الزراعة تنفي إهداء السودان لحوماً للشعب الأردني وفاة ثلاثيني بحادث سير في القطرانة مشروع لتحديث شبكات مياه فقوع بالكرك بقيمة 823 ألف دولار افتتاح ديوان قبيلة بني صخر خلال الفترة القادمة نسبة إشغال أسرة العناية الحثيثة: 63 % في الشمال و61% بالوسط و32% بالجنوب هل الحليب الخام يكفي لإنتاج مشتقات الألبان وتوفيرها بالسوق المحلي؟ الحاج توفيق: مبيعات رمضان الحالي الأقل منذ 10 سنوات وزارة الصحة تثير غضب الأردنيين عودة فحوصات كورونا الإيجابية للارتفاع الصحة : 61 وفاة 1596 إصابة كورونا جديدة في الأردن العيسوي ينقل تعازي الملك إلى الحويطات والمومني وجرار 74 مخالفة لعدم الالتزام بالسقوف السعرية المرصد الوطني يثمن جهود محافظ العاصمة في التعاون الزرقاء: 60 شخصا خالفوا قرار الحظر الشامل الصحة تؤكد ضرورة إجراء فحوصات لمخالطي الحالات المؤكدة بفيروس كورونا وصلت إلى 7 آلاف دونم ..الزراعة: القضاء على نسبة عالية من الجراد بعد مساندة سلاح الجو الخلايلة: علينا الاقتناع بالمسوغ الشرعي لإغلاق المساجد وفيات الأردن السبت 17-4-2021 خدمة التوصيل زادت من الحركة التجارية على المطاعم بشكل ملموس خلال رمضان "موجة صحراوية" ترفع الحرارة (13) درجة وتشتد تدريجياً ..الأحد والاثنين وتنحسر الثلاثاء -تفاصيل
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
-2021-04-08

عزالدين المناصرة الشاعر الثوري والمفكر المقاوم

عزالدين المناصرة الشاعر الثوري والمفكر المقاوم

جفرا نيوز - مهدي مبارك عبد الله

رحل عنا إلى رحمة الله تعالى قبل ايام قليلة متأثرا بإصابته بفيروس كورونا المستجد القامة الشعرية والثقافية والوطنية الثوري والمقاوم والناقد المبدع والمفكر القدوة والأكاديمي المتميز الحر النبيل سليل الجذور الكنعانية الحضارية والابن البار لأرض وشعب فلسطين وثورتها المجيدة الإنسان المتفرد في خصاله وتواضعه كمثقف مستقل واجه المشكلات والصعاب دون النظر الى حساب الربح والخسارة ( الدكتور عز الدين المناصرة ) صاحب الابتسامة الهادئة والوجه البهي والصوت النقي المعبر بشجاعة وصدق عن روح الجماهير العربية المناضلة والثائرة في كل مكان عن عمر ناهز الرابعة والسبعين عام وقبل اسبوع واحد من عيد ميلاده الخامس والسبعين

ظل فيها قابضا على جمر الكرامة والوطنية والعروبة أمينا على رسالته ومحافظا على مبادئه وقيمه لم تلوثه عطايا السلاطين ولم تغريه الالقاب والمناصب ولم تنل من عزيمته عاديات الزمان ولا من ثباته وقوته تقلبات الايام ولم تأخذه شهوة الشهرة ولم يضعفه ظلم ذوي القربى وبقي كالطود الشامخ منحازا لما يؤمن به حيث أمضى عمره صادقاً في كل مواقفه السياسية والثقافية وهو يوثق بشعره للبسطاء والشهداء والأسرى والجرحى من أبناء شعبه ويحسد فيه نضالاتهم ومآسيهم على طريق العدالة والحرية والنصر حيث كان يعارض الاستقواء والسطوة ويرفض الاستدراج واغتيال الشخصية وبموضوعية وجراءة و رجولة ومنطق حاجج مساوئ ومثالب ومخاطر اتفاقية أوسلو المشؤومة على مستقبل القضية الفلسطينية ووصفها بأنها تشبه نكبة عام ١٩٦٧ ان لم تكن اكبر

