الخصاونة: ملتزمون بتوسيع مجالات التعاون مع دول الخليج العربي الفايز يؤكد على عمق العلاقات بين الأردن والإتحاد الأوروبي الملك يشيد بمواقف الإتحاد الأوروبي الداعمة لتحقيق السلام و حل الدولتين الأردن يدين الهجوم الإرهابي على مدرسة بروسيا الحكومة تحدد يوماً وطنياً للقراءة ضبط عتداءات على خطوط مياه في ام العمد الفايز: نستثمر في السياحة لينعكس على اقتصاد الأردن الخصاونة للفايز : نسأل الله أن يسدد على الخير خطانا المياه: مشروع الناقل الوطني يحرز تقدما كبيرا توافق أردني سعودي على تشغيل مشروع الربط الكهربائي مصدر يوضح حقيقة صرف 100 دينار للأردنيين من المعونة الملك من طوكيو: الأردن هو الحليف والصديق لليابان وشعبها التغيير المناخي قد يرفع سعر زيت الزيتون في المملكة وفيات الأردن الثلاثاء 27-9-2022 الاشغال: 92% نسبة الإنجاز في مشروع الارسال أجواء خريفية معتدلة تسود المملكة الأردن يحتفل بيوم السياحة العالمي الملك يشارك في الجنازة الرسمية لـ شينزو آبي - صور انخفاض الحرارة وأجواء خريفية معتدلة الثلاثاء الكسبي: قطاع النقل مفتاح النمو الاقتصادي بالأردن
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
-2022-08-07

اثر الاكتئاب والعدوانية على الفرد والمجتمع

اثر الاكتئاب والعدوانية على الفرد والمجتمع

يعد مفهومي العدوان والاكتئاب من اكثر المفاهيم شهرة في الدراسات النفسية والتربوية. والعلاقة بينهما متداخلة مترابطة الى حد ما.ففي الوقت الراهن للاسف اصبح العدوان من اكثر الظواهر السلوكية انتشارا في العديد من
المجتمعات.فالتقارب بين المفهومين السابقين يكمن في ان الاكتئاب اضطرابا واسع الانتشار والعدوان ظاهرة سلوكية تكاد تمثل العالم بأكمله وللاسف لم
يعد العدوان يقتصر على الفرد لا بل ليشمل المجتمع ككل بما في ذلك
الجامعات والمدارس .فالعدوان سلوك يصدر من شخص ما يؤدي بالنهاية الى
ايذاء الغير او الذات الانسانية . فنحن وللاسف ايضا نسمع الكثير الكثير
من المشاكل والتصرفات العدوانية لم تكن بالسابق بهذا الشكل وقد يكون
باشكال عديدة اما مباشر او غير مباشر.وهذا السلوك العدواني اما يكون
لفظيا او بدني. فالبدني مؤذي اكثر من غيره لما يسببه الحاق الضرر والاذى
بالذات او بالاخرين . او تدمير الممتلكات العامة والخاصة،مثلا التسبب
بحريق في مكان عام او ما شابه ذلك .فنجد في مجتمعنا او المجتمعات الاخرى
اناس يعانون من الاتئاب والعدوانية اكثر مما كنا عليه في السابق وذلك
لاسباب عديدة .فالاكتئاب غضب موجه ولكن ضد الذات وتختلف الدوافع
والمثيرات والنتائج التي تحدث لما بعد ذلك فمثلا الاحباطات والصعوبات
التي تواجه الفرد في حياته .

والمشاكل الاسرية منذ الصغر حتى الكبر التي تواجه نفس الشخص ،والحرمان
بمختلف اشكاله والمواقف الشخصية التي تواجه الشخص سواء في بيئة العمل او
البيئة البيتية ،وسوء التوافق النفسي عند الفرد الذي ينتج لاسباب
عديدة.جميع هذه الاسباب وغيرها هي عبارة عن عوامل مساعدة لزيادة نسبة
الغضب او العنف الاسري او العدوانية بصورة كبيرة في المجتمعات .ولكن لا
بد من الوعي عن الاضرار والنتائج السلبية الوخيمة التي تتركها هذه
الظاهرة السلوكية الخطيرة.وهل بل هل ينفع الندم بعد ذلك .كم هي جميلة
الحياة في ان نتعايش مع بعضنا بعيدا عن الاحقاد والمواقف التي لا اساس
لها بقلب صاف مفعم بالعطاء والانجاز والايجابية وان يكون همنا تطور الذات
والمجتمع وخدمة الوطن الحبيب والنهوض به يد بيد من دون تفريق . اللهم
ارزقنا الحياة الطيبة يا رب تحمي الوطن من شرور انفسنا والاخرين.والله
يحمي ابناء وبنات الوطن والمجتمع ككل.حمى الله الوطن قيادة وشعبا.احترامي
وتحياتي.

اسماء عقة ابودلبوح
الجامعة الهاشمية
كلية الملكة رانيا للطفولة.
ويكي عرب