توصيات جديدة مرتقبة من وزارة الصحة ارتفاع قليل على الحرارة الإثنين القطاطشة : هناك حالة تسخيف سياسي لموقع رئيس الوزراء الأوبئة: لا نستبعد تسجيل إصابات بمتحور أوميكرون في الأردن كيري يؤكد دعم أمريكا للأردن تمدد العمل بإعفاء المواطنين بنسبة 25% من الرسوم الإنشائيّة السماح بتمديد خدمة الموظَّفين الذين سيبلغون سنَّ الشَّيخوخة الخارجية تتابع الاعتداء على أردنيين في تركيا ضبط 130 كغم مواد مخدرة بمركبة شحن القضاء يتحفظ على أوراق قضية حمدة الخياطة الملك يتقبل أوراق اعتماد عدد من السفراء نقابة الألبسة تطالب بوقف إعفاءات الطرود البريدية السفارة الأميركية: يتوجب على أي مسافر للولايات المتحدة إحضار نتيجة فحص سلبية توقع ارتفاع الإنفاق على الرعاية الصحية في الأردن إلى 4.6 مليار دينار في 2030 47 وفاة و4555 إصابة جديدة بكورونا والفحوصات الايجابية تتجاوز الـ 10% لقاء حواري في السلط حول مخرجات اللجنة المليكة لتحديث المنظومة السياسية العنف والتحرش الالكتروني يهددان 2.7 مليون أنثى في الأردن الحواتمة يستقبل مدير عام الشرطة الفلسطينية الأردن استورد نفطا ومشتقاته بـ 1.2 مليار دينار في 9 أشهر ولي العهد يرعى حفل إطلاق جائزة الحسين بن عبدالله الثاني للعمل التطوعي
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2021-11-24 10:32 pm

اي بشرٍ انتم ؟؟؟

اي بشرٍ انتم ؟؟؟

جفرا نيوز - محمد علي الزعبي 

من أعمق نقطة في ظلمة قلبه الأسود أطلق شرارته ليضيئ من خلالها عتمتة بعدما ان ضاق بها ذرعا فاتلفت مابقلبه وضميره من خلايا تفرز انزيمات الخير وتقاوم انزيمات الشر ، ففي لحظة نشوز منه أدار بظهره للريح بعدما استجار مساعدتها له في ان تسرع من تأجيج نار غيضه فتصيب أهداف شذوذه وتصل حدود شيطنته فلا تبقي ولا تذر هكذا هو حال شياطين البشر ...لا يريدون ان يقع بصرهم على أي شيء جميل .. يؤرقهم ذلك ، أطلق شرارته فالتهم غيضها - والمجبول بغيضه - الأخضر واليابس وكل ما يسبح الله من دابة وشجر وزروع وثمر... فحول أمل فلاح أنتظر خير المحصول فذَرَّه في عينيه رمادا ، وخضر ورق الرمان والعنب فكسر جدعها ، محاولاً أن يصفر ورق الوطن خسيتم ثم خسيتم ثم خسيتم ....

 أطفأ بلهيب ناره نور شجرة زيتها يضيئ ولو لم تمسسه نار ... حطم الجميل في وطني وجعله غثا اغبر ، حارب الإنجاز وصغره ، اي بشر انتم ، كيف تشعلون النار في وطن يحويكم ، كيف تهدمون بيوت اباءكم واجدادكم ، الذين ناموا في العراء والبرد من أجل هذا اليوم ، ليضعوكم في صفوف الدول المتقدمه علماً وحضارة ، ما هذه القبلات النجسه التى ترسلوها .

أطلقتم شراره فحطمتم نملة سليمان وعصى موسى وقتلتم الهدهد قبل ان يأتي بالخبر اليقين وأفزع جارة الوادي بحرق فراخها واطاحت السنة اللهب بها محلقة فلم تعد تشبعنا بعد اليوم طربا وليعاودنا منها ما يشبه الأحلام من ذكراها ... فأحترقت ربوة الغناء التي كنا حيالها نلقاها ، وتعطّلت لغة الكلام وخاطبت عيوننا في لغة الموت عيناها.... اي بشر انتم ، تصفون بما لا تعون ، تناطحون بقرون من طين ، تطلقون عبارات الشذوذ والمجون وتسؤون للوطن بعلم أو بغير علم أو خبث ، دعوا المركب يسير وقطارنا على السكة ينهج . 

فانشد الغراب بنعيقه والبوم هنده ورهامه ،، لحن الخراب في ذكراها... لعن الله شياطين الأنس ومن والأهم .