ولد فقيدنا الشاعر المناصرة الساكن فخرا في قلوب وعقول الأجيال الفلسطينية والعربية التي تغنت بأشعاره ورددت وحفظت قصائده في قرية بني نعيم بمحافظة الخليل عام 1946 قبل أن تجد دولة اسرائيل اللقيطة موقعا لها على الخريطة الجغرافية للعالم وقد سمى ابنه البكر كرمل تيمنا بجبل الكرمل الأكثر ارتفاعا في شمال فلسطين المطل على حيفا أما ابنه الأوسط فحمل اسم أسلافه كنعان فيما أطلق على وحيدته اسم داليا تيمنا بعنب مدينته الخليل الأقرب إلى قلبه ووجدانه وكم هو موجع توقيت رحيله في هذه الظلمة الحالكة التي تحيط بوطنه الفلسطيني الذي سكنه عزة وكرامة وكما بلاد الشام التي كثيرا ما كان يفتخر بثراء فسيفسائها بالتعددية الدينية والعرقية والفكرية هي ايضا باتت تعيش احترابا داخليا داميا

الشاعر عز الدين المناصرة اسم بحجم المكان الفلسطيني شاعر متمكن ما خذل القصيدة يوما وما خذلته وهو الذي عشق التجوال والترحال وعرج في سماوات الكون باحثا عن حريته كما أوغل في بطن الأرض يتتبع جذوره وحفر في أقاصي الوريد تجربة خصبة راسخة في التاريخ والأمكنة وبرحيله فقدت المرأة الفلسطينية والعربية نصيرا عز نظيره ومفكرا مستنيرا قل مثيله كما خسرت ارض كنعان والامة شاعر وناقدا واكاديميا وثائر وفدائيا لم يتوان عن حمل السلاح دفاعاً عن المخيمات والجنوب اللبناني وظل ممسكا بقلمه الحر حتى الرمق الاخير رغم كل الأوجاع والمآسي لم يساوم او يتراجع وهو يعبر عن نبض اللاجئ الفلسطيني في المخيم أو خلف متاريس القتال بكل صدق وشفافية

الراحل الكبير ابا كرمل كان مرهف الحس الانساني والوطني وعلى تماس يومي مع تفاصيل الوجع الفلسطيني حصل على شهادة الدكتوراه في الأدب المقارن في السبعينيات من القرن الماضي وهو صاحب مسيرة شعرية غنية كما انه من شعراء المقاومة وقد اقترن اسمه بالثورة الفلسطينية في بيروت وأطلق عليه وعلى محمود درويش وسميح القاسم وتوفيق زياد لقب ( الأربعة الكبار ) في الشعر الفلسطيني كما وصفه الناقد الفلسطيني إحسان عباس بأحد أهم رواد الحركة الشعرية الحديثة في الوطن العربي ومن أهم النقاد المقارنين العرب

وقد قالت فيه الباحثة الإيرانية مريم السادات ميرقادري ان ( المناصرة شاعر عالمي بكل المقاييس ) كما قال عنه الاديب الفرنسي كلود روكيه مدير دار سكامبيت في حفل تكريم المناصرة في مدينة بوردو الفرنسية بتاريخ 29/5/ 1997( بعد قراءتي لديوان رذاذ اللغة ) لعز الدين المناصرة المترجم إلى الفرنسية أعلن أنه لا يقلُّ أهمية عن شعراء فرنسا العظام في النصف الثاني من القرن العشرين

تطوع المناصير في صفوف الثورة الفلسطينية بالتوازي مع عمله في المجال الثقافي كمحرر ثقافي لمجلة " فلسطين الثورة " وسكرتير تحرير " مجلة شؤون فلسطينية " التابعة لمركز الأبحاث الفلسطيني وقد ناضل وكافح ضدَ إسرائيل والمتأسرلين وكان الشاعر الفلسطيني الوحيد الذي حمل البندقية وخاض المعارك في المرحلة اللبنانية بين اعوام 1972 ــ 1982 حيث انتمى في بداياته إلى حركة القوميين العرب ثم أصبح عضواً في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين وكان مقرباً من حركة فتح وقد تلقى دورة عسكرية في جامعة القاهرة صيف 1967 وثانية في بيروت عام 1975 وانتخب عضوا في قيادة جبهة جنوب بيروت للقوات الفلسطينية اللبنانية المشتركة عام 1976 كما اسس وادار (مدرسة أبناء وبنات مخيم تل الزعتر) في بلدة الدامور بتكليف شخصي من ياسر عرفات

