إرادة ملكية لرئيس هيئة الأركان المشتركة الحنيطي زهير عبدالله النسور ممثلاً للاردن لدى الاتحاد الافريقي العجارمة يرد على ملاحظة طلبة "التوجيهي" حول سؤال الآية القرانية - تفاصيل إحالات على التقاعد لعدد من الموظفين في المؤسسات والوزارات - (أسماء) إرادة ملكية بالنسور ومساعدة مكافحة المخدرات تهنئ نجل أحد شهدائها بكلمات مؤثرة ضبط اعتداءات على ناقل مياه الزارة – ماعين مزود لمياه الشرب لعمّان إجابات امتحان التربية الإسلامية للتوجيهي 2022 الحكم على اشخاص احتالوا على رجال اعمال عراقيين بالسجن 21 عاماً وتغريمهم 2.5 مليون دينار الخصاونة يقرر تمديد العمل بأمر الدِّفاع رقم (31) - تفاصيل أمانة عمّان تمدد فترة استقبال طلبات الحصول على حظائر بيع وذبح كريشان : سنرفض أي آليات تأتي كمنح حال عدم وجود وكيل لها في الأردن الفايز يطالب باعادة الزخم والقوة للعمل البرلماني لمواجهة التحديات والصراعات القوات المسلحة تنعى الشهيد الخرابشة النجار : امتحان التوجيهي يجري بنزاهة عالية .. والعجارمة : راعينا الفروق الفردية بالأسئلة نشر وثيقة حول امتحانات التوجيهي تعود لعام 1934 - صورة استخدما سلاحاً بلاستيكياً.. القبض على شخصين سلبا مبلغاً مالياً من احد محال الصرافة الأردنيون على موعد اليوم مع ارتفاع جديد للمحروقات مجلس الوزراء يوافق على إعفاء المجمعات التجارية الجديدة في المحافظات البنك المركزي يطلب شراء 3 سيارات صالون
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الثلاثاء-2022-05-24 07:39 pm

البدول تكتب: الاستقلال لحظة تأسيس تحققت بفضل الهاشميين

البدول تكتب: الاستقلال لحظة تأسيس تحققت بفضل الهاشميين


جفرا نيوز - كتبت النائب زينب البدول

يحتفل الاردنيون في الخامس والعشرين من شهر أيار بعيد الاستقلال الوطني؛ وفي هذا اليوم المبارك المعطر بالكرامة والحرية والذي تحقق عام 1946 بهمة وعزيمة الهاشميين وأبناء الوطن الملتفين حولهم، والاحتفال بهذه الذكرى ليست طقسا تقليديا؛ بقدر ما هو استحضار للحظة تأسيس تم البناء عليها، حيث كانت الدولة الأردنية قد استكملت عناصر التأسيس وانتظمت بمؤسسات عسكرية ومدنية، لكن النهوض والاستمرار يحتاج إلى الحرية والاستقلال، والأخذ بزمام المبادرة في السياسة والاقتصاد؛ وفي تلك اللحظة التاريخية كانت فاعلية المجتمع الاردني في ذروتها، ضمن كتلة متماسكة روحيا ووجدانيا وثقافيا تقوم عليها قيادة هاشمية عربية ذات شرعية دستورية ودينية قامت ومنذ تلك اللحظة برسم طريق التحرر والنهضة واستكمال مشروع بناء الدولة الاردنية الحديثة، وتمكين جيشها العربي المصطفوي، مستلهمين مبادئ الثورة العربية الكبرى الرامية الى رفعة الأمة وتحريرها من نير العبودية والتبعية.
في مسار المئوية الأولى ثمة محطات فخر واعتزاز تشكل ذاكرة جمعية للأردنيين، ابتدأت منذ تأسيس الدولة مرورا باستقلالها وتحقيق إرادتها، ومع رافق ذلك من نضال مستمر في سبيل قضية العرب المركزية وهي القضية الفلسطينية، حيث استمر هذا المسار القائم على الثوابت العربية والاسلامية وحق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة، وقاتل الاردنيون بشرف وبسالة، وقدموا التضحيات في سبيل قضايا الأمة، ولا زال الاردن الى يومنا هذا داعما للقضية الفلسطينية والقضايا العربية، مؤمنا بحق الشعوب في التحرر والاستقلال والحياة الكريمة.
إن هذه الذكرى تمر علينا في ظل ظروف وتحديات صعبة، فجيشنا المجيد الباسل يخوض معارك باسلة على الحدود الشمالية ضد العصابات المأجورة و المخربة، كما أن جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله وفي ظل الظروف والمتغيرات الدولية والاقليمية، يجهد ليلا ونهارا من أجل تعزيز استقرار الوطن وحمايته، وابقاء الاردن في مصاف الدول الداعية الى تحقيق السلم الدولي، الى جانب دوره في تحقيق خارطة الاصلاح السياسي والاقتصادي التي تضمن مزيدا من العدالة والمشاركة والاستقرار، وهذا يتطلب منا جميعا الالتفاف حول قيادتنا الحكيمة، وجيشنا الباسل، واجهزتنا الأمنية في مختلف مواقعها، فهذا الوطن قدم لنا الكثير وآن الأوان أن نحفظ له الجميل.
ويكي عرب