الملك أول زعيم يزور مجلس النواب الأمريكي منذ الانتخابات الأمن العام: ارتفاع قضايا الجرائم الإلكترونية بنحو ستة أضعاف منذ العام 2015 الملك يلتقي بايدن - تفاصيل الزراعة تنفي نفوق أبقار .. وتؤكد: سنلجأ للقانون إزالة 4 اعتداءات على خطوط مياه رئيسية في مأدبا الحكومة ترفع أسعار البنزين بنوعيه وتثبت الكاز والديزل العاصمة على موعد مع الثلوج الخميس..ورفع المُنخفض إلى الدرجة الثالثة - تفاصيل الملك يعزي خادم الحرمين الشريفين بوفاة الأمير عبدالإله بن سعود بن عبدالعزيز صلح عمان تدقق في بينات الدفاع بقضية انهيار بنايتي اللويبدة الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد المنسق المقيم للأمم المتحدة الضمان : بدء استقبال طلبات السلف الشخصية إلكترونياً للمتقاعدين لماذا تأخر إصدار فواتير المياه الشهرية في بعض المناطق؟ إجراءات لإدامة عمل المخابز والرقابة على الأسواق خلال المنخفض الأردنيون ينتظرون قرارت حكومية اليوم - تفاصيل عمّان تطيش على "شبر مي" .. والأمانة والأشغال حدث ولا حرج - صور قطع مؤقت للسير لطريق الصحراوي الأمن: مناطق تشهد هبوبًا للرياح والغبار - أسماء كتلة هوائية شديدة البرودة اليوم وغدًا وهطول غزير للأمطار وثلوج فوق الشراه وفيات الأردن الثلاثاء 31-01-2023 الإدارة المحلية ترفع حالة الطوارئ إلى المتوسطة
شريط الأخبار

الرئيسية / سؤال جريء
Friday-2022-06-24 11:38 am

أهلي يصفونني بالغباء .. ماذا أفعل ؟

أهلي يصفونني بالغباء .. ماذا أفعل ؟

جفرا نيوز - أنا طالبة بكلية الطب، ومتفوقة، وعندي مواهبُ كثيرة؛ كالرسم، وكتابة الروايات، والشِّعر، ولكن مشكلتي أنِّي لا أجد حافزًا مِن أهلي، فمهما فعلْتُ لا أجد حافزًا، ومع أنَّ الكُلَّ يعرف أني ذكيَّة؛ ولكن أبي كثيرًا ما ينعتني بالغبية، ويصف أخي أنه أذكى منِّي، أنا لَمْ أغْضب مِن وَصْفه لأخي أنه أذكى؛ ولكني أغضب مِن وصفي بالغباء، ومع أني أتظاهَر أنَّ الكلمة لَمْ تُؤَثِّر فيَّ؛ لأنِّي منَ النادر أن أبكي أمام أحدٍ، فأنا كثيرًا ما أبكي، وأنا بمفردي، وأحْزَن بشدَّة، لدرجة أنني في أحيان كثيرة أشعر بأني لا أحبُّ البَشَر جميعًا، ولا أحبُّ التَّحَدُّث مع أحد، وهذا يجعلُني منطويةً اجتماعيًّا مِن كثرة الاستهزاء بطُمُوحي، وعدم الانتباه إلى ما أصِل إليه عِلْميًّا، أحس أنِّي أصبحتُ مجردةً مِن ثقَتي بنفسي، وبدأتُ أشكُّ أني فعلاً إنسانة عادية ولستُ مميزة, فعندما أرسم لوحة لا ألقى سوى: ما هذا؟ أنتِ تضيعينَ الوقت، وهكذا عندما أحصل على علامات وتقديرات ممتازة، أجدُ والدي بدلاً مِن أن يقول لي: أحسنتِ، يقول: أنتِ حصلتِ على ذلك لِمُجَرَّد الحفظ، ولستِ ذكيةً، حتى إنَّه أخْبَرَ دكتورًا يدرس لي أنَّ الحفظَ هو مصدر هذه العلامات، وليس الفَهم، وأن أخي أذكى، مع أني لا أحفظ شيئًا لا أقْدِر على فهمه، وأعاني منَ النِّسيان إن لَمْ أفهم، ولكن لا فائدة.

أصبحَ يُكَرِّر تلك الكلمة حتى أنني مَلَلْتُها، وهو لا يدرك أنِّي أحزن كثيرًا منها، وأصبحَ أخي الآخر يُكَرِّرها، مع أنِّي أجْرَيْتُ اختبار الذكاء، ولَمْ أكُن غبيَّة بالعكس، ولكن ما فائدة الوُصُول إلى مناصبَ علميَّة، ما دام أقرب الناس إليَّ لا يؤمنون بقدراتي، ويزيدون من إحباطي، كنتُ أقاوِمُ ذلك الإحباط؛ ولكنِّي الآن لم أَعُد أحتَمِل ذلك الحزن والضِّيق، فأنا لا أجد جدوى مِن تعبي، وكدتُ أفْقِد الأمل؛ حتى أني أصنع في خيالي أشخاصًا يَتَمَتَّعون بصفاتٍ أتمنَّاها فيمَن حولي، وأبدأ بالتَّحَدُّث إليهم، حتى كدتُ أفقِد عقلي، وأجِدُ الإحباطَ يقف أمامي كالسَّدِّ المنيع، وأصبحتُ أتمنَّى الموتَ في أحيان كثيرة؛ لأني ما كنتُ أتمنَّى سوى تقدير والدي، فكلَّما ذهبتُ عند صديقة لي، وسمعتُ كلام والديها لها، وما تَلْقاه مِن حافزٍ، أتمنَّى لو ألقاهُ أنا بدلاً منَ الاستهزاء.

أحيانًا أحسد أصدقائي، وأحس بآلام لا تنتهي، وتنزل دموعي؛ ولكن لا أحد يلاحِظ معاناتِي؛ لأنِّي أتظاهر بلا شيء أمام والدي.

تعبتُ من ذلك الحزن في داخلي؛ لأنه يزداد، فأنا أشْعُر به وهو يزداد، مع أني قريبة منَ الله؛ إلا أنَّني أشعر بالضِّيق والحزن، الذي لا يكاد يبعد حتى يعود أقوى من ذي قبل.