كما شارك في معارك بيروت عام 1982 وعمل مديرا لتحرير جريدة المعركة خلال الحصار وكان عضو منتخب في حركة الإصلاح الديمقراطي الفلسطيني في عمان عام 1994 وشغل منصب مدير البرامج الثقافية في الإذاعة الأردنية عام 1970 وهو مؤسس ورئيس قسم اللغة العربية وآدابها في جامعة القدس المفتوحة حيث كان آخر موقع له في منظمة التحرير الفلسطينية كما ساهم في تأسيس كلية الآداب والفنون في جامعة فيلادلفيا وأسس ايضا قسم الأدب المقارن في جامعة قسنطينه بالجزائر عام 1983

أُحيل إلى التقاعد عام 2017 بعد تجاوزه سن السبعين ولم يكن قريبا من القيادة الفلسطينية الحالية ولا السلطة الوطنية فيما بعد وقد ظل معارضا لمواقفها السياسية ونهجها وقد اختلفت مع الشاعر الراحل محمود درويش بعد صداقة طويلة الامد في بعض المحطات حول ازدواجية موقفه السياسي وطبيعة الحوار مع المثقفين الإسرائيليين ومنذ عام 1994 أصبح مثقفاً مستقلاً في إطار منظمة التحرير الفلسطينية وكان قد أنهى علاقته الوظيفية بجامعة القدس المفتوحة عام 1994 بعد نقلها إلى فلسطين لأنه كان ممنوعاً من دخول مسقط رأسه حتى وفاته

أُنجزت ثلاثة أفلام سينمائية عن حياته الشخصية الاول الفيلم البلغاري أنتظر طلوع الفجر للمخرج التونسي يوسف دربال عام 1979 والثاني الفيلم الجزائري الشاعر المناصرة للمخرج الجزائري حسين راحم 2004 والفيلم الأردني المناصرة سيرة ثقافية للمخرج الأردني، فيصل الزعبي 2006

المناصرة يعتبر رمزا من رموز الثقافة الوطنية الفلسطينية المقاومة وواحدا من أعلام الشعر العربي المعاصر كان مناضلا صلبا وشاعرا مجددا وناقدا كبيرا ساهم في تجديد الخطاب الشعري العربي وقد ترك إرثا ثقافيا مهما خلال مسيرة حياته الحافلة بالعطاء والزاخرة بالإنجازات في الحفاظ على الهوية الثقافية العربية والفلسطينية التي قدمها خلال شعره بصورة رائدة ولافتة

ولا يفوتنا التذكير والاشادة بتجربة المناصرة الإعلامية التي قدمها من خلال البرامج الثقافية المتنوعة والتي كانت محطة مهمة في الكشف عن العديد من المواهب والمبدعين اضافة الى تجربته الفاعلة في الصحافة الأردنية والعربية وهو صاحب اروع القصائد " بالأخضر كفناه " و" جفرا " و" عنب الخليل " و"الخروج من البحر الميت" و"مذكرات البحر الميت" بالاضافة الى سلسة طويلة من القصائد والأعمال الأدبية الشهيرة والمميزة التي سطّر حروفها وكلماتها بضمير حي لتصبح خالدة في وجدان كل فلسطيني وعربي وقد حاز المناصير على العدد من الجوائز التقديرية والتكريمية منها جائزة الدولة التقديرية بالأردن ووسام القدس وجائزة غالب هلسا وجائزة سيف كنعان وجائزة القدس التي يمنحها اتحاد الكتاب العرب

لقد كان الراحل المناصرة يمسك سلاحه كـ "سمفونية" يطلق منها رصاصات "الشعر" ليشعل حماس أبطال المقاومة الشعبية وكلما اشتد النