سكان دابوق يشتكون من سائقي الدراجات النارية المتهورين ؟! الخصاونة: خارطة التحديث لن تمس بحقوق العاملين .. والقطاع الخاص "شريكنا" وزير خارجية البحرين: العلاقات الأردنية البحرينية قوية ومتينة الصفدي : أي طرح غير حل الدولتين "تنظير عبثي" التربية: لن نغلق الباب في وجه أي طالب نتائج «التوجيهي».. فرح للمحتفلين وقلق للآخرين "إرادة" يعقد لقاء تعارفي لمؤسسيه من إقليم الشمال…صور بيان صادر عن مجموعة من أعضاء الهيئة العامة للنادي الفيصلي "أبناء الشمال" - تفاصيل بدء التقدم للاستفادة من “مكرمة الجيش” بالتزامن مع تقديم طلبات القبول الموحد توجه لإنشاء منطقة حرة على الحدود الأردنية العراقية وفيات الأردن الثلاثاء 16-8-2022 كتلة هوائية حارة تؤثر على المملكة وتستمر حتى الخميس ارتفاع قليل على درجات الحرارة اليوم الثلاثاء إطلاق موقع القبول الموحد منتصف الأسبوع المقبل الشواربة: طرح عطاءات أبراج السادس خلال أيام .. ولا أقبل بخطاب التشكيك ضبط 6 اعتداءات على خطوط مياه في جنوب عمان تشكيل لجنة تحقيق بوفاة شاب اردني للشك بشببهة خطأ طبي المفلح: 9 الوية في الأردن لا يوجد فيها حضانات نتائج الضرر البيئي لتلوث ميناء الحاويات الأربعاء إحباط محاولة تصنيع مادة الكريستال المخدرة داخل المملكة وضبط المتورطين
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
Friday-2022-04-08 11:39 am

من يفتقدك يا ماهر !

من يفتقدك يا ماهر !

جفرا نيوز - يعتقد كثيرون أن العالم بعدهم سيكون مختلفا عما كان !
فهل تتوقف الحياة بأشكالها على وجود شخص ما أو غيابه ؟ قد لا تكون المبالغة دافعي للحديث عن ما بعد ماهر سلامة ، ولكني أرى أن هناك من يفقدك ويفتقد إليك :

- تفقدك الحياة أولا، محبا لها ، فاهما معانيها  ، مواليا وصديقا دائما لها .

- تفقدك كل الأشياء التي حاولت أنسنتها وأنطقتها لتقول فنًا وأغانيَ وموسيقى وفرحًا .

- تفقدك أعماق القيم : الحق والخير والجمال ، والتي ما وقفت يوما على قشورها .

- تفقدك الفرادة الإنسانية والتي طالما قدمت نفسك لها : فردًا ، حرًا بإطاره الإنساني أولا وأخيرا .

حيث وضعت عروبتك وفلسطينيتك محتوى لها .  وحدّت بين العروبة و الإنسانية دونما أي انفصال .

- تفتقدك الألواح الفنية العديدة التي أنطقت كل زوايا منزلك .
- تفتقدك الأغاني والألحان التي طالما جمعت حولها حبنا و بهجتنا .

- يفتقدك أهل الفن والموسيقى العرب الذين ملأوا بيتك بالفرح !

-  يفتقدك محبوك : أماني حماد وأسامة الرنتيسي ودارة الطاهر،  وبلال الجيوسي ممن أعرف أسماءهم ، والعشرات الذين تعرفت عليهم بمنزلك .

- يفتقدك جمهور مجتمع النهضة التربوي : منى هندية ، وخالدة ، وسمر، والمساد والشلبي وخالد رمضان ،وحسام الطراونة و أبو قلبين . 

-  تفتقدك سمر محارب وجمهور أرض ومنظمة أرض الذين عرفوني بك .
يفتقدك ويفقدك الكثيرون !

أما أنا فأفتقدك لمعان وأسباب عديدة :

- أنا من سحرت بإنتاجك الفني والسيكولوجي والثقافي في كتابيك : 
أ . سحر الشخصية 

ب‌. كاريزما كود 

وشعرت بمجرد حصولي عليهما أنني حصلت على أم الكتب ، عقدين فريدين في القرن الحادي والعشرين  .
لماذا عقدان فريدان ؟

ببساطة إنهما :

- تحليل عميق للشخصية الإنسانية لا يمكن صدوره إلا من عالم نفس محترف .
- تحليل عميق للحياة السينمائية العالمية، لا يمكن توقعها إلا من مخرج، باحث، شمولي التفكير ، ولا أبالغ إذا قلت :
إنسان ، فنان ، سيكولوجي ، مخرج ، فيلسوف له وجهات نظر !!
قلت حين عرفتك : هذا رجل قد يكون من عباد الله الصالحين أو غير الصالحين  ولكنني الآن أقول :
إنك من عجائب صنع الله : حبّا وأملا ، وحياة وعُمقا !
نعم ماهر ! هناك عالم سيتغيّر بعدك !
وسيُنار هذا العالم بما قدمته من عقود فريدة .
رحمك الله .  
  
  

ويكي عرب