أجواء صيفية معتدلة الحرارة في معظم المناطق الثلاثاء محكمة أمن الدولة تعقد اليوم ثاني جلسات قضية الفتنة اميركا تتعهد بالتبرع بلقاحات كورونا للاردن طقس الاردن الثلاثاء: الحرارة أقل من معدلاتها اول فلسطينية عربية نائبة لرئيس الكنيست الإسرائيلي العمل تحرر ٦٥ مخالفة لمنشآت لم تلتزم بتعيين مراقب وقاية صحية وأغلقت منشأتين تقدمان الأرجيلة بأماكن مغلقة أمن الدولة: جلسات قضية الفتنة سرية والاستماع لخمسة شهود بالجلسة الأولى الملكة رانيا العبدالله تلتقي عدداً من المزارعين وأصحاب المشاريع المستفيدين من موقع "دبين" الالكتروني السفير السعودي من مقر غرفة صناعة عمان : البنية التحتية في الأردن جاهزة لجذب الاستثمارات الفراية : توجه بالسماح لمتلقي جرعتي المطعوم بالدخول إلى الأردن دون التسجيل على المنصة الملكية لتحديث المنظومة السياسية "العجارمة" رئيسا للجنة "الاحزاب" والبدور مقررا .. ابو رمان والرقاد وناصر الدين يتنافسون على "الشباب" إعطاء أكثر من 96 ألف جرعة جديدة من لقاح كورونا خلال 24 ساعة رئيس الوزراء يؤكد أهمية بناء استراتيجية واقعية لقطاع النقل وقابلة للتطبيق زيادة عدد القادمين من فلسطين إلى الأردن لـ 1000 شخص يوميا الخصاونة يدعو لزيادة برامج التسويق السياحي لمأدبا داخليا وخارجيا تسجيل 9 وفيات 520 إصابة جديدة بفيروس كورونا البطالة في الربع الاول وصلت الى 25.0% اعلاها في مادبا والادني في الكرك ونصفهم من حملة الشهادات هكذا تداول نشطاء السوشال ميديا صورة باسم عوض الله بالبدلة الزرقاء عوض الله في محكمة امن الدولة بملابس السجن الزرقاء - فيديو وصور الملك يزور مديرية الأمن العام بمئوية تأسيسها ويرعى مراسم تسليم علمها الجديد - صور
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الثلاثاء-2021-05-11 01:57 pm

الوصاية ستبقى لنا..

الوصاية ستبقى لنا..

جفرا نيوز - فايز الماضي

لقد شاء الله ان يكون هذا الاختيارُ...  اختياراً ربانياً .... فألارضُ ارضٌ مباركةٌ .... والشعبُ.. شعبٌ عظيمٌ وجبار.....والوصيُ ملك ٌ هاشميٌ فارسٌ وشجاع.... . والقدسُ...التي بارك الله فيها.. ومن حولها.... هي بوابة السماء ومدينة السلام....ومآذنُ الأقصى...التي  تعانق اجراس القيامة.....لن تهزم بإذن الله...وفي معركة القدس....صمتَ.. الخانعون المتآمرون...و توارى  الخائنون..المتخاذلون من أبناء العروبة والإسلام ...الحالمون بصفعة القرن .... وتصدى الأردن وحيداً ....دفاعاً عن  الأقصى..المبارك....ونصرةً لفلسطين وأهلها.... فتجلت وحدة الدمِ والتاريخِ والمصير.....وتوحدت أصواتُ حناجرُ الملايين مابين شرقي النهر وغربه.....وتحرّك صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين..... وصاحب الوصاية...الهاشمية... مقاتلاً شرساً....على الساحة الدولية والإقليمية... محذراً من خطورة المساس بقدسية قدس القداس.. ومسجدها المبارك.... ومُعرياً قادة اليمين الإسرائيلي المتطرف....وفاضحاً لسياستهم الصهيونية البربرية الوقحة...ولم يتوانى جلالته كعادته.... عن وضع قادة هذا العالم بصورة التداعيات الخطيرة التي قد تسفر عن قرارات الحكومة اليمينية المارقة التي يقودها الصهيوني المتطرف بنيامين نتنياهو....هروباً من فشله السياسي المريع......و تعبيراً عن صدمته من فشل ماسمي بصفقة القرن.....وليعلم القاصي والداني  بأن الأردن كله ينتفضْ... قيادةً وحكومةً  وشعباً ....ومجلسُ أمةٍ اعياناً..ونواباً.. واحزاباً ومؤسساتٍ... وهيئات.. وان الدبلوماسية الأردنية النشطة والفاعلة... لم تهدأ ابداَ....وان  الخارجية الأردنية   في نفيرٍ عام.......يقودها وزيرٌ شرس... ومقدام.. . يصل الليل بالنهار.....ويشتبك بكل فروسيةٍ مع كل محافل القرار....دفاعاً عن مظلومية شعب فلسطين... وعدالة قضيته.... وحقه في أن يعيش بكرامة... على أرض دولته المستقلة... وعاصمتها القدس الشريف.