الأمانة: رمي النفايات عشوائيا يسبب مشاكل عديدة متخصصون: الاحتفاء بذكرى المولد النبوي الشريف عادة حسنة لا عبادة توصيات بإرتداء الملابس الأكثر دفئاً بالأردن 26 مليون يورو من ألمانيا لدعم التدريب المهني والتقني في الأردن الصحفي الكبير ممدوح الحوامدة في ذمة الله طقس الأردن..أجواء خريفية لطيفة في أغلب المناطق حتى الاثنين درجات الحرارة تنخفض الجمعة في الاردن نجاة عائلة من انهيار سقف منزل بالطفيلة-صور الشواربة: عمان أصبحت حديثة بعد مشاريع البنية التحتية توقيف عدد من أصحاب البسطات العشوائية في المفرق 413.9 مليون يورو مساعدات ألمانية للأردن العراق: الربط الكهربائي مع الأردن يدخل الخدمة في حزيران طوقان: الخزينة دفعت 56 مليون دينار على المفاعلات النووية تثبيت أسعار عصر الزيتون بالاردن نقابة معاصر الزيتون تحذر المواطنين وتوضح حول رفع أسعار الخدمات توقيع إتفاقية للربط الكهربائي مع السعودية منتصف الشهر المقبل الجرائم الإلكترونية تحذر - تفاصيل المنطقة العسكرية الشرقية تنفذ تمريناً تعبوياً "وثبة الفهد" - صور الأردن تعزي تايلاند بضحايا حادثة مركز رعاية الأطفال فرسان من الروبوتات بسباق الهجن في الأردن -صور
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الخميس-2022-08-11 12:07 pm

دبلوماسية الإعلام الأردني

دبلوماسية الإعلام الأردني

جفرا نيوز - بقلم الدكتور رافع شفيق البطاينة

يعتبر الإعلام بكافة أنواعه المرئي والمقروء والمسموع سلطة رقابية مهمة لخدمة الدولة والمجتمع، وسلاح ذو حدين، إما أن يكون إيجابيا بأداءه، وإما ينقلب سلبا على الدولة أو الحكومة أو على الإعلام نفسه، إذا أسيء استخدامه، وأخطأ بنقل الأخبار والتعامل مع الأحداث، وقد لاحظنا في الحكومات السابقة كيف خلق الإعلام عدة أزمات للدولة أو الحكومة نفسها مع الشعب، أو تسبب باحراجات لوزير الإعلام نفسه، نتيجة لوقوعه في أخطاء نقل الأخبار او الأحداث أو خانه سوء التعبير، والسبب في ذلك هو تسليم وزارة الإعلام لغير المختصين بها، أو من لا يملكون المهنية في التعامل مع الإعلام، لكن ما نلاحظه في الحكومة الحالية هو أنها مقلة في الظهور الإعلامي إلا لوقت الضرورة وعندما يكون هناك معلومة مفيدة للمجتمع أو خبر أو قرار  يتطلب توضيحه، لأن كثرة الظهور الإعلامي بداعي وبدون داعي تؤدي إلى إضعاف الأداء وشعور المجتمع بالملل، ولذلك نجحت الحكومة الحالية بحسن اختيار وزير إعلام مهني هاديء الأداء ودبلوماسي في أداؤه ومنسجم مع رئيس الحكومة ومع الوزراء في الزهد والإيثار في البحث عن الشهرة والشعبية، والسيطرة على شاشات التلفزة، لأن الإعلام الرسمي الذي يسيطر على الشاشات التلفزيونية هو إعلام دكتاتوري كان سائدا في حقبة الأنظمة الشمولية التي عفى عليها الزمن، أما الأنظمة الديمقراطية هي التي تفسح المجال للإعلام الشعبي والمجتمعي ليعبر عن رأيه بكل حرية، ولذلك حسنا فعلت هذه الحكومة ونجحت بإدارة دفة الإعلام بكل مهنية وحرفية ودبلوماسية، بعيدا عن الضوضاء والضجيج الإعلامي وحب الظهور، وإذا عادت بنا الذاكرة الى حقبة المغفور له بإذن الله الملك الحسين حينما أقال إحدى الحكومات وانتقدها بكثرة ظهورها الإعلامي وبالأخص رئيسها، عندما وجه له نقدا مباشرا بضعف أداء الحكومة العملي والتركيز على صورة الرئيس الإعلامية، لأن كثرة الظهور الإعلامي يترتب عليه كثرة الأخطاء، وبناء على ما تقدم فإنه يسجل لهذه الحكومة نجاحها بملف الإعلام بامتياز.
ويكي عرب