رياح مثيرة للغبار تؤثر على المملكة لـ3 أيام تواصل احتفالات عيد الاستقلال الـ76 الجمعة - تفاصيل رئيس الوزراء يشارك في اجتماعات التعاون الثلاثي السبت انطلاق فعاليات مهرجان الجميد والسمن زريقات: الخدمات الطبية الملكية تقدم العلاج لـ 38% من الأردنيين السواعير: الحدود الشمالية تملك تكنولوجيا عسكرية متطورة لصد المهربين الأردن "أول بلد نامٍ" ينشئ بنية تحتية رقمية لتتبع خفض انبعاثات الغازات الدفيئة إجراء انتخابات نقابة المحامين اليوم أجواء حارة في عموم مناطق المملكة - تفاصيل انخفاض المواليد 15% في اخر خمس سنوات..ومحمد وسلمى اكثر الأسماء المختارة عند الأردنيين مراد العضايلة أميناً عامًا لجبهة العمل الإسلامي لأربع سنوات (18 -27) عامًا هم الأعلى ارتكاباً لجرائم القتل في الأردن أكثر من 19 ألف جريمة مخدرات سجلت في المملكة خلال 2021 أكثر من 25 ألف مواطن يشارك بفعاليات الاستقلال في المدرج الروماني الأوقاف توزع مضمون خطبة الجمعة غدًا- تفاصيل الأردنيون في يوم الاستقلال.. يهتفون ويزينون وطنهم بالعلم كف يد العرموطي عن العمل في المركز الوطني لحقوق الإنسان عطل فني يتسبب بإيقاف التزويد المائي عن عدد من المناطق في إربد الفايز : إصلاحات شاملة للأردن بتوجيهات من الملك "الزراعيين" تبدي مخاوفها من دعوات مقاطعة الدجاج والبيض
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأحد-2022-05-15 10:38 am

العدالة في التعيينات بالأردن تعتبر سابع المستحيلات.

العدالة في التعيينات بالأردن تعتبر سابع المستحيلات.

جفرا نيوز - بقلم الإعلامي العميد المتقاعد هاشم المجالي .

 روى لي أحد الأصدقاء قصة حقيقية وواقعية حدثت معه في زمننا الحاضر  ، وهي لا تختلف عن قصة كل أردني يبحث عن وظيفة يتم الإعلان عن التنافس لها من قبل المؤسسات العامة والخاصة .
القصة تتلخص في ان أحد رؤساء الجامعات أراد تعيين أحد أصدقائه المتقاعدين  عنده بالجامعة بوظيفة مدير أو رئيس قسم ، فقام باعتماد السيرة الوظيفية لصديقة حيث قام بالإعلان عنها في الصحف الرسمية والخاصة حتى لا تنطبق على أحد غير صديقة  .

قام رئيس الجامعة بوضع المؤهلات والعمر وسنوات الخدمة التي تنطبق على صديقة ، ولكنه تفاجئ بأن هناك أشخاص قد تقدموا لهذه الوظيفة تنطبق عليهم كل هذه الشروط  ، لا بل إن بعضهم كان لديه سنوات خبرة ومؤهلات أكثر مما هي عند  صديقة،  عندها قام رئيس الجامعة بإعادة طرح الإعلان مرة أخرى بإضافة شرط أخر  يتعلق بتحديد الجامعات التي يجب أن يكون المتقدم قد تخرج منها ، حيث كانت من ضمنها الجامعة التي تخرج منها صديقة،  واستبعد الجامعات  للمتقدين الذين يمتلكون  خبرات ومؤهلات أكثر من صديقة .

وكانت المفاجئة الثانية أن هناك متقدمين من نفس الجامعات التي حددها ويمتلكون خبرات أفضل من صديقه. 
عندها قام رئيس الجامعة بالايعاز للجنة المقابلات بأن يقابلوهم  ويضعون نقاط على بعض الأسئلة ومكان السكن وطريقة اللبس والشكل ، بحيث يتم طرحها على المتقدمين وأن تكون هذه التقييمات  منفردة من قبل أعضاء اللجنة وبشكل سري و لا أحد من اللجنة  يعرف مستوى تقييم الأخر،  وان يتم  إرسالها له منفردة ليقوم هو باختيار الأفضل والأنسب لهذه الوظيفة  . 

وكالعادة الأردنية  قام رئيس الجامعة باختيار صديقة لهذه الوظيفة وتم تعيينه بها مباركا له فوزه بها من خلال حصوله على أعلى التقييمات  وانطباق كل الشروط عليه  .

 وفي حديث خاص لرئيس الجامعة مع صديقه حيث  قال له  : لم يبقى إلا أن أضيف  شرط  في الإعلان  يتضمن إسمك وإسم والدتك يا صديقي .

هكذا هي التعيينات عندنا بالأردن  يتتبعون كل الشكليات في الإعلان ويضعون  الشروط  ويعينون اللجان  ويقابلون المتقدمون للوظائف   ، ولكنهم ويا للأسف  يكونون  قد خلقوا و فصلوا هذه الوظيفة لتعيين الأصدقاء والأقرباء ، وأحيانا أخرى  يكونوا قد عينوا  المعني قبل أن يعلن عن شاغر الوظيفة أو تشكيل اللجان لمقابلة المتقدمين لها   .

ولهذا فإنه من المستحيلات عندنا في الأردن أن يكون هناك عدالة بالتعيينات  وخصوصا في الوظائف العليا أو الوظائف التي تكون رواتبها بضعة آلاف من الليرات ، لأنها إما انها تورث بصلة الدم أو بالنسب أو بالصداقة .

عظم الله اجركم يا وطني وشكر الله سعيكم  يا عدالة حكومية .
ويكي عرب