قطع حركة السير أمام المركبات المتوجهة إلى العقبة لحين الانتهاء من حادثة تسرب الغاز تعزيز العقبة بطائرات إخلاء جوي الخصاونة يتوجه إلى العقبة للوقوف على تداعيات حادثة تسرب غاز سام في الميناء الأزمات" ينفذ تمريناً وطنياً بقيادة المرأة إصدار بطاقات تأمين صحي خاصة بالمصابين العسكريين الجازي: إزالة اعتداءات على أراضي دولة و رصد مخالفات ومكافآت و12 استيضاح ولي العهد يرعى حفل تخريج دورة الدفاع الوطني 19 - صور القوات المسلحة تبدأ باجتماعات تشاورية حول الاعتبارات الإنسانية للقتال بدء تعبئة جدول تشكيلات الوزارات والوحدات الحكومية بعد صدور الإرادة الملكية المجالي: تصريحات الملك ابتعدت عن النص - فيديو التخطيط توقع اتفاقية لإنشاء 4 مراكز اتصال جديدة في عدة مناطق بعد تدخل الدغمي - متقاعدو الفوسفات يجددون إعتصامهم استقدام عاملات منازل من ميانمار أبو غزالة: الإنترنت شيء في الفضاء ليس له حدود ولا سيادة ولا محاكم الفايز : الأردن يسعى لتحقيق الإصلاح ولا رجعة عنه المجالي: متفائل رغم التحديات والمعيقات الغذاء والدواء: فحص 187 ألف عينة لمواد غذائية ودوائية ومستلزمات طبية فصل مبرمج للتيار الكهربائي عن مناطق بلواء الرمثا - أسماء ابو قاعود والفايز..الجيش سيفتح باب التجنيد للحد من نسبتي "الفقر والبطالة" في الكرك والبلقاء ارتفاع إيرادات مشغلي الهواتف المتنقلة عام 2021
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2022-04-17 01:20 am

رمضان علاج للبرود العاطفي

رمضان علاج للبرود العاطفي

جفرا نيوز - كتب -  بلال حسن التل

 اخطر مايمكن أن يبتلى به المجتمع هو البرود العاطفي،لأنه عند إذن يفقد أهم الصفات التي تميز المجتمع الإنساني عن سائر مجتمعات مخلوقات الله،أعني بها العاطفة التي تشكل رابطة متينة مجردة من المصالح والأهواء،لأنها علاقة سامية يعيشها الإنسان ويحسها وجدانيا،وغياب هذه العاطفة يقتل الكثير من العلاقات ويدمر الكثير من المؤسسات، وأول المؤسسات التي يصبها الأذى إذا ابتليت بالبرود العاطفي هي مؤسسة الأسرة التي يجب أن تقوم على المودة والرحمة،اي على العاطفة والأحاسيس والمشاعر،فإن فقدت الأسرة هذا الأساس صارت الحياة قطعة من عذاب،ومثل الأسرة كذلك المجتمع الكبير ،من هنا ضرورة البحث عن علاج لداء البرود العاطفي.
 
    عندي أن شهر رمضان يقدم الكثير من الحلول لداء البرود العاطفي لأنه يعالج أسباب هذا الداء،وأولها الإعتياد والروتين،الذي يفقد الأشياء والعلاقات القها ودهشتها،وكذلك يفعلروتين الحياة بصاحبه،لذلك فإن أول مايعالجه رمضان هو روتين الحياة ،عندما يخرج الحياةمن روتينها سواء من حيث مواعيد الطعام أو النوم اوالعمل.. الخ.
    
 ومثلما عالج الصيام الروتين والاعتياد كسبب من أسباب البرود العاطفي ،فإنه يعالج سببا آخر من أسباب هذا البرود،وهو قلة التواصل،الذي صار سمة هذا العصر في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وسؤ استعمالنا لها،فرمضان هو شهر التواصل الاجتماعي والعاطفي على جميع المستويات،ابتداء من صلةالرحم وبر الأصدقاء وصولا ألى تلمس حاجات الفقراء والمساكين،اي أنه شهر العواطف الإنسانية بصورها المختلفة.
   
  بعلاج رمضان لمشكلة التواصل فإنه يعالج سببا آخر من أسباب البرود العاطفي، يتمثل  بغياب النقاش،فمع التواصل  على مختلف المستويات الذي يميز رمضان تنشط النقاشات بين الجميع مما يساهم بكسر البرود العاطفي،وهذا كله يصب في معالجة سبب أساسي من أسباب البرود العاطفي، وهو غياب التسامح في العلاقات بين الناس على مستوى كل دوائر العلاقات،فرمضان هو شهر التسامح،بل أن التسامح هو هدف أصيل من أهداف رمضان ومقاصد صومه.
 
  ومع التسامح وعبره يعالج رمضان سببا رئيسيا من أسباب البرود العاطفي،ممثلا بالقسوة،وهي قسوة قد تكون ناجمة عن اللامبالاة في الكثير من تصرفاتنا وأثرها على الغير،وربما يكون سببها التربية الصارمة عند البعض،والتي تنشئ أشخاص لايجيدون التعبير عن مشاعرهم،او انهم   يعتبرون التعبير عن المشاعر والعواطف صورة من صور الضعف، أو صورة من صور العيب،وهذه تربية تخالف الفطرة ومن ثم تخالف الشرع.

 خلاصة القول بهذه القضية أن رمضان هو شهر تغذية الروح والقلب وهذه التغذية هي المحرك الحقيقي للعواطف التي تميز المجتمع البشري الحي والصحي
 
ويكي عرب