القبض على شخص مصنف خطير جدا بحقه 52 طلباً أمنياً ايعاز للمراكز الجمركية والمطارات للتسهيل على القادمين للمملكة لإجازة العيد الأربعاء المتمم لشهر رمضان والخميس أول ايام عيد الفطر في الأردن إغلاق المقبرة الإسلامية القديمة في الرصيفة بشكل نهائي الشواربة يلغي دائرة ضبط البيع العشوائي وتحويل الموظفين في فيديوهات المصادرة للتحقيق الافتاء يتحري هلال شوال مساء اليوم نسبة حجوزات الفنادق الـ 5 نجوم %100 بالعقبة وزير الداخلية يعمم حول إجراءات استقبال القادمين من دول الخليج تسجيل 26 حالة وفاة و855 اصابة جديدة بفيروس كورونا دودين: لا فتح قطاعات جديدة في العيد وسنعيد النظر بذلك منتصف الشهر صحة إربد: 178295 شخصاً تلقوا لقاح كورنا في المحافظة اغلاقات وانذارات لمنشآت خالفت أوامر الدفاع والشروط الصحية 182 حريقا في الأردن القبض على شخصين حاولا التسلل من سوريا الى الاردن ساعات عمل باص عمّان خلال عطلة العيد (تفاصيل) وفاة ممرضة أردنية بفيروس كورونا نحو 6 آلاف حالة كورونا نشطة في المملكة الأردن يتحرى هلال شوال مساء اليوم الثلاثاء طقس الأردن..أجواء حارة في كافة مناطق المملكة اليوم وانخفاض على درجات الحرارة غدا ً طقس الاردن الثلاثاء: انخفاض طفيف على الحرارة
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
السبت-2021-04-17 03:21 pm

في قضية الفتنة....الاردن ليس وطناً طارئاً

في قضية الفتنة....الاردن ليس وطناً طارئاً

جفرا نيوز - فايز الماضي 

قبل أيام قليلةٍ.. قدمت الدولةُ.. روايةً متماسكةً.واثقةً وجريئةً . تحدث فيها مسؤولون كبار في الحكومة  للعالم... حول مؤامرة بالغة التعقيد .... استهدفت أمن واستقرار وطننا الأردني العزيز.....واشار المتحدثون إلى تورط أصابعٍ خارجيةٍ  في التخطيط لزعزعة أمن المملكة...بتواطءٍ داخلي... ووفق خطةٍ متدرجةٍ... اقتربت من مرحلة التنفيذ... ولم يُشر المتحدثون صراحةً إلى الجهات الخارجية....الا ان الصحافة الغربية... وفي مقدمتها.. صحف الواشنطن بوست.. والفورين بوليسي..وغيرها. قد.. . أشّرت على دولٍ ومسؤولين بعينهم...وتحدثت هذه الصحف عن تسريباتٍ لتفاصيل عن خطةٍ لزعزعة استقرار المملكة.

ان ذاكرة الأردنيين لاتزال حبلى... بمؤامرات ودسائس... استهدفت الأردن ٠..قيادةً ًوشعباً .ومقدرات...ولاتزال  أذهانهم   عالقةً...بذكريات أليمة وموجعة..لتحدياتٍ.مؤلمة ...... صنعتها ايادٍ حالمةٍ وعابثةٍ.. لم تنل بفضل الله وحوله من صموده وقوته وكبريائه.

..وفي العلاقات الدولية... تدير الدول أزماتها.. باحترافية ومهنية عالية.. لتحقق مصالحها العليا وقد تلجأ إلى قنواتٍ غير معلنةٍ لفكفكة أزماتها.... وفي الحديث عن قضية الفتنة.. فإنه من المهم لنا كأردنيين اليوم. ان تنسجم الدولة  تماماً مع روايتها الرسمية....لتعزز من هيبتها... وتدحض رهان المتآمرين... والمشككين...في صدق روايتها... وان عليها أن  تدور  الزوايا....وبما يخدم مصالحها.... فلا تُستدرج إلى أزمات لاحقة...ولاتُختطف من قبل اعلامٍ..خارجيٍ عابثٍ مأجورٌ .. فرب ضارة نافعة...وكم من تحدياتٍ خلقت فرصاً عظيمة.

ويعلم الحالمون.. والحاسدون بأن الأردن لم يكن أبداً وطناً طارئاً... وان  أركانه لم تؤسس على الخيانة...و التواطؤ والانبطاح.... وان زعامة الهاشميين لم تكن زعامة مرحلة..بل هي زعامة تاريخ  ورسالة ...وان فلسطين وأهلها وقدسها ومقدساتها هي في سويداء قلوب الهاشميين والأردنيين... وستبقى... مادامت الحياة.