تشغيل معبر وادي عربة بكامل طاقته في اول آب مراكز التطعيم للجرعة الثانية التشغيل لكامل مشروع الباص السريع بعد عامين ونصف الرفاعي: لا بديل عن حياة حزبية برامجية الشواربة : اقترضنا لسداد رواتب موظفي الامانة الامن العام : حجز المركبات المخالفة لمسارب الباص السريع مدة اسبوع 207 آلاف طالب مسجل على رابط الفاقد التعليمي الباص السريع يدهس شخصا في عمان والشواربة يعلق الرفاعي: لا بديل عن حياة حزبية برامجية مراكز التطعيم بالجرعة المعززة ليوم الأربعاء 8 وفيات و1213 اصابة جديدة بكورونا اليوم الثلاثاء وارتفاع نسبة الفحوصات الايجابية ل 4.63% العيسوي ينقل تعازي الملك إلى عشيرة عبيدات 40 ألف شخص يعانون من حساسية سجلوا على منصة تلقي لقاح كورونا نصف الأردنيين: الانتخابات النيابية ليست نزيهة والاغلبية ترفض تخصيص كوتا للاحزاب وزيادة مقاعد النواب 27 مخالفة لمنشآت وأشخاص لم يتقيدوا بالتعليمات الصحية في الزرقاء اتصالات اردنية سورية بين وزيري الداخلية الفراية والرحمون .. لاعادة التشغيل الكامل لمركز حدود جابر الأمن العام.. تشييع جثمان الشرطي البطوش لمثواه الأخير - صور “الشكاوى الكيدية”: تطبيق للقانون وضياع للحقوق ومواطنون لـ"جفرا": بكفي سكوت الرفاعي: توافق داخل اللجنة الملكية أن تحافظ دوائر البادية الثلاث على مقاعدها الحالية - صور العبادي: سنرشح مواقع أثرية جديدة لقائمة التراث العالمي
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الثلاثاء-2021-07-20 11:11 pm

لا شيء في السياسة يخضع للصدفة !

لا شيء في السياسة يخضع للصدفة !

جفرا نيوز - كتب: د. عبدالله الطوالبة

استحضر الرئيس الأميركي، جوزيف بايدن، خلال استقباله الملك عبدالله الثاني في البيت الأبيض، مقاطع من قصيدة للشاعر الايرلندي ويليام بتلر ييتس، تقول: "كل شيء تغير، تغير تماما، لقد وُلد جمال رهيب”.

تعددت التفسيرات، وهو أمر طبيعي، بشأن المقصود بهذا الاختيار تحديدا.

هناك من يرى أن الرئيس بايدن محب لقراءة الروايات والشعر بشكل خاص، فأراد أن يضفي على أجواء اللقاء شيئا من هذا.

وهذا برأينا تفسير سطحي ساذج، مع الاحترام. فالرئيس الأميركي الحالي، لا يتحدث في مناسبة كهذه بصفته قارئا ومحبا لقراءة الروايات والشعر بخاصة، بل بصفته رئيسا للدولة الأعظم حتى اللحظة.

أقول، الدولة الأعظم حتى اللحظة قاصدا، حيث تواجه الولايات المتحدة باعتراف رئيسها وأركان ادارته تحدي بروز أقطاب عملاقة منافسة، يتقدمها التنين الصيني.

وهناك رأي ثانٍ ينزع الى أن ساكن البيت الأبيض أراد طمأنة الملك بأن التغيير قد حصل في رئاسة الولايات المتحدة ولم يعد ترامب موجودا.

تفسير ممكن، وان كنا نعتقد أن بايدن ليس مضطرا الى استحضار مقاطع شعرية للاشارة الى حقيقة فاقعة ظهر دخانها الأبيض في انتخابات الرئاسة الأميركية الأخيرة، قبل تسعة أشهر.

رأي ثالث يميل الى أن الرئيس الأميركي قصد الاشارة الى التغييرات الحاصلة في العالم، نتيجة جائحة كورونا والمتوقعة بعده.

أيضا ممكن، في سياقات ما يركز عليه الاعلام الأميركي باستمرار، وفحواه أن عالم ما بعد "كورونا” ليس كما قبله.

ما دمنا نتحدث في اطار الممكن، بمقدورنا القول ان قصد السياسي الأميركي المخضرم، الذي يشغل اليوم أقوى منصب في العالم، يحتمل أن يكون مختلفا عن كل ما ذُكر.

في الأحوال كلها، علينا أن نتذكر أمرين. الأول، أن المقاطع الشعرية التي استحضرها بايدن، تعود للعام 1916. وتتحدث عن نهاية الثوار الايرلنديين ضد بريطانيا، بما يتضمنه ذلك من رمزية لولادة نهضة جديدة وازدهار بعد دمار. الأمر الثاني، كل شيء يخضع للصدفة الا السياسة.

للتذكير، أهلا بالرأي والمعلومة من دون اساءات من أي نوع كان. كل عام وأنتم بخير.