اميركا تتعهد بالتبرع بلقاحات كورونا للاردن طقس الاردن الثلاثاء: الحرارة أقل من معدلاتها اول فلسطينية عربية نائبة لرئيس الكنيست الإسرائيلي العمل تحرر ٦٥ مخالفة لمنشآت لم تلتزم بتعيين مراقب وقاية صحية وأغلقت منشأتين تقدمان الأرجيلة بأماكن مغلقة أمن الدولة: جلسات قضية الفتنة سرية والاستماع لخمسة شهود بالجلسة الأولى الملكة رانيا العبدالله تلتقي عدداً من المزارعين وأصحاب المشاريع المستفيدين من موقع "دبين" الالكتروني السفير السعودي من مقر غرفة صناعة عمان : البنية التحتية في الأردن جاهزة لجذب الاستثمارات الفراية : توجه بالسماح لمتلقي جرعتي المطعوم بالدخول إلى الأردن دون التسجيل على المنصة الملكية لتحديث المنظومة السياسية "العجارمة" رئيسا للجنة "الاحزاب" والبدور مقررا .. ابو رمان والرقاد وناصر الدين يتنافسون على "الشباب" إعطاء أكثر من 96 ألف جرعة جديدة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة رئيس الوزراء يؤكد أهمية بناء استراتيجية واقعية لقطاع النقل وقابلة للتطبيق زيادة عدد القادمين من فلسطين إلى الأردن لـ 1000 شخص يوميا الخصاونة يدعو لزيادة برامج التسويق السياحي لمأدبا داخليا وخارجيا تسجيل 9 وفيات 520 إصابة جديدة بفيروس كورونا البطالة في الربع الاول وصلت الى 25.0% اعلاها في مادبا والادني في الكرك ونصفهم من حملة الشهادات هكذا تداول نشطاء السوشال ميديا صورة باسم عوض الله بالبدلة الزرقاء عوض الله في محكمة امن الدولة بملابس السجن الزرقاء - فيديو وصور الملك يزور مديرية الأمن العام بمئوية تأسيسها ويرعى مراسم تسليم علمها الجديد - صور توجهات لاطلاق منصة الكترونية للجنة تحديث المنظومة السياسية بدء أولى جلسات قضية الفتنة في محكمة أمن الدولة والجلسة سرية ..صور
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الثلاثاء-2021-05-11 05:39 pm

الم عجز العالم حملهُ

الم عجز العالم حملهُ



جفرا نيوز - بقلم هدى زعاترة 

"الله يسهل عليك يابا" بهذه الكلمات ودع طفل فلسطيني اباه الشهيد في غزة، أي شعور بالخوف والوحدة احسست يا صغيري، كيف مر عليك شريط تخيلت فيه مستقبل بلا ابيك؟

شعب فلسطين المناضل بقدر ما يعطي العالم قوة بقدر ماهو حزين متعب.. اسرى تقيد ايديهم وعلى وجوههم ترسم بسمة فخر ليسلبوا بأبتسامتهم من المغتصب لذة الانتصار.. ولكن يصعب على عقولهم وقلوبهم فكرة ان يفقد احدهم فلذة كبده او امه او احد اقاربه الذي من مجرد فقد احدهم يسقط بفقدهم من بقوا بعدهم على قيد الحياة شهداء من بعدهم.

كم تمنى ان يسمع كلمة عمي.. كم شعر بشعور العم الاب الحاني لتلك الطفلة قبل ولادتها.. كم كانت عيناه فرحة بسماع خبر انه سيصبح عم؟ ( شهيد زوجة اخاه ولدت طفلة بنفس لحظة استشهاده)

كم تمنى ذلك اليوم... كم خطط له مع عروسه يجلسان سوياً ليزفان أجمل عروسين في ثاني ايام العيد.. كم سمع كلمة مبروك يا عريس العيد.. ليزف اليوم عريس الى الجنة بدل من ان يزف الى عروسه.. لتتحول زينة العرس الى دموع امه ( شهيد خاطب وكان قد حدد يوم زفافه ثاني أيام العيد وها هو اليوم عريساً بالجنة).

رتل آيات القرآن آية تلو الاية، صوت يصدح في المسجد مرتلاً آيات القرآن الكريم ليغرسها حباً في قلوب طلابه، وزع الحلوى ليكافئهم بجهود حفظهم وليحصد مع كل حبة حلوى ثمرة جهده ( الشهيد إبراهيم الشنباري يوزع الهدايا بالمسجد على طلابه الذين حفظوا القرآن وذلك قبل استشهاده بثلاث ساعات).

حزينة عليك يا وطني.. حزينة عليكِ يا اولى القبلتين وثالث الحرمين الشريفين، لا املك ان اكتب ما يحدث دون ان ابكي شهدائك، بل لا املك حتى ان اكتب خاتمة لمقالي فقد جف قلمي كما جفت الضمائر العربية... جميلة انتِ يا قدس كجمال يوسف وخذلك العرب كما اخوته... لن اضع نقطة للنهاية فصمودك هو البداية.. ولا حيلة الا الدعاء