الخارجية : نتابع أنباء مقتل سيدة على يد زوجها في الإمارات حالة الطقس المتوقعة ليومي الاحد والاثنين - تفاصيل السقا نائبا لأمين عام "جبهة العمل الإسلامي" و الزرقان رئيسا لمجلس الشورى بلدية إربد تحدد مواقع لبيع الاضاحي ما سبب زيارة مسؤولة بالخارجية البريطانية للأردن غدا ؟ إربد: توقيف شخصين بجرم البلطجة 15 يوماً إرادة" في ضيافة أهالي "بيت يافا" الصحة تؤكد اتخاذ اجراءات قانونية بحق معتدين على طبيبين: لا تهاون رابط التسجيل ببرنامج دعم الرواتب الحنيفات: مخزون القمح الأردني الأعلى عربيا فصل 8 اشتراكات منزلية بإربد بسبب تلوث المياه الزرقاء اول محافظة تنهي قضايا الجلوة العشائرية أزمة تضرب أونروا الأردن.. عجز مالي وزيادة بأعداد اللاجئين الرئيس عباس يهاتف الدكتور عبدالسلام المجالي لتعزيته بالفقيد سعد والإطمئنان على صحته الاوقاف تدعو جميع الحجاج لإجراء فحص كورونا دعوات لترشيد الاستهلاك وتوفير دعم اقتصادي للمواطنين وفيات الأردن السبت 25-6-2022 طقس الأردن..أجواء صيفية معتدلة بالمرتفعات والسهول وحارة في باقي المناطق حتى الثلاثاء الملك يدعم إنشاء تحالف عسكري في المنطقة بشرط أن تكون مهمته واضحة جداً الأمن: تحديد هوية قاتل الفتاة "ايمان" والبحث عنه ما زال جارياً
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2022-06-22 05:08 pm

"التجارب الحزبية السابقة والأيام المقبلة"

"التجارب الحزبية السابقة والأيام المقبلة"

جفرا نيوز - بقلم د.بتي السقرات/ الجامعة الأردنية 

عندما نعود للحياة السياسية فإنها بُنِيَت على درجات متفاوتة من ثقافة وأخرى وبين تطبيق وآخر، ففي حين أن أصول السياسة تميل لصعوبة وجود الثقة فإن الديمقراطية الحقة لا تنجح إلا بمصداقية بين الأفراد القائمين على تطبيق الفكر الوطني البنّاء.
فمن تأريخ المراحل السابقة نجد أنه في روما انقلبت الدولة عن نهجها الديمقراطي بتحالفات كان أساسها عمل انقلابي لم يكن الهدف منه خدمة الوطن بل مصالح ضيقة، وكذلك كان الأمر في الشورى الإسلامية في أواخر مراحل الخلافة الراشدة فقد شهدت انقلابا على الشورى بذريعة تحقيق العدالة قبل ترسيخ الأمان في الدولة وهذا حوّلها من دولة شوريّة القيادات إلى خلافة موروثة ومُلْك عَضّود.

     وفي الدولة الحديثة كان الحلفاء السياسيين أكثر من غيرهم عرضة للإنشقاق والانقلاب في التيارات المؤدلجة يسارا ويمينا، وكذلك في التيار الوطني بحمائمه وصقوره فكان انقلاب هزاع على حكومة النابلسي مدعاة للخوف عند أي تجربة حزبية قادمة وكذلك لقفز أي معارض إلى الضفة الأخرى ليكون منفردا في صفوف السلطة متخليا عن فكره ومضادا له. 

الحياة الحزبية قائمة على الإيمان بالفكر وعقيدة الحزب ولا يمكن أن نعتبر أي خبرة سابقة هي الأساس إن .كانت تخنق الحياة السياسية وتجعل من المناخ المحيط خاليا من الثقة برفقاء الطريق وتجعل الشك هو ما يأسر العقل ويجعل من الهمم فاترة.
الحياة الحزبية نجاح عام ورفاه دائم إذا كان الولاء للحزب والانتماء للوطن.
ويكي عرب