال مع السيسي: أهمية تكثيف العمل لضمان إيصال المساعدات حزب البناء والعمل يعقد مؤتمره التأسيسي - صور أسس وإجراءات حزب إرادة لاختيار مرشحيه لخوض انتخابات مجلس النواب القادم جولة محلية مهمة للملك قريبا - تفاصيل مسيرات في محافظات المملكة تندد بالعدوان على غزة وفيات الاردن الجمعة 23-2-2024 أجواء لطيفة اليوم وحالة من عدم الاستقرار غدا - تفاصيل مطار الملكة علياء يستقبل قرابة 696 ألف مسافر الشهر الماضي "الخارجية" تتسلم نسخة من أوراق اعتماد سفير جورجيا أجواء لطيفة الجمعة الملك يعود إلى أرض الوطن بالأسماء.. تعيينات في مديرية الأمن العام شملت 4 عمداء الخصاونة: نتطلع ليكون الأردن وجهة استثمارية لعُمان "مايكل وود" المتحدث ضمن فريق الأردن في لاهاي.. من هو؟ ترفيع 3 عمداء في الأمن إلى رتبة لواء وإحالتهم للتقاعد - أسماء الملك يهنئ أمير دولة الكويت بالعيد الوطني لبلاده الملك يغادر إلى السعودية لتقديم العزاء بوفاة والد الأميرة رجوة الزيادات أمام العدل الدولية: على القدس أن تظل مدينة السلام السفيرة السقا تقدم أوراق اعتمادها لملك إسبانيا
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2023-12-05 09:31 am

صراعنا طويل مع الحركة الصهيونية التوسعية (2-2)

صراعنا طويل مع الحركة الصهيونية التوسعية (2-2)

جفرا نيوز - بقلم محمد داودية

يقاوم الفلسطيني وفق قيم وعقيدة ودوافع، تجعل موته حياة.

يغني الفلسطينيون: «هبّت النار والبارود غنّى».

البارود الذي يحمل الموت، هو أغنية بالنسبة للفلسطينيين !!

وتعزي الفلسطينياتُ أمَّ الشهيد، بالأغاني:

«يا أم الشهيد نيالك،

ياريت أمي بدالك».

هذا اليقين المطلق بأن الشهادة حياة وجنة وخلود، الوافر المتوفر لدى المسلم يجعله مِقداماً اقتحامياً يطلب الشهادة، التي هي طريقه إلى الفوز برضى رب العالمين.

هذا اليقين هو الذي يصنع المقاومة البطلة منذ عشرات العقود، وهو الذي دفع الشبابَ، طوفاناً كاسحاً حقق نصراً عظيماً، تم بتخطيط ماكرٍ داهيةٍ عبقري، هشّم هالة إسرائيل الأمنية والعسكرية والسياسية المحشوة خيلاء وغروراً واستعلاءً.

لقد جعل «الطوفانُ» كلفةَ الاحتلال الإسرائيلي باهظة جداً، أسفر عن ارتدادات سلبية على إسرائيل، التي وهي تخطط لتهجير الفلسطينيين، فوجئت بهجرة إسرائيلية مضادة، وتوقف تدفق المهاجرين اليهود إليها.

ونجم عن عملية طوفان الأقصى بروز ظاهرة النازحين واللاجئين الإسرائيليين لأول مرة من بلدات «غلاف غزة» وعدد مستوطنيها 37 ألفا، في مناطق أشكول وأشكلون وساعر هنيغف، علاوة على تهجير مستوطني المستعمرات القريبة من الحدود اللبنانية الفلسطينية.

إن التلويح بإدارة أو احتلال أو استيطان أو استعمار قطاع غزة مجددا، هو إنكار للدروس المريرة التي تلقاها كيان الاحتلال الإسرائيلي في هذه البقعة الضيقة التي لا تتجاوز مساحتها 365 كيلومتراً مربعاً.

فقد أدت ضربات المقاومة الفلسطينية إلى فرار الجيش الإسرائيلي من قطاع غزة عام 2005. حيث فكك الإرهابي شارون رئيس وزراء إسرائيل، المستوطنات، وأخلى معسكرات الجيش من قطاع غزة، فانتهى الوجود الاستيطاني الإسرائيلي بإعلان إنهاء الحكم العسكري الإسرائيلي في القطاع.

إن طوفانات أعتى عصفاً وأشد ضراوة وأعمق إيلاماً، ستندلع بعد طوفان الاقصى، فلن تتوقف المقاومة الفلسطينية رغم فداحة التضحيات وجلالها، إلى ان يتم النصر الكامل والتحرير.

لقد حطّت على الأشقاء الفلسطينيين، الأهوالُ التي تزلزل القلوب وتضعضع الشعوب.

قال تعالى: {مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ ، أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ}. ودائما صدق الله العظيم.