جهات تفحص متانة الحبل الذي انقطع في حادثة" انفجار الغاز "بميناء العقبة مدعي عام اربد يوقف شخصا اعتدى على طبيب اسبوعا مباشرة التحقيق بحادثة " انفجار الغاز "من قبل المدعي العام والمختبر الجنائي في ميناء العقبة الفايز يعزي بشهداء ميناء العقبة ويشيد بجهود الاجهزة الرسمية حالة الطقس في الأردن الثلاثاء - تفاصيل دول عربية تعزي الأردن بوفاة 13 شخصاً من جراء تسرّب غاز سام في العقبة - أسماء الملك وولي العهد يوجهان لبذل أقصى الجهود للتعامل مع حيثيات حادثة العقبة الخصاونة : العقبة آمنة والهواء نظيف والحياة عادت لطبيعتها وتمت السيطرة على الحادثة وفيات الأردن الثلاثاء 28-6-2022 عيد ميلاد ولي العهد يصادف اليوم الحكومة: صوامع الحبوب فى العقبة لم تتأثر بحادثة تسرب الغاز ارتفاع عدد وفيات حادثة ميناء العقبة إلى 13 طقس العرب: درجات الحرارة تميل للارتفاع قليلا الفراية: استئناف العمل بموانئ العقبة كافة عدا رصيف 4 الخصاونة: نعزي ذوي الضحايا وندعو للمصابين 45 إصابة بين رجال الأمن في حادثة العقبة الحكومة تنفي حدوث تسرب ثانِ في ميناء العقبة السفير الأميركي بالأردن: مستعدون للدعم بحادثة العقبة الجيش يساند أجهزة الدولة بالتعامل مع حادث التسريب طبيب يوضح أعراض استنشاق غاز الكلورين - تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الإثنين-2022-05-23 03:53 pm

في ظلالِ الاستقلالِ والشّرعيّة

في ظلالِ الاستقلالِ والشّرعيّة

جفرا نيوز - د. نواف العجارمة*


الكلمة ضمن فعالية مدرسة الكرك الثانوية في عيد الاستقلال اليوم
تتعمّقُ معاني الاستقلالِ فينا ونحنُ نتنسّمُ هواءَ الجنوبِ الحُرِّ الأبيِّ، تخترقُ هبّاتُهُ صدورَنا، وتستقرُّ بينَ أضلاعِنا، وتحملُنا روائحُ الشّيح والقيسومِ إلى عمقِ تاريخِنا المجيدِ. ورغمَ أنَّ استقلالَنا ليس ببعيدٍ، ورغمَ أنَّ دولتَنا لا زالَت فتيّةً، إلّا أنَّ عمرَ الدُّولِ لا يُقاسُ بالأيّامِ والشّهورِ والسّنواتِ، إنّما يقاسُ بالعطاءِ والإنجازاتِ، وصلابةِ المواجهاتِ، وعمقِ التّحدّياتِ، وهذا ما يجعلُنا أكثرَ فخرًا، وأشدَّ زهوًا بدولةٍ حقّقَتِ الكثيرَ في زمنٍ قصيرٍ، وانتزعَتِ استقلالَها بشجاعةِ أبنائِها، وحكمةِ قيادتِها، وحافظَتْ عليهِ هويّةً وثقافةً وسلوكًا. 

ها نحنُ في الكركِ الأبيّةِ مِنْ جديدٍ، معَ أهلِ النّخوةِ والهيّةِ، نحتفلُ باستقلالِنا، مؤكّدينَ العهدَ على حمايةِ مفهومِهِ العميقِ الّذي يتجاوزُ القشورَ؛ ليستقرَّ إيمانًا عميقًا ويقينًا ثابتًا بأنَّ كلَّ واحدٍ منّا هوَ جنديٌّ في ساحةِ الاستقلالِ تمامًا مثلَما أنّهُ جنديٌّ في ساحاتِ الوغى، يدافعُ عنهُ، ويحمي استقرارَهُ بكلِّ ما أوتيَ مِنْ غالٍ وثمينٍ.

إنَّ الاستقلالَ أمنٌ واستقرارٌ وتقدّمٌ وحضارةٌ، وهذا كلّهُ يضعُ بينَ أعينِنا تصوّرًا واضحًا لواجبِ كلِّ واحدٍ منّا تجاهَ الحفاظِ على إرثِنا الوطنيِّ العظيمِ، الّذي وهبهُ لنا الرّعيلُ الأوّلُ من أجدادِنا، على أكفانٍ طاهرةٍ من دمائهمُ الزّكيّةُ الّتي بُذلت في سبيل مستقبلٍ كريمٍ للأجيالِ القادمةِ، وما كانَ لنا في أيِّ حالٍ، ولا لأيّ ظرفٍ أن نتهاونَ في حفظِهِ، أو أن نسمحَ بِمَساسِهِ.

وعبدُ اللهِ والاستقلالُ الموروثُ توأمانِ، توارَثا شرعيّةَ الوجودِ، ومساحاتِ القلوبِ، وبيعةَ الأرواحِ على أنْ يظلَّ هذا البلدُ مسيّجًا بحريّتِهِ، محميًّا بقيادةِ عبدِ اللهِ، مستندًا إلى ثوابتِنا الّتي كانَتْ أعمدةَ استقلالِنا وأساسَ ديمومتِهِ. 

إنَّ الحديثُ عنْ التزامِنا برؤيةِ مليكِنا المعظّمِ ونهجِهِ وقراراتِهِ، ومساندتِهِ بالثّباتِ غيرِ المشروطِ على رواسخِنا وقناعاتِنا، لا يقلُّ أهميّة عنِ التزامِنا بمتطلّباتِ الاستقلالِ، فَهُما وجهانِ لعملةِ الأمنِ والاستقرارِ والمضيِّ قدمًا في مسيرةِ نهضتِنا المباركةِ.

  لاستقلالنا هذا العامِ وجهٌ آخرُ، مشبعٌ برائحةِ الأرضِ، مستندٌ لقاعدةٍ واحدةٍ صلبةٍ، يرفعُ رايةً واحدةً، ويزهو بملامحِ عبدِ اللهِ مليكًا وقائدًا وأخًا وشريكًا في السّرّاءِ والضّرّاءِ، وإلى يمينِهِ وليُّ عهدِهِ الأمينُ، سندًا وحلمًا ومستقبلًا واعدًا.

كلُّ عامٍ وأردنّنا ينعمُ باستقلالِهِ تحتَ ظلِّ قيادتِهِ الشّرعيّةِ الواحدةِ الموحّدةِ، نسيرُ في ركبِها نحو المجدِ والسّؤددِ. 

*الامين العام في وزارة التربية للشؤون التعليمية
ويكي عرب