جهات تفحص متانة الحبل الذي انقطع في حادثة" انفجار الغاز "بميناء العقبة مدعي عام اربد يوقف شخصا اعتدى على طبيب اسبوعا مباشرة التحقيق بحادثة " انفجار الغاز "من قبل المدعي العام والمختبر الجنائي في ميناء العقبة الفايز يعزي بشهداء ميناء العقبة ويشيد بجهود الاجهزة الرسمية حالة الطقس في الأردن الثلاثاء - تفاصيل دول عربية تعزي الأردن بوفاة 13 شخصاً من جراء تسرّب غاز سام في العقبة - أسماء الملك وولي العهد يوجهان لبذل أقصى الجهود للتعامل مع حيثيات حادثة العقبة الخصاونة : العقبة آمنة والهواء نظيف والحياة عادت لطبيعتها وتمت السيطرة على الحادثة وفيات الأردن الثلاثاء 28-6-2022 عيد ميلاد ولي العهد يصادف اليوم الحكومة: صوامع الحبوب فى العقبة لم تتأثر بحادثة تسرب الغاز ارتفاع عدد وفيات حادثة ميناء العقبة إلى 13 طقس العرب: درجات الحرارة تميل للارتفاع قليلا الفراية: استئناف العمل بموانئ العقبة كافة عدا رصيف 4 الخصاونة: نعزي ذوي الضحايا وندعو للمصابين 45 إصابة بين رجال الأمن في حادثة العقبة الحكومة تنفي حدوث تسرب ثانِ في ميناء العقبة السفير الأميركي بالأردن: مستعدون للدعم بحادثة العقبة الجيش يساند أجهزة الدولة بالتعامل مع حادث التسريب طبيب يوضح أعراض استنشاق غاز الكلورين - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأربعاء-2022-05-25 05:07 pm

الذكرى الأولى للاستقلال في مئوية الدولة الثانية من عبدالله الأول إلى عبدالله الثاني.

الذكرى الأولى للاستقلال في مئوية الدولة الثانية من عبدالله الأول إلى عبدالله الثاني.


جفرا نيوز - سلطان عبد الكريم الخلايلة

تهلُّ علينا ذكرى الاستقلال مستذكرين  مسيرة الفخر والعطاء لدولتنا التي حملها ملوك بني هاشم بالمهج والأرواح، من الملك المؤسس عبدالله الأول طيب الله ثراه إلى جلالة الملك عبدالله الثاني أمدّ الله في عمره.

الاستقلال وطنياً هو عنوان الوطن وهويته وصورته المشرقة وحكاية وفاء وطنية، حمل رايتها الهاشميون منذ رصاصة الثورة الأولى، حتى مشروع اكتمال مشروع بناء الدولة وإعلان استقلالها.

الدولة الأردنية منذ استقلالها حتى اليوم شهدت قفزات تنموية شاملة في كافة المجالات، ليكون أساس الدولة وجوهر وجودها الإنسان و الإنجاز والتنمية.

الاحتفاء بمناسبة الاستقلال واجب وطني لتخليد تلك الذكرى العطرة التي جاءت بنضال القيادة والشعب الأردني للخلاص من براثن الاستعمار، علينا أن نحتفل بالاستقلال للاستمرار في مسيرة الإصلاح الإنجاز، لاسيما  أننا نخوض مرحلة إصلاحية شاملة تأتي في إطار رؤية ملكية حداثية استشرافية، لنبدأ عاماً جديداً في مسيرة الدولة بالعزيمة والأمل.

مسيرة الاستقلال، هي ذاتها مسيرة البناء والعمل، ومن يقرأ صفحات التاريخ يُدرك أن الاستقلال جاء في ظروف صعبة وتحديات جمّة، لذلك علينا الكد والعمل لتحقيق المصلحة الوطنية من خلال الاجتهاد والعمل ودحر كافة الصعوبات والتحديات والظروف التي تحيط بدولتنا الحبيبة،  بعزيمة وإصرار الأردني الذي لم يُعرف عنه إلا الانتماء والولاء والإخلاص.

نحتفل بالاستقلال بعيداً عن " شذاذ الأفق " الذين يصورون الأردن وتاريخه وأرثه خارج التاريخ والجغرافيا، إلى الذين يعتقدون الاستقلال ترفًا، نعلم وتعلمون أن الاستقلال مجد ورفعة وقصة بناء بزنود أردنية رفضت الخنوع والاستسلام.

نمضي اليوم ونردد بثقة عالية: خافقٌ في المعالي والمُنى عربيّ الظلال والسنا، فهذا هو علمنا الذي نريده في سمائنا، مُعتَزّين فيه وبما يحمل من حكاية وفاء وطنية ليكون راية الاستقلال، سنتحفي ونعتز باستقلالنا وبتضحياتنا وارثنا وتاريخنا، بقلوب عاشقة لا تنبض إلّا للوطن الذي بات اليوم عنواناً عربياً للعزة والسلام.

واليوم كأننا نسمع صدى ما قاله الملك المؤسس في بيت الشعر الذي اطلقه  غداة الاستقلال : 

ولا شك أن  الله ناصر حزبه ...  وخاذل من آذى  البلاد وخربا 

دام الوطن عزيزاً كريماً شعباً وقيادةً
ويكي عرب