أجواء لطيفة الجمعة الملك يعود إلى أرض الوطن بالأسماء.. تعيينات في مديرية الأمن العام شملت 4 عمداء الخصاونة: نتطلع ليكون الأردن وجهة استثمارية لعُمان "مايكل وود" المتحدث ضمن فريق الأردن في لاهاي.. من هو؟ ترفيع 3 عمداء في الأمن إلى رتبة لواء وإحالتهم للتقاعد - أسماء الملك يهنئ أمير دولة الكويت بالعيد الوطني لبلاده الملك يغادر إلى السعودية لتقديم العزاء بوفاة والد الأميرة رجوة الزيادات أمام العدل الدولية: على القدس أن تظل مدينة السلام السفيرة السقا تقدم أوراق اعتمادها لملك إسبانيا “الخيرية الهاشمية” تسيّر طائرة مساعدات طبية إلى غزة المملكة على موعد مع منخفض جوي جديد وأمطار بهذا الموعد توضيح مهم للأردنيين المقيمين والزائرين إلى مصر حداد يوضح لـ"جفرا" حول سلامة الخضار والفواكه الأردنية طبيب مصري يفجر مفاجأة حول لقاحات كورونا .. وخبراء يردون “الاستهلاكية العسكرية” تعلن عن عروضها برمضان الضمان: تخصيص 163 راتب تقاعد اعتلال إصابي خلال 2023 كيف واجه الأردن الإعلام المنفلت؟ مدعوون لاستكمال اجراءات التعيين - أسماء السفيرة الرافعي تقدم أوراق اعتمادها للحاكمة العامة لكندا
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الخميس-2022-05-12 03:00 pm

غسان و ناجي و شيرين!..

غسان و ناجي و شيرين!..

جفرا نيوز - بقلم: الدكتور محمد ابو عمارة  رئيس جمعية الكُتّاب الأردنيين

لا أدري لماذا سيطر على تفكيري عند رؤية استشهاد البطلة شيرين أبو عاقلة صورة الشهيد غسان كنفاني الذي استشهد عام 1972 اثر وضع عبوة ناسفة بسيارته ، وضعها الكيان الغاصب لينهي حياة  كاتب من أفضل من مروا بالتاريخ العربي المعاصر ، و يحرمن من الاستمتاع بأدب المقاومة المصاغ بلغة جزلة جميلة !!!
ذهب غسان ليسأل رجال الشمس لماذا لم يقرعوا جدران الخزان تركوا انفسهم للموت !!؟؟
لأن هذا السؤال أنهكه في حياته و مر بذاكرتي ، و بعنف الفنان ناجي العلي الذي أغتيل سنة 1987 بطريقة مشابهة لطريقة اغتيال البطلة شيرين أبو عاقلة برصاصة تحت عينه اليمنى ، ذهب و ترك لنا حنظلة ذي العشرة أعوام الذي أبى أن يكبر أو أن يطل علينا بوجهه إلا حينما تتحرر فلسطين ، و فجعنا أمس بقتل الإعلامية شيرين أبو عاقلة التي كانت تعمل مراسلة صحفية لقناة الجزيرة من فلسطين و التي كانت تقوم يوميا بتغطية الأحداث أولا بأول .

و لكن ما الذي جعل هذا الكيان يحارب هؤلاء ؟؟
أديب و رسام و مذيعة !!!و غيرهم الآلاف لأن هذا الكيان يعلم أن أثر الفن و الأدب  و الإعلام أخطر من أثر أعتى الأسلحة و أعظمها ، هذا الكيان الذي يقتل كل شيء جميل دون ذنب و دون رحمة !!

و هو لا يعلم أنه بعمله هذا يخلد هؤلاء ليطول ذكرهم ، فبدل أن ينتهي ذكرهم بموتهم تستمر سيرتهم إلى ما بعد الموت لأعوام طوال ’ و هو لا يعلم أنه و بكل عملية قتل بشعة فإنه يخلق جيلا من أحرار العالم الذي يعملون بجد لطرد  هذا الكيان و هدم جميع مستعمراته، ففي عمليات الاحتيال الخاسر الوحيد هو الكيان الصهيوني ، الذي يؤكد في كل يوم أنه يفصلنا عنه جدار الدم ، و لا حل معه إلا بالحرب لأن جميع إتفاقيات السلام معه و عبر التاريخ كانت فاشلة ، و لم يلتزم بأي اتفاقية و لا لمرة واحدة ، لا مع أشخاص و لا حتى مع الأنبياء !!!

سنكون حزانى كلما نظرنا إلى التلفاز و لم نرى صورة شيرين أبو عاقلة ، أو كلما سمعنا خبرا أو تغطية إعلامية عن القدس أو جنين دون أن تذبل ب : كانت معكم شيرين أبو عاقلة ، فلسطين المحتلة ...

لا شك أن قلوبنا أن أتعبت و لكن أملنا زاد و اسمحي لي سيدتي شيرين ،، يا ياسمينة فلسطين و يا عبق الحنين ، اسمحي لي أن أقول عنك و لا آخر مرة .

كانت معكم شيرين ابو عاقلة ، مخيم جنين فلسطين المحتلة !!!