الخارجية تعزي بضحايا الفيضانات في بنغلاديش الأردن الأعلى عربيا في انتشار الهواتف المتنقلة واستخدام الإنترنت مجلس الوزراء يوافق على الأسباب الموجبة لمشروع نظام معدِّل لنظام بدائل الإيواء للأشخاص ذوي الإعاقة مجلس الوزراء يقر الأسباب الموجبة لعدد من مشاريع الأنظمة المتعلِّقة بعمل السُّلطة القضائيَّة مجلس الوزراء يوافق على شراء محاصيل القمح والشعير من المزارعين - تفاصيل مجلس الوزراء يناقش مشروع قانون تنظيم البيئة الاستثماريَّة وممارسة الأعمال - تفاصيل المستقلة للانتخاب تدعو الأحزاب السياسية للاطلاع على الأدلة الإرشادية المنشورة على موقعها الالكتروني الملك يستقبل رئيس تيار الحكمة الوطني في العراق قطر: نحرص على استقطاب الخبرات الأردنية - تفاصيل نمو حركة الطائرات عبر مطار الملكة علياء الشهر الماضي - تفاصيل ولي العهد يفتتح فرعا جديدا للشركة الدولية (كريستل) إرادة ملكية بترفيع وتعيين قضاة شرعيين - أسماء الأغذية العالمي: مساعدة 464 ألف شخص بالأردن بنيسان وزير النقل يبحث مع وفد قطري تعزيز التعاون المشترك للأسرة دور مهم في منع انتشار آفة المخدرات بدء أعمال اللقاء الثاني عشر لفريق خبراء المياه الأميرة بسمة تدعو للحوار واحترام الطبيعة لمعالجة التحديات التي تواجه الارض العقبة تنهي استعداداتها للاحتفال بعيد الاستقلال الاستهلاكية المدنية تعلن عن تخفيضات وعروض الحكومة: ارتفاع سعر البنزين عالميا
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الثلاثاء-2022-01-18 09:49 pm

في الإدارة الأردنية فقط

في الإدارة الأردنية فقط


جفرا نيوز- كتب: الدكتور ذوقان عبيدات
في مقالتي السابقة ذكرت نتاجات الإدارة التي تمتلك فائض سلطة و فائض قوة، واليوم نتناول بعض أساليب الإدارة التي تمتلك فائض السلطة. 
فالمدير فائض السلطة يسيطر بحزم ففي أحلامه وأوهامه عقد عديدة يمارسها أو توجه سلوكه نحو الآخرين! لا أقصد أحداً بل نمطاً . فما هذه السلوكات التي يمارسها من ملأ خزاناته و سدوده بفائض السلطة؟
1-اللامبالاة في تحقيق أهداف المؤسسة ورؤاها. فمن يهتم بالتفاصيل ستغيب عنه الرؤية الكلية. ويكون إحساسه بالنصر إذا قضى على خصم أو زميل أومنافس. 
2-الفراغ الكبير. فمن يمتلك الفائض مدعوما ًبالقانون يخضع الجميع، ولا يسمح لأحد بمناقشة، بل لا يرغب أحد في المناقشة، فالغرور السلطوي يتيح للمدير أو الإدارة إخماد الفتن الإنسانية. فيتوفر وقت طويل للتلذذ بقنص الآخرين ولو من باب تشويه الحقائق. 
3-تسخير الإعلام أو الابتعاد الكامل عن الإعلام. فالعمل السري يقرر: حقق حوائجك بالكتمان. ولذلك قد تسمع صراخاً إعلامياً أو صمتاً إعلامياً. وقد لا يعرف الإعلام من هو مدير هذه المؤسسة ولا مهامها. 
4-إدارة فهلوة. فمديرنا حساس، يخشى على سمعته، لذلك يغطي قراره وأخطاءه بالقانون.وما أسهل التحايل على القانون في غاباتنا الأردنية. 
5-إدارة الصبر الاستراتيجي.فالمدير الفائض أو الممتلئ بالسلطة يمارس عملاً انتقائياً للقفز إلى عمل أكثر أهمية. فالوزير الفائض يأمل بالرئاسة، والمدير الفائض يحلم بأمين عام.. وهكذا. فالعمل محطة والدولة عادة ترعى أشبالها حتى الوصول. فهناك من يدعمه ضابط أمن ما، وهناك عشيرة ما،  وهناك من يدعمه مشغلوه أو من أعطوه المنصب ترضية.
6-والمدير الفائض الممتلئ أو الوزير أو أي مسؤول، لن ينعم بالهدوء إلا إذا بقي وحده في المؤسسة دون أي منافس. 
أذكر مديراً قال للوزير:انقل جميع المعلمين وأنا سأنقذ العمل. 
هذه سلوكات أنماط من الإدارات. وقد تكون المقالات القادمة أكثر تحديداً. 
ما رأي اللجنة الملكية الجديدة لتطوير الإدارة؟!!

 
ويكي عرب