الضمان تدعو لتحديث تطبيقها على الهواتف الذكية "بإزالة جميع القيود" .. تحرير النقل الجوي بين الأردن وقطر الحواتمة يؤكد على تنفيذ التوجيهات الملكية بدعم رفاق السلاح رئيس الأركان يزور كتيبة حرس الحدود/9 الملكية الفراية يجري تنقلات واسعة في الداخلية - أسماء الجمارك تطلق خدمة إلكترونية جديدة خبراء يعلقون لـ "جفرا" حول عودة منهاج الفلسفة للمدارس بعد غياب 48 عاماً بالأسماء .. تعيينات و تشكيلات إدارية في الداخلية ما هي خدمات الجيل الخامس التي ستدخل إلى المملكة قريباً ؟ موظفو الثالثة في التربية يلوحون بالتصعيد ويطالبون بتحسين اوضاعهم وزيادة رواتبهم كهرباء اربد تعزل أعمدتها بمنطقة الأكيدر لحماية الطيور المهاجرة "الغذاء والدواء": توجيه لاستحداث مكتب بمنطقة القسطل في عمان نقيب القرطاسية لجفرا: ارتفاع اسعار الدفاتر المدرسية واللوازم الورقية بنسبة 30% "التعليم العالي" يناقش التخصصات الراكدة بالجامعات والبرنامج الموازي - تفاصيل الفاو: تجربة الأردن بالصمود في وجه أزمة الغذاء تُدّرس بمشاركة جورج وسوف وعلامة وعساف وزين...الدورة الـ 30 من مهرجان الفحيص تنطلق اليوم بدء الامتحانات النظرية لطلبة "الشامل" للدورة الصيفية نحو 100 ألف مريض قصدوا الأردن للعلاج والاستشفاء خلال 7 أشهر مصدر: عدد زوار المملكة تضاعف عن العام الماضي وفيات الأردن الأربعاء 10-8-2022
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
-2021-12-01

الملك ورفاق الدرب والسلاح

الملك ورفاق الدرب والسلاح

جفرا نيوز -  تمارا الدراوشه
 
جاءت زيارة الملك إلى البادية الجنوبية ولقاء رفاق الدرب والسلاح الأخيرة غايةً في صدق المشاعر وروعة اللقاء بين رفاق اختلط بينهم الدم والعرق في ميادين التدريب، ودون تمييز في الرُتب ,فكان الباشا والوكيل يتعانقوا عند اللقاء فتشعر عندما يتحدثوا فيما بينهم وكأنّهم لا زالوا في الخدمة ولم يتقاعدوا أبداً , ترى الاحترام والتقدير حاضراً بينهم ،كل ذلك كان قبل أنْ يصل قائدهم وحامي مسيرتنا جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله 

فعند وصول جلالته ومشاهدتهم غلبت العاطفة كل الحواجز والبرتوكولات لعمق وصدق المشاعر فيها ,حتى أنّك تشعر في لقاءهم أنّه لقاء رفاق الدرب والسلاح الذين أمضو شبابهم في ميادين التدريب ، فذابت فيه كل المناصب والرتب , فتشعر بدموع فرحة اللقاء تقترب من جفونهم وتشعر بأنّك تسمع دقات قلوبهم ,فهم جنودُ اشتاقوا للقاء قائدهم بعد فترة ليست بالقصيرة , لكن صدق اللقاء بين القائد وجنوده جعلنا نشعر ونحن نشاهد هذا الموقف ,بأنّهم لازالوا على قيد الخدمة وأنّهم يجتمعوا مرة اخرى بقائدهم يسمعوا توجيهاته وأوامره ويعملوا على تنفيذها، أومراً عسكرية كما كانوا في سابق عهدهم.
 
فالملك بينهم ,واحداً منهم لا تُفرّقه عنهم , فالاشتياق كان واضحاً لديه كما هو لديهم , فهنيئاً لنا ملكاً يذكر جنوده ويلتقيهم بعد غياب ، رفاق الدرب والسلاح ,وهنياً لنا جيشنا الثاني من متقاعدي القوات المسلحة والأجهزة الأمنية الذين نذروا أنفسهم دفاعاً عن الوطن وقيادته ,فقدموا وما زالوا يقدموا كل ما أمكنهم لرفعة هذا الوطن تحت ظل القيادة الهاشمية بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني حفظه الله ورعاه , فلا خوفَ على وطنٍ أول جنوده ملك .
ويكي عرب