الملك يتبادل اتصالين هاتفيين مع خادم الحرمين الشريفين وولي عهد البحرين الملك: اللهم احفظ أشقاءنا وأهلنا في القدس الشريف وأشدد من أزرهم الزرقاء: تحرير 20 مخالفة لمنشآت تجارية ومواطنين عجلون: لجنة السلامة العامة تدعو للتقيد بالاشتراطات خلال العيد الصفدي: الأوضاع الخطيرة التي تشهدتها فلسطين أظهرت استحالة استمرار الوضع القائم أهالي الرصيفة ينتفضون للاقصى أبناء المفرق : نفديك يا اقصى وعلى الحكومة طرد السفير الإسرائيلي قبيلة الطراونة : نرفض كل ممارسات الصهاينة القذرة ضد ألاهل في فلسطين انخفاض كبير بعدد اصابات كورونا اليوم أجواء ربيعية معتدلة خلال أيام العيد نصيحة من الصحة حول الكعك والمعمول في العيد الملك وعباس يبحثان التطورات في القدس وغزة عائلة تناشد اهل الخير مساعدتهم انخفاض حالات "الكورونا" النشطة في المملكة الأمن يؤكد ضرورة استخدام حزام الأمان وقفة تضامنية في المفرق لنصرة الأقصى أجواء ربيعية معتدلة في المرتفعات والسهول وحارة في بقية المناطق اليوم وغدًا وزارة الصناعة تعد خطة للرقابة على الأسواق في العيد القبض على شخص مصنف خطير جدا بحقه 52 طلباً أمنياً ايعاز للمراكز الجمركية والمطارات للتسهيل على القادمين للمملكة لإجازة العيد
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الإثنين-2021-04-12 10:30 am

الثقة وعدم المصداقية

الثقة وعدم المصداقية

جفرا نيوز- كتب المهندس عبدالله امجد ابوزيد

الثقه : هي الحالة التي يكون فيها الإنسان متأكداً من كفاءة أو دقة أمر ما يتعلق به أو بشخص أو بشئ آخر، وفي حالة الأشخاص، من الممكن أن تكون تلك الثقة نوع من التأكد من ولاء هذا الشخص تجاه أشخاص آخرين أو قضايا معينة
ان ما نشهده من عدم الثقه والاهتزازات الداخلية وعدم المصداقية
ادت الى زيادة الفجوة مابين الاشخاص والحكومات وحتى ما بين الناس ببعضها 
يا ترى ما هي الاسباب وراء ذلك ؟
لو لاحظنا في السنوات الاخيرة ازدياد الفجوة المجتمعية وازدياد المسافة ما بين الطبقة السياسية والمجتمع
كل هذا كان سببه كثرة الوعود غير المحققه وعدم الالتزام بالواجبات الموكوله اليهم
مما جعل البعض يعمم بعدم المصداقية والثقة بهذه الطبقة
ومن الاسباب ايضا 
الاعلام الغير الهادف
نلاحظ في الفترة الاخيرة كثرة من يطلقون على انفسهم بالاعلاميين او الانفلونسر او ما شابه ذلك
لكنهم بعيدون عن المهنية ويعملون لمصالح شخصية بحته 
مما جعل الاعلاميين الحقيقين بعيدين عن الساحة مما رؤه من مزاحمه بعملهم من اشخاص غير كفوء 
وقنوات اعلامية اشبه بالدكاكيين المغلقه 
ومن الاسباب ايضا تدخل رؤوس الاموال في الامور المجتمعية وتسيس بعض المناطق والاشخاص لابراز انفسهم 
عن طريق الجمعيات الوهمية فتم اللعب على مشاعر الناس بهذه الطرق
ومن اهم الاسباب في عدم الثقة هي الفشل المهني 
وهذا الشيء اصبحنا نراه كثيرا خصوصا عندما يوكل الامر لغير اهله 
واعادة الشخصيات القديمة للظهور وعدم النظر للاختصاص ابدا
فكل هذه الامور جعلت الناس تفقد الثقه والمصداقية بكل ما نراه وجعلتنا لا نصدق اي شيء نشاهده في الاعلام ولا اي تريح حكومي بسبب عدم ثقتنا بهم وكثرة تصاريحهم المتضاربه
هل سنبقى على ذلك ؟
بالتاكيد لا 
لن نبقى على ذلك لكن يجب علينا الوقوف جميعا بوجه هذه الظاهرة المجتمعية
واصلاحها عن طريق 
ايكال الامر لاهله 
وعدم التضارب بالتصاريح
المهنية الاعلامية وعدم اعطاء غير المتخصص في الاعلام مزاولة للمهنة ومحاربة القنوات الاعلامية الهدامه 
التي تعمل على زعزعة الوطن واطلاق الاشاعات الكاذبة 
الشفافية بنقل الحدث والمكاشفة ما بين الجهات الرسمية والمجتمع
عدم تدخل رأس المال بحال المجتمع عن طريق الجميعات والمؤسسات من اجل كسبهم عن طريق العواطف والخطاب العاطفي غير الهادف
وبالنهاية ان واجبنا جميعا اتجاه الوطن ان نكون في خندق الوطن ضد الاشاعات وضد الافكار المغلوطه وضد كل من يهدد ثقافتنا
حماكم الله وحمى الوطن حرا ابيا