الهيئة الخيرية الهاشمية تسير قافلة مساعدات إنسانية للضفة الغربية وغزة بلاغ تقليص ساعات الحظر الليلي يدخل حيز التنفيذ اعتبارًا من اليوم شركس يدعو المواطنين إلى عدم المصافحة والتقبيل خلال زيارات العيد في أول أيام العيد ..أجواء حارة نسبياً بمختلف مناطق المملكة الملك يتبادل اتصالين هاتفيين مع خادم الحرمين الشريفين وولي عهد البحرين الملك: اللهم احفظ أشقاءنا وأهلنا في القدس الشريف وأشدد من أزرهم الزرقاء: تحرير 20 مخالفة لمنشآت تجارية ومواطنين عجلون: لجنة السلامة العامة تدعو للتقيد بالاشتراطات خلال العيد الصفدي: الأوضاع الخطيرة التي تشهدتها فلسطين أظهرت استحالة استمرار الوضع القائم أهالي الرصيفة ينتفضون للاقصى أبناء المفرق : نفديك يا اقصى وعلى الحكومة طرد السفير الإسرائيلي قبيلة الطراونة : نرفض كل ممارسات الصهاينة القذرة ضد ألاهل في فلسطين انخفاض كبير بعدد اصابات كورونا اليوم أجواء ربيعية معتدلة خلال أيام العيد نصيحة من الصحة حول الكعك والمعمول في العيد الملك وعباس يبحثان التطورات في القدس وغزة عائلة تناشد اهل الخير مساعدتهم انخفاض حالات "الكورونا" النشطة في المملكة الأمن يؤكد ضرورة استخدام حزام الأمان وقفة تضامنية في المفرق لنصرة الأقصى
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
السبت-2021-04-10 12:01 pm

الرسالة الملكية.. الحسم والفعل لأردن قوي مستقر

الرسالة الملكية.. الحسم والفعل لأردن قوي مستقر

جفرا نيوز- كتب د.كميل موسى فرام

تحمل الرسالة الملكية للشعب الأردني تأكيداً مطلقاً على صلابة الأمن الداخلي والاستقرار والسلام الذي يغلف أحلامنا للعيش برغد وطمأنينة، وأتت للتوضيح بتوقيت بعد رهان واستقرار لإنتظار، فهي رسالة أبوية للعائلة الكبيرة والصغيرة، ورسالة تمنع العرابين من وضع الفرضيات والاجتهاد بهدف تغليف مواقف الدولة الأردنية بالشك والوهن وغرس بذور الفوضى والشك، ورسالة للعالم بأن الأردن دولة قوية ومستقرة، وهي رسالة تؤكد أن التضحيات بثمن لكنها ليست بأولوية على مصالح الوطن والشعب، بسبب تلاحم أبناء الأسرة الواحدة والتفافهم حول القيادة المظفرة التي قدرها مواجهة التحديات والظروف الصعبة؛ امتحان مرحلي نجحنا به بالدرجة الكاملة بسبب يقضة القيادة والشعب، تماسك الأجهزة الأمنية وحرفيتها، وجيش قوي مدرب قادر على الحسم عندما يتطلب الأمر توظيف الحكمة والقوة، والتحديات التي عصفت بأردننا خلال الماضي القريب، واحدة من خطوات الإعاقة للمسيرة التي خطط لها البعض، ضمن تاريخنا الحافل بالانجازات، لكنها انتهت قبل اكتمال فصولها ونضوجها بسبب رصدها بمراحل التكوين لكشف أبعادها، وحكمة التعامل معها بالتوقيت المناسب، صدمت وأنزفت الأعداء المتربصين الذين خططوا لمقايضات على مواقف الشرف والعروبة التي يقودها الأردن بهدف المساومة للتنازل، فكان عصيا على مخططاتهم وأهدافهم لإثارة الفتنة وتصديع البناء، لأن الأساس هو التلاحم وتوحيد المصير تحت قيادة آمنت بأن المستقبل يحمل للمجتهد بشرى الأمل والانتاج، فأفراد الأسرة الحاكمة كبار وكبار.

كلمات الرسالة الملكية واضحة ولا تحتاج لاجتهاد لتحليل لمفرداتها، اختصرت مسافات التفكير، حيث الدستور والقانون هما الحكم، بتأكيد مطلق على نهج العائلة التي أسست الدولة بعدم وجود أولوية على أمن الأردن واستقراره؛ ثوابت احتاجت لإجراءات للتعامل معها، وعلينا عدم التوقف بمحطتها بعد اليوم، فقدر للكبار بزوابع تغبر الأجواء، وتزعزع الاستقرار، ولكنها انتهت بحكمة وعقلانية؛ درسا آخر من العائلة المتحدة للأهل والعالم، لتعلمنا فصلاً جديدا متجددا، عنوانه ومحتواه بأن السلام طريق يوصلنا ويحملنا ويحمينا.

تحدث القائد برسالته مخاطبا شعبه؛ الأهل والعشيرة، موضع الثقة المطلقة ومنبع العزيمة؛ بعد أيام عصيبة وتكهنات، فكانت العلاج الشافي لهمومنا، فقدر عميد العائلة أن يتصدر التحديات لأنه الأقدر على التشخيص بهدف العلاج للشفاء، ورسالة واضحة للمستقبل بأننا في الأردن يدا واحدة في الأسرة الأردنية الكبيرة والأسرة الهاشمية، لننهض بوطننا، وندخل مئوية دولتنا الثانية، متماسكين، متراصين، نبني المستقبل الذي يستحقه وطننا، كلمات ذهبية/ ماسية، نسجت حروفها ونقشت على بُردى الوطن، الذي يوفر لنا العز والكرامة، فكانت بردا وسلاما.

ستستمر المسيرة بعون الله لبلدنا الحبيب وقيادته التي تعطي دروسا بالتسامح والحكمة، وقد نالت من الدعم المحلي والعالمي، تقدير وحرص غير مسبوق، بعد أن خاطبنا القائد بالتوقيت المناسب ليعلمنا أن التحديات بأشكالها تزيد التصميم على النجاح والقفز عن فقراتها لتبقى علة حازقة بقلوب من احتضونها، فهذا البلد الآمن والمسالم، لن يساوم وقادر على الصمود، وسيبقى الأردن هو الأردن، بهمة النشامى وعزيمتهم وإخلاصهم، شامخا، كبيرا بقيمه وإرادته ومبادئه، شعاره الوحدة في مواجهة الشدائد، والعدل والرحمة والتراحم في كل خطواته، فللنجاح ضريبة، والرسالة الملكية تلخص الحكمة والعقلانية لإستقرار قيادة ووطن، فالمدرسة الهاشمية عبر تاريخها تصنع القادة، والأردن قادر على تجاوز الصعوبات التي تعترض سبيل المسيرة؛ الوبائية والسياسية والإقتصادية، فهو أنموذج الإرتكاز والإحتذاء والمَرْجِعْ وللحديث بقية.