تحذيرات من الأرصاد بشأن طقس اليوم الأمن: تراجع ظاهرة إطلاق العيارات النارية في الأردن مصدر: تعيينات التربية لخريجي الإعلام من مخزون الخدمة المدنية كريشان: لن يتم تنظيم أي أراض قابلة للزراعة عامل وطن يعيد حقيبة فيها مبلغ مالي ومصاغ ذهبي لأصحابها داودية والمشاقبة والخريشا يستذكرون “حديثة الخريشا” بمنتدى مهرجان الفحيص رجل الأعمال الأردني القلم يوضح حقيقة مذكرة التوقيف الصادرة بحقه في لبنان استيتية: توظيف 2400 أردني في قطر قبيلات: امتحانات لتعيين 2500 معلم ومعلمة السبت عقوبات جديدة للمعتدين على الغابات والحدائق بالاردن - تفاصيل دعوة هامة من الضمان للمتقاعدين والمستحقين تلافياً لإيقاف رواتبهم عمر جديد لسيارات التطبيقات الذكية بالأردن آل نهيان سفيرًا للإمارات وسوار الدهب للسودان في الاردن بالأسماء .. موظفون حكوميون إلى التقاعد الزعبي مديرا لإدارة الشؤون السياسية في الديوان الملكي المجالي سفيرًا لدى لوكسمبورغ الكبرى حياصات رئيساً لجامعة العقبة للعلوم الطبية التربية تقرر معادلة شهادة الثانوية العامة السعودية (نظام المسارات) قرارات بخصوص الأردنيين الدارسين في الجامعات الأوكرانية - تفاصيل التّدريب المهني تُطلق نموذجاً لإشراك كوادرها في المنظومة التدريبية
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2022-02-16 01:59 pm

بشر الخصاونة .. لمن لا يعرفه

بشر الخصاونة .. لمن لا يعرفه

جفرا نيوز- بقلم محمد علي الزعبي 

 لا يُعبه اسمه.. هو ذلك الأردني الاسمر التى حرقت بشرته شمس الأردن ، وتبلل جسده بطهارة ماء شتاءه البارد وثلجه ، الملثم بشماغ العز والشموخ والشهامة والعنفوان المفعم بالحياة واليقين والنشاط والهمه والأمل والتفاؤل والرجاء والسعادة، هو ابن الأردن ، ابن حارات اربد الذى  تعفر في ترابها ، ازدهر وازهر  على تلالها وهضابها ، صافي النية والقلب ، واثق الخطوة  مستقيم الخُطا غير متعرج . 

تغنى بقصائد عرار ، وشبع الوطنية من بيت عزٍ لم يرضخ لعاتيات الزمن ولم ينكسر لهم هامه ، رضع الوطنية منذ المهد ، وسيبقى حتى اللحد محباً للارض والإنسان ، عاشقاً لمليكه ، متربعاً على بيادر الأردن نشمياً من نشامها ، حاملاً شاعوبه ومذراته زارعاً للحب رغم الألم ورغم حماقة الآخرين، لا يعرف الحقد ولا الأنانية ، طاهر القلب ... موشحاً بوشاح الحب والتسامح، قريباً للقلب لمن يجالسه ، نقي السيرة والسريره ، يافعاً نافعاً لا يضر ، رزيناً هادئ الطبع متزن ، صادقاً صدوق غير مراوغاً أو مجاملاً على حساب الوطن ، دافئ المجلس والجلوس بصمتهِ وسلاسه حديثة وتزان كلامته النابعه من الفؤاد ، عزيز النفس  ودوداً دمثاً مراعياً لمشاعر الآخرين ، غير متطاول أو متجاوزاً للحدود ، مراعياً للظروف منتصراً للحق ،  والوطن لديه هو الأجمل بكل تفاصيله ... لمن لا يعرف فليعرف .
ويكي عرب