إمساكية شهر رمضان 2021 في الأردن الملك وولي العهد يزوران صرح الشهيد- صور ارتفاع على درجات الحرارة وكتلة هوائية حارة الأربعاء السيسي للملك: نتمنى لكم ولشعبكم مزيدا من الازدهار الجيش العربي الذراع الأقوى في مواجهة الأزمات خلال مئة عام الاردن.. انخفاض في حالات "كورونا" النشيطة انجازات الأردن في الصحة خلال 100 عام ولي العهد: نعاهد أنفسنا أن نواصل خدمة شعبنا الطيب الوفي وفاة شخص واصابة ستة اخرين اثر انهيار داخل نفق في الكرك 31 % وفيات كورونا خلال الأربعة اسابيع الأخيرة من إجمالي العدد الكلي غياب الإنترنت وعدم توفر أجهزة لوحية يحرم طلبة سوريين من حق الدراسة الفجوة الجندرية: تقدم الأردن إلى المرتبة 131 من بين 156 دولة هزة أرضية بقوة 3.1 درجة تضرب خليج العقبة محطات في مئوية الدولة الأردنية الأولى "جفرا نيوز" ترصد نبض عمان.. أهلا.. أهلا.. يا رمضان.. "صور" الأردن في مئويته الأولى..إنجازات تنموية على جميع المستويات رغم التحديات أجواء باردة وأمطار متفرقة صباحاً في أغلب مناطق المملكة ممثلو قطاعات تجارية يبحثون الأحد تحديات مرتبطة بعملهم في ظل كورونا الشاب حاتم يوسف العيسوي في وضع صحي حرج محافظ الزرقاء: اعطاء الأولوية لتجريف وادي الظليل لخدمة اهالي المنطقة
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الخميس-2021-04-08 10:08 am

الملك ،وئدت الفتنه

الملك ،وئدت الفتنه

جفرا نيوز - كتب - د.حازم قشوع 

بشر جلاله الملك عبدالله الثانى ابن الحسين الشعب الاردنى بان الفتنه قد وئدت ، وان سحابة الصيف قد عدت ، وان مواقفنا ستبقى ثابته تجاه القدس وفلسطين وهى الجمله السياسيه التى تحوى على كثير من المفردات والتى تستوقف الكثير من المتابعين والمحليلين ، فالاردن وسيبقى علىالدوام يعمل من اجل تطبيق القانون الدولى على الجميع دون استثناءات جعلت من مسالة القانون الدولى مساله يمكن تسويفها وذلك حفاظا على الاطار الناظم للشعوب والمجتمعات وترسيخا للمبدا صوت القانون على حساب سطوه سوط القوه والنفوذ ،

فالاردن كان ومازال وسيبقى مدافعا عن الحقوق المشروعه التى كفلها القانون الدولى ومقرراته من على ارضيه سياسيه تعمل من اجل اعلاء المبادىء والقيم على حساب ايه حسابات تسعى لمد نفوذها او تلك التى تريد الهيمنه والسيطره على مقدرات المنطقه بدعوى الحفاظ على امن المنطقه وانظمتها فالاردن لن يكون الا مع قرارات الشرعيه الدوليه المنصفه للحق المشروع للشعب الفلسطيني والتى تعمل للحفاظ على الامن الاستقرار فى المنطقه لا الهيمنه عليها ، فالاردن عمل نيابه عن الاسره الدوله فى حفظ استقرار المنطقه منذ اندلاع مناخات الفوضى الاقليميه امنيا وانسانيا ودفع ثمنا باهضا نتيجه هذه الاستجابه الامنيه والسياسيه وهذا ما جعل من الاردن واحه امان وعنوان مستقر للمنطقه وشعوبها ومحط تقدير دولى كبير يشكل الحفاظ عليه حفاظا على بيت القرار الدولى وعنوانه فى المنطقه .

جلالة الملك الذى استطاع وبطريقه استباقيه من وأد الفتنه بفضل يقظه الاجهزه العسكريه والامنيه والتفاف شعبنا الاردنى حول الرايه الهاشميه بين مدى قدره الدوله الاردنيه وعمق رسوخها قى التعاطى مع التحديات التى لازمتها منذ انشاء الدوله الاردنيه ، فالاردن اعتاد على مواجهة التحديات ومجابهاتها واعتاد دائما ان يخرج من كل منعطف يواجه مسيرته بمنطلق قويم بفضل حكمه قيادته وتماسك شعبه
وهو ما كان دائما يحقق منعه جديده للمجتمع الاردنى تجعله عصيا على الاختراق ، وهذا ايضا ما يجعل الدوله الاردنيه واثقه من التغلب على كل التحديات التى تعترى مسيرتها او تلك التى تريد تن تنال من مواقفها .

ولقد اثبت هذه الموجه بالتجربه والبرهان قدره الدوله الاردنيه ومكانتها فى التعاطى مع الازمات وهذا ما يعزز
ثقه الشعب الاردنى بمؤسساته الدستوريه ويؤكد عن صدق اعتزاز الشعب الاردنى بقياده جلالة الملك وولى عهده الامين فى قياده الدوله الاردنيه رغم رياح التغيير الموجه والاخرى الوبائيه والمتغيرات الجيوسياسيه التى تعترى مسيرتتا المظفره ، فالاردن سيبقى عصى على الاختراق .