فرصة لزخات مطر مُتفرقة الثلاثاء الحكومة: نقابة أصحاب السيارات الشاحنة هي صاحبة الاختصاص بالإضراب التربية تعمم باسترداد كتب من الصفوف الأساسية سحرة البرازيل يمزقون شباك كوريا الجنوبية التعليم العالي : توجه لزيادة مخصصات صناديق دعم الطلبة الملك يعود إلى أرض الوطن تحويل مواقع إلكترونية للقضاء بعد تسويقها مواد تجميلية من غير ترخيص إطلاق 613 خدمة إلكترونية حكومية لغاية الربع الثالث من العام الحالي الخلايلة يدعو لإجراء صيانة لجميع المساجد الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الدنماركي الملك يؤكد الحرص على توسيع التعاون مع إيطاليا المعايطة يكرم الملازم علا الجالودي لدورها في إنقاذ شخص حاول الانتحار الفايز يلتقي رئيسة جمهورية كوسوفو السابقة دعوة مهمة من حماية المستهلك للمواطنين الخصاونة : الحكومة لا تملك ترف دعم المشتقات.. ولا تبحث عن مقاعد تطبيق سند من أفضل 5 تطبيقات حكومية في مسابقة القمة العالمية تنشيط السياحة: طيران فيولينغ ستقوم بتسيير رحلتين أسبوعيا بين عمّان وبرشلونة الزيناتي: بلدية الرصيفة تعاني من قوى شد عكسي وضغوطات مالية تسرب الطلاب من المدارس رفع اعداد المتسولين وفيات الأردن الإثنين 5-12-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الخميس-2022-05-12 03:00 pm

غسان و ناجي و شيرين!..

غسان و ناجي و شيرين!..

جفرا نيوز - بقلم: الدكتور محمد ابو عمارة  رئيس جمعية الكُتّاب الأردنيين

لا أدري لماذا سيطر على تفكيري عند رؤية استشهاد البطلة شيرين أبو عاقلة صورة الشهيد غسان كنفاني الذي استشهد عام 1972 اثر وضع عبوة ناسفة بسيارته ، وضعها الكيان الغاصب لينهي حياة  كاتب من أفضل من مروا بالتاريخ العربي المعاصر ، و يحرمن من الاستمتاع بأدب المقاومة المصاغ بلغة جزلة جميلة !!!
ذهب غسان ليسأل رجال الشمس لماذا لم يقرعوا جدران الخزان تركوا انفسهم للموت !!؟؟
لأن هذا السؤال أنهكه في حياته و مر بذاكرتي ، و بعنف الفنان ناجي العلي الذي أغتيل سنة 1987 بطريقة مشابهة لطريقة اغتيال البطلة شيرين أبو عاقلة برصاصة تحت عينه اليمنى ، ذهب و ترك لنا حنظلة ذي العشرة أعوام الذي أبى أن يكبر أو أن يطل علينا بوجهه إلا حينما تتحرر فلسطين ، و فجعنا أمس بقتل الإعلامية شيرين أبو عاقلة التي كانت تعمل مراسلة صحفية لقناة الجزيرة من فلسطين و التي كانت تقوم يوميا بتغطية الأحداث أولا بأول .

و لكن ما الذي جعل هذا الكيان يحارب هؤلاء ؟؟
أديب و رسام و مذيعة !!!و غيرهم الآلاف لأن هذا الكيان يعلم أن أثر الفن و الأدب  و الإعلام أخطر من أثر أعتى الأسلحة و أعظمها ، هذا الكيان الذي يقتل كل شيء جميل دون ذنب و دون رحمة !!

و هو لا يعلم أنه بعمله هذا يخلد هؤلاء ليطول ذكرهم ، فبدل أن ينتهي ذكرهم بموتهم تستمر سيرتهم إلى ما بعد الموت لأعوام طوال ’ و هو لا يعلم أنه و بكل عملية قتل بشعة فإنه يخلق جيلا من أحرار العالم الذي يعملون بجد لطرد  هذا الكيان و هدم جميع مستعمراته، ففي عمليات الاحتيال الخاسر الوحيد هو الكيان الصهيوني ، الذي يؤكد في كل يوم أنه يفصلنا عنه جدار الدم ، و لا حل معه إلا بالحرب لأن جميع إتفاقيات السلام معه و عبر التاريخ كانت فاشلة ، و لم يلتزم بأي اتفاقية و لا لمرة واحدة ، لا مع أشخاص و لا حتى مع الأنبياء !!!

سنكون حزانى كلما نظرنا إلى التلفاز و لم نرى صورة شيرين أبو عاقلة ، أو كلما سمعنا خبرا أو تغطية إعلامية عن القدس أو جنين دون أن تذبل ب : كانت معكم شيرين أبو عاقلة ، فلسطين المحتلة ...

لا شك أن قلوبنا أن أتعبت و لكن أملنا زاد و اسمحي لي سيدتي شيرين ،، يا ياسمينة فلسطين و يا عبق الحنين ، اسمحي لي أن أقول عنك و لا آخر مرة .

كانت معكم شيرين ابو عاقلة ، مخيم جنين فلسطين المحتلة !!!