المجالي تمكين المغتربين من الانتخاب سيسهم في بلورة نتائج سياسية افضل ازالة تعديات على قناة الملك عبدالله بالشونة الجنوبية الأرصاد تحذر من الضباب والغبار وتوقعات بِهطول الأمطار مسن أردني يناشد جلالة الملك لاجلائه من غزة للعلاج وزارة الزراعة: ألغينا 1080 شرطا من رخص الاستيراد لتسهيل انسياب السلع السفير الإسباني: جاهزون لدعم جهود الأردن في المجالات كافة تحديد موعد صرف المخصصات المالية لطلبة المنح والقروض - تفاصيل الملك يحذر من تداعيات انعدام الأمن الغذائي في غزة تحذير جديد للأردنيين.. نسخ غير أصلية لتطبيق "واتساب" ولي العهد: التهديدات السيبرانية تتطلب تنسيقا بين الأردن وأمريكا رئيس الوزراء يفتتح متحف مؤسسة الإذاعة والتلفزيون الأردنية الملك: من المهم وقف الاعتداءات والإجراءات الإسرائيلية أحادية الجانب بالقدس إطلاق حملة "لا تتسوق وأنت جائع" خلال رمضان تحديد دوام البنوك خلال شهر رمضان خبير أردني يوضح أبعاد كارثة "روبيمار" 200 مليون دولار لتمكين المرأة في الأردن 3670 ميجا واط الحمل الكهربائي المسجل أمس تطورات على اتفاقية المياه بين الأردن و"اسرائيل".. ضغوط ودراسة عدم التمديد الخصاونة: العالم يسير على نهج الأردن لحماية شعب غزة “الاستثمار” تعلن حاجتها لتعبئة شاغر - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / سؤال جريء
الخميس-2022-06-16 07:05 pm

زوجي يهتم بأهله أكثر مني

زوجي يهتم بأهله أكثر مني

جفرا نيوز - أنا فتاة في العشرينيات، تزوَّجتُ منذ أشهر مِن شابٍّ مُتَدَيِّن، قَبِلْتُ الزواج منه دون رغبةٍ فيه، وذلك تحت ضغطٍ مِنَ الأهل والظروف، ليس لعيبٍ واضحٍ فيه، فلم أجدْ أيَّ انجذابٍ أو اتِّصالٍ روحيٍّ نحوه، بجانبِ أنه لم تكنْ فيه الصفاتُ الخُلُقية والخِلْقية التي كنتُ أتمنَّاها في شريكِ حياتي!

 
هو مُرتبطٌ بأسرتِه - خاصة أخواته - ولا أراه عيبًا، لكني لما تزوَّجتُ - وكانتْ داخلي أسئلةٌ كثيرةٌ حول غُموض شخصيته - رأيتُ أمورًا عجيبةً منه؛ ففي أول أيام الزواج كنتُ أُلاحِظ شدَّة تعلُّقه بهاتفِه، وفي أوقاتٍ كثيرة كان يستمع لأناشيد الحزن والموت والأنين! رغم أننا قد نكون في غرفة النوم وليلًا! فما كان مني إلا أني ندبتُ حظِّي، وتدثَّرْتُ ببكائي تحت الفراش لساعاتٍ طويلةٍ!

 
استمرَّ هذا الوضع مدَّة، حتى صارحتُه بانزعاجي مما يفعل؛ فتوقَّف عن ذلك، لكنه لم يَكُفَّ عن اتصاله بإحدى أخواته، وبشكلٍ يوميٍّ، حتى ونحن في آخر الليل!

 
نفد صبري، ونبَّهْتُه على ذلك؛ فأصبح يتَّصل بهم خارج البيت، وحين يعود يُوصِل سلامهم لي! فغضضتُ طرفي، وقلتُ: لعلَّه اعتاد على ذلك، لكنني تفاجأتُ فيما بعدُ أنَّ أخواته يَعلَمْن عني كلَّ شيء! وكان مما يغيظني أنه حين أنشغل عنه في البيت رغمًا عني - ولفترة قصيرة - يغضب ويقضي معظم يومه خارج البيت!

 
كل ما يهمه أن يزورَ أهله كل يوم أو يومين - رغم أنهم يبعدون عنَّا - ويتركني عند أهلي أيامًا، وأحيانًا لا يتصل بي، علمتُ أنه - وهو عند أخواته - لا يرغب في المجيء إليَّ، ولا يرغب في عودتنا إلى البيت، حتى إن أخته أمَرَتْه بألَّا يذهب إليَّ!

 انهارتْ نفسيتي، وأقسمتُ ألَّا أعود إليه، إلا بكرامةٍ مُسْتَرَدَّة، أو لا أعود! ولولا أنني أحمل في أحشائي جنينًا لطالبتُه بالطلاق؛ فما مشورتكم لي؟