أين وصلت الحكومة بملف المعيقات التي تواجه شركات ومالكي حافلات النقل العام ؟ "يصيب الأطفال غالبًا" .. الصحة توضح في حال ارتفاع الإصابات بفيروس التنفسي المخلوي المكافحة تضبط 100 ألف حبة مخدرة بحوزة أحد التجار - تفاصيل لماذا تراجعت حجوزات الفنادق مقارنة بالأسابيع الماضية ؟ الاستهلاكية المدنية عن السلع : متوفرة لمدد آمنة احباط تهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن - صور الملك يتابع سير الإنجاز في مشروع تأسيس مركز محمية العقبة البحرية كتلة (التاجر) تدعو للمشاركة بانتخابات غرفة تجارة عمّان إعلان مهم من وزارة الصناعة بشأن أسعار السلع الغذائية أمين عمان يكرم عمال وطن لامانتهم باعادة مبلغ مالي عثروا عليه لماذا تراجعت أعداد المعتمرين الأردنيين ؟ تعديل جزئي لمسار التحويلة المرورية القائمة على شارع الشهيد "قسائم شرائية للمحروقات" لـ 570 أسرة أردنية - تفاصيل بمشاركة 27982 تاجرًا .. القطاع ينتخب ممثليه السبت والمستقلة تستكمل إجراءاتها - أسماء الكاز بدلاً من الغذاء - مبادرات تطوعية لمنح الدفء لفقراء الأردن الصفدي والفايز إلى قطر لحضور مباراة المغرب والبرتغال طقس الأردن..أجواء لطيفة الحرارة في اغلب المناطق حتى الأحد وفيات الأردن الخميس 8-12-2022 أجواء لطيفة الخميس 220 ألف أسرة تستفيد من برامج المعونة الوطنية
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الإثنين-2022-10-03 11:09 am

الديمقراطية الكويتية

الديمقراطية الكويتية

جفرا نيوز - بقلم الدكتور رافع شفيق البطاينة 

تعتبر دولة الكويت الشقيقه من أفضل الدول العربية ديمقراطية ، فقد تجذرت الديمقراطية لديها وأصبحت سلوكا شعبيا ، وهذا التطور الديمقراطي أعطاها ميزة حضارية حيث وفر للدولة الأمن والأمان السياسي والاجتماعي ، وأصبح لديها معارضة حضارية قوية، وهذا ما أدى إلا أن يكون الحراك تحت قبة البرلمان ، حيث يوجد في الكويت معارضة قوية جدا ولكنها معارضة بناءة تنقل صوت وهموم المواطن بهدف الرقي في وطنهم ودولتهم إلى مصاف الدول المتقدمة سياسيا وديمقراطيا ، قبل أيام أجريت انتخابات نيابية في جو ديمقراطي حر سادها النزاهة والشفافية والحرية في الإنتخاب والاختيار من المرشحين، وكانت نسبة المشاركة عالية جدا، لايمان الناخب الكويتي أن صوته الذي يضعه في الصندوق هو من سيفرز النائب الذي اختاره، ولذلك فإن الناخبين الكويتيين يقبلون على صناديق الإقتراع بنهم وبقوة لقناعتهم التامة والأكيدة بأن الإنتخابات نزيهة ونظيفة ولا يوجد أي تدخلات من أي جهة كانت ، وقد لاحظنا قوة الأداء البرلماني تحت القوة وهذا ما أفضى الى حل مجلس النواب أكثر من مرة قبل انتهاء مدته الدستورية ، ووصل الأمر في الإنتخابات أن ينجح نائبين وهم في السجن ، ونجاح المرأة من خلال المنافسة العامة وليس على نظام الكوتا ، الديمقراطية الكويتيه أثبتت نجاعتها وقوتها وتتجذر يوما بعد يوم ، مما انعكس على تطور الدولة الكويتيه وعلى أمنها الوطني حتى وصل الأمر لعدم وجود أي حراك سياسي أو اعتصامات أو معارضة في الشارع ، وإنما المعارضة أصبح وجودها تحت قبة البرلمان من خلال الحوار البرلماني الذي ينقل صوت المواطن للحكومة بكل أمانة ومسؤولية وجرأة في الطرح ، لذلك فغابت المعارضة الشعبية، وتجسدت في مجلس النواب الكويتي ، نتمنى أن تكون تجربة الكويت الديمقراطية والبرلمانية نموذج يحتذى به في الوطن العربي .