فرصة لزخات مطر مُتفرقة الثلاثاء الحكومة: نقابة أصحاب السيارات الشاحنة هي صاحبة الاختصاص بالإضراب التربية تعمم باسترداد كتب من الصفوف الأساسية سحرة البرازيل يمزقون شباك كوريا الجنوبية التعليم العالي : توجه لزيادة مخصصات صناديق دعم الطلبة الملك يعود إلى أرض الوطن تحويل مواقع إلكترونية للقضاء بعد تسويقها مواد تجميلية من غير ترخيص إطلاق 613 خدمة إلكترونية حكومية لغاية الربع الثالث من العام الحالي الخلايلة يدعو لإجراء صيانة لجميع المساجد الخارجية تتسلم نسخة من أوراق اعتماد السفير الدنماركي الملك يؤكد الحرص على توسيع التعاون مع إيطاليا المعايطة يكرم الملازم علا الجالودي لدورها في إنقاذ شخص حاول الانتحار الفايز يلتقي رئيسة جمهورية كوسوفو السابقة دعوة مهمة من حماية المستهلك للمواطنين الخصاونة : الحكومة لا تملك ترف دعم المشتقات.. ولا تبحث عن مقاعد تطبيق سند من أفضل 5 تطبيقات حكومية في مسابقة القمة العالمية تنشيط السياحة: طيران فيولينغ ستقوم بتسيير رحلتين أسبوعيا بين عمّان وبرشلونة الزيناتي: بلدية الرصيفة تعاني من قوى شد عكسي وضغوطات مالية تسرب الطلاب من المدارس رفع اعداد المتسولين وفيات الأردن الإثنين 5-12-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / قضايا و آراء
الأحد-2022-04-17 01:20 am

رمضان علاج للبرود العاطفي

رمضان علاج للبرود العاطفي

جفرا نيوز - كتب -  بلال حسن التل

 اخطر مايمكن أن يبتلى به المجتمع هو البرود العاطفي،لأنه عند إذن يفقد أهم الصفات التي تميز المجتمع الإنساني عن سائر مجتمعات مخلوقات الله،أعني بها العاطفة التي تشكل رابطة متينة مجردة من المصالح والأهواء،لأنها علاقة سامية يعيشها الإنسان ويحسها وجدانيا،وغياب هذه العاطفة يقتل الكثير من العلاقات ويدمر الكثير من المؤسسات، وأول المؤسسات التي يصبها الأذى إذا ابتليت بالبرود العاطفي هي مؤسسة الأسرة التي يجب أن تقوم على المودة والرحمة،اي على العاطفة والأحاسيس والمشاعر،فإن فقدت الأسرة هذا الأساس صارت الحياة قطعة من عذاب،ومثل الأسرة كذلك المجتمع الكبير ،من هنا ضرورة البحث عن علاج لداء البرود العاطفي.
 
    عندي أن شهر رمضان يقدم الكثير من الحلول لداء البرود العاطفي لأنه يعالج أسباب هذا الداء،وأولها الإعتياد والروتين،الذي يفقد الأشياء والعلاقات القها ودهشتها،وكذلك يفعلروتين الحياة بصاحبه،لذلك فإن أول مايعالجه رمضان هو روتين الحياة ،عندما يخرج الحياةمن روتينها سواء من حيث مواعيد الطعام أو النوم اوالعمل.. الخ.
    
 ومثلما عالج الصيام الروتين والاعتياد كسبب من أسباب البرود العاطفي ،فإنه يعالج سببا آخر من أسباب هذا البرود،وهو قلة التواصل،الذي صار سمة هذا العصر في ظل انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وسؤ استعمالنا لها،فرمضان هو شهر التواصل الاجتماعي والعاطفي على جميع المستويات،ابتداء من صلةالرحم وبر الأصدقاء وصولا ألى تلمس حاجات الفقراء والمساكين،اي أنه شهر العواطف الإنسانية بصورها المختلفة.
   
  بعلاج رمضان لمشكلة التواصل فإنه يعالج سببا آخر من أسباب البرود العاطفي، يتمثل  بغياب النقاش،فمع التواصل  على مختلف المستويات الذي يميز رمضان تنشط النقاشات بين الجميع مما يساهم بكسر البرود العاطفي،وهذا كله يصب في معالجة سبب أساسي من أسباب البرود العاطفي، وهو غياب التسامح في العلاقات بين الناس على مستوى كل دوائر العلاقات،فرمضان هو شهر التسامح،بل أن التسامح هو هدف أصيل من أهداف رمضان ومقاصد صومه.
 
  ومع التسامح وعبره يعالج رمضان سببا رئيسيا من أسباب البرود العاطفي،ممثلا بالقسوة،وهي قسوة قد تكون ناجمة عن اللامبالاة في الكثير من تصرفاتنا وأثرها على الغير،وربما يكون سببها التربية الصارمة عند البعض،والتي تنشئ أشخاص لايجيدون التعبير عن مشاعرهم،او انهم   يعتبرون التعبير عن المشاعر والعواطف صورة من صور الضعف، أو صورة من صور العيب،وهذه تربية تخالف الفطرة ومن ثم تخالف الشرع.

 خلاصة القول بهذه القضية أن رمضان هو شهر تغذية الروح والقلب وهذه التغذية هي المحرك الحقيقي للعواطف التي تميز المجتمع البشري الحي والصحي