"يصيب الأطفال غالبًا" .. الصحة توضح في حال ارتفاع الإصابات بفيروس التنفسي المخلوي المكافحة تضبط 100 ألف حبة مخدرة بحوزة أحد التجار - تفاصيل لماذا تراجعت حجوزات الفنادق مقارنة بالأسابيع الماضية ؟ الاستهلاكية المدنية عن السلع : متوفرة لمدد آمنة احباط تهريب مخدرات من سوريا إلى الأردن - صور الملك يتابع سير الإنجاز في مشروع تأسيس مركز محمية العقبة البحرية كتلة (التاجر) تدعو للمشاركة بانتخابات غرفة تجارة عمّان إعلان مهم من وزارة الصناعة بشأن أسعار السلع الغذائية أمين عمان يكرم عمال وطن لامانتهم باعادة مبلغ مالي عثروا عليه لماذا تراجعت أعداد المعتمرين الأردنيين ؟ تعديل جزئي لمسار التحويلة المرورية القائمة على شارع الشهيد "قسائم شرائية للمحروقات" لـ 570 أسرة أردنية - تفاصيل بمشاركة 27982 تاجرًا .. القطاع ينتخب ممثليه السبت والمستقلة تستكمل إجراءاتها - أسماء الكاز بدلاً من الغذاء - مبادرات تطوعية لمنح الدفء لفقراء الأردن الصفدي والفايز إلى قطر لحضور مباراة المغرب والبرتغال طقس الأردن..أجواء لطيفة الحرارة في اغلب المناطق حتى الأحد وفيات الأردن الخميس 8-12-2022 أجواء لطيفة الخميس 220 ألف أسرة تستفيد من برامج المعونة الوطنية الملك يرعى إطلاق المخطط الهيكلي الشامل لتطوير المنطقة المجاورة للمغطس
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2022-09-29 11:37 am

مضافة الحاج مازن ومضافة الحاج «مارك»

مضافة الحاج مازن ومضافة الحاج «مارك»

جفرا نيوز - سهم محمد العبادي


حينما كان الشهيد وصفي التل مديرا للاذاعة الأردنية، اوصى بانتاج برنامج اجتماعي، حمل اسم «مضافة ابو محمود»، يتناول القضايا المحلية والاجتماعية على وجه الخصوص، وكلف بهذا الامر مازن القبج واسحق المشيني، على ان يكون باللهجتين البلقاوية الريفية والفلسطينية الريفية، وكان له دور كبير في الحياة الاجتماعية الاردنية وايصال الرسائل الهادفة.

تحولت المضافة بعد ذلك الى برنامج تلفزيوني تحت اسم «مضافة الحج مازن» ، كانت تستعرض كل القضايا المهمة التي يواجهها المجتمع الاردني، من خلال شخصيات مازن القبج، اديب الحافظ، وليد بركات ووحيد السمير المعروف بتوهان وزميله في المشاغبة انذاك ابو سرور وعازف الربابة عبده موسى.

كانت المضافة اداة التواصل الاجتماعي التي يتابعها الاردنيون انذاك ، تتناول قضاياهم المجتعية والسلوكيات باسلوب بسيط يحمل رسائل هادفة تحافظ على الصبغة الاجتماعية للمجتمع الاردني وتعزز السلوكيات الايجابية، وتعزز الانجاز وتنبذ السلبيات وتدعو الى تقويمها بطريقة هادئة وليس للتشهير بها، فكانت المضافة تشكل حالة ثقافية مجتمعية ، تتناول رسائلها في دواوين العائلات ويتم مناقشتها ، في وقت كان الكبير يتحدث والصغير يستمع ، قبل ان نتحول الى ما نحن عليه اليوم من مضافة «الطرشان».

بعد تزاوج وسائل الرقمنة مع التكنولوجيا، دخلنا بفضلها الى عصر صناعة «التفاهة» والانفلات السلوكي تكنولوجيا، واصبحت مخرجاتها لا تسر عدوا ولا صديقا، ويبدو ان وسائل التواصل الاجتماعي لم تعد لتبادل المعرفة والثقافات بين افراد المجتمع وغيرهم، بقدر ما اصبحت تقود عملية «تصفية» للقيم الاجتماعية والسلوكيات الملتزمة وتهدد السلم الانساني المجتمعي والايجابية، وتشكيل «المحاكم الشعبية» واطلاق احكام الولاء والتخوين الكترونيا.

اتواجد على مواقع التواصل الاجتماعي في العالم الافتراضي منذ 2009، في كل فترة اجد ان «الانفلات» هو سيد المشهد دون منازع، و العنوان الابرز للسلوكيات التي نشاهدها كل يوم، من تقسيم المقسم وتشتيت المشتت والاساءة للمجتمع والدولة وتبادل الاتهامات، بتنا نعتاد على السلبية وتعظيمها والبحث عنها ونشرها في هذا الفضاء ، وتقزيم الانجاز وتحويله الى مادة سخرية.

نعم، نعيش اليوم حالة من انفلات الكتروني، اصبحت الجرائم العنوان الابرز لحالة المجتمع الاردني عليها، بث الإشاعات بصورة لم تعد تحتمل، واصبحت بيئة للتشهير والابتزاز وتناول الاعراض والتطاول على الدين والقيم والثوابت، اصبح البحث عن عدد الإعجابات والمشاركات اهم من البحث عن الحقيقة، وترويج المخدرات باسماء مستعارة ومصطلحات معينة، ترويج البغاء وغيره، والكثير من الامور التي لم يعد الصمت تجاهها حكمة بل يعني الشراكة بما انحدرنا له ومشاركة في الاساءة لصورة الاردن الجميلة التي بناها الاباء والاجداد.

اكذوبة «المواطن الصحفي» ، جعلت الغالبية يعتقدون انفسهم صحفيين واعلاميين واوصياء على الاردن ورسم ملامح الدولة ومجتمعها وقيادتها «الكترونيا»، فلا معايير ولا مواثيق تعنيهم، فبتنا نشاهد الجرائم مصورة وتبث عبر فيديوهات او صور عبر الفضاء الالكتروني لتجوب العالم بمجمله، غير ابهين بانعكاساتها على سمعة الاردن، وترسيخ صورة ذهنية لدى الخارج بان الوطن اصبح غير آمن وغير مستقر مجتمعيا، مما يؤثر على مختلف قطاعاته سياحيا، تعليميا، صحيا واقتصاديا وكثير من الامور التي تحتاج الى معالجة فورية لها قبل فوات الاوان، فالهدم «هين» ولكن البناء «صعب» ويحتاج الى موارد وامكانيات مكلفة جدا.

ما ذكر اعلاه لا يمثل الا النسبة الاقل مما نشاهده على «السوشال ميديا»، واصبحنا نسمع عن وطننا واهله بما ليس فيهم ، وبمشاركة وسائل اعلام عالمية تاخذ اخبارها عن الاردن من خلال مواقع التواصل الاجتماعي، واصبحت مضافة الحاج «مارك» العابث الرئيس بمجتمعنا وقيمنا، فهل تتنبه الدولة ام سنبقى على ما هو عليه؟ وندفع الثمن لاحقا.