الموافقة على الأسباب الموجبة لمشروع نظام تشكيل محكمة بلديَّة النَّسيم قرار بشأن الطريق الممتدّ من نزول النَّقب إلى الحميمة في معان الحكومة تقر مشروع نظام صندوق الدعوة قرار حكومي للبلديات للتَّسهيل على المواطنين وتوفير الوقت 3260 ميغا واط الحمل الكهربائي المسجل السبت الملك يهنئ بعيد استقلال موريتانيا الأردن وقطر يؤكدان أن لا بديل عن حل الدولتين لتحقيق السلام العادل والشامل 6 من كل 10 أردنيين يعتقدون أن وضعهم المالي ضعيف الملك يستمع إلى ردي الأعيان والنواب على خطاب العرش السامي التربية تكشف لـ جفرا تفاصيل اعتداء طالب على مدير في إحدى مدارس عجلون "أخفيت بطريقة سرية" .. ضبط 10 آلاف حبة كبتاغون وكيلو غرام من الكريستال قادمة من سوريا أجواء باردة نسبيًا اليوم في أغلب المناطق وعدم استقرار جوي الثلاثاء وفيات الأردن الأحد 27-11-2022 الصناعة والتجارة تحذر من العروض الوهمية وتؤكد انها مخالفة للقانون المياه: لن نزود المواطنين بصهاريج خلال فترة وقف الضخ في عمّان والزرقاء والبلقاء مصادر حكومية: تغييرات على ملف القطاع العام.. ولا دمج للوزارات قبل 2024 حالة الطقس ليومي الأحد والاثنين ... وتحذير من الضباب وتدني مدى الرؤية الوطني للأمن السيبراني يحذر من ثغرة في متصفح "كروم" الخارجية تعزي بضحايا الانهيار الأرضي في إيطاليا قرار جديد يتعلق بالمعابر بين الأردن وفلسطين - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
Friday-2022-10-07 10:33 pm

كريشان يكتب عن سليمان بك؟..

كريشان يكتب عن سليمان بك؟..

جفرا نيوز -  كتب: محمود كريشان 

سليمان بك..!

في "بطنا" الوادعة، على مشارف السلط الشامخة، كانت مضارب الكرام "العبابيد" تتحول إلى "ضحى" و"عسكر" و"دائرة".. غابة كثيفة من الشمغ الحمراء "المهدبة" بأبجديات الإنتماء.. الوفاء كان حاضرا، في المضارب الحزينة.. "شركس" بلا حدود.. شمال وجنوب.. مفرق وبلقاء ومأدبا.. وقس على ذلك..

الفقيد بحجم "الدائرة" الكبيرة، من رجال "العبدلي" .. وجماعة "أبورسول".. جيل التأسيس وفرسان "الفولفو".. معلم بإمتياز.. ذكاء حاد متقد، أردني حتى النخاع.. شجاع، مقدام، يخاف الله تعالى.. والشاهد علي الله.. ما أفسده سحر السلطة ونفوذها.. كان نظيف اليد والقلب والفرج واللسان.. وأستغفر الله سلفا.. لو قدر له لأزاح سجادة صلاته قليلا مع انعطاف الهوى، نحو تلك الأردنية الطاهرة الأبية.. أقصد "الدائرة".. 

نستعيد ذاكرة عظيمة، كان فارسها، سليمان بك قبلان الزيادات العبادي.. ومن مثل "ابومشهور"!.. النقي، التقي، الأردني.. ولعله العام الجميل (١٩٨٤)، وذلك الصباح البهي، في "العمارة الزرقاء"، قبل اغتيال "العبدلي" بذريعة الحداثة والتطور، لكننا نعرف الطابق.. ونصمت على قهر.. المهم.. كان ذلك اليوم الخالد، هو "الأول" في ذاكرة الفتى الجنوبي"، وقد حمل قرار تجنيده، بصمة طيب الذكر والذكرى، المعاني الذي ينتخي لمساعدة الجميع "ابراهيم باشا العودات ال خطاب" المفتش العام "رحمه الله".. المهمات.. كان في الطابق الخامس، كوكبة رجال، من الذين قبضوا على عنق المستحيل حتى طاوعهم.. من اجل حماية.. هذا البلد.. المملكة الاردنية الهاشمية.. كان في مقدمتهم مع حفظ الألقاب: سامي بينو، زهير ابراهيم، زهير يعقوب تاموخ، خالد شابسوغ ابوينال، سليمان قبلان، عدنان أباظة، عبدالله ابوعنزة، محمد عقلة الكلوب، احمد عبودي الهباشين، ابراهيم الدويري، ضيف الله الخلايلة، ابراهيم ابوأمل، زيد الفراج، حمدي خليفات، جاسر البطوش، عقلة الخزاعلة، علي غليلات، سعد عربيات، حسن خليفات، عوني الدلابيح، محمد بركات الزواهرة، عادل الصرايرة، رياض محمد سالم الصرايرة، رسمي العبادي، عبدالله العلاوين، ياسر عنيزات، ضيف الله الغنميين، وليد العبادي، احمد سلامة السويلميين، احمد العزام، محمد عزت مقابلة، باسل علاونة، ومن غاب عن ذاكرتنا ذكرهم الطيب..

سليمان بك.. دقيق جدا.. يكره الكذب.. يعشق الوطن.. خط دولاني جميل.. "قائد" لا يتبع لأحد.. تقرأ في محياه الجميل، خارطة وطن قد أحببناه، وحلفنا بترابه ان يبقى.. والكل فداه.. وطبعا "الفيصلي" في قلبه ووجدانه..

عموما.. ذهب "سليمان بك" ليلاقي وجه ربه، وقد صعدت روحه الطاهرة.. بريئة من كل شيء.. الا من محبة الأردن.. ولا شك أنه سيطبع قبلاته على: وصفي التل، محمد رسول كيلاني،  مصطفى القيسي، سعد خير، عبداللطيف العواملة، خيرالدين شعبان، سليمان الكردي.. وكل شهداء الأردن الأبرار..

مجمل الوجع.. شيعنا بالدمع "سليمان بك".. لكن اقسمنا بجلال الأردن.. ان لهذا الحمى ذخيرة حية من الرجال، الذين سيقولون "لا" أردنية كبيرة، كلما تعلق الأمر بهذا الوطن.. سيدي "ابومشهور".. سلم على "وصفي" ومن معه..
Kreshan35@yahoo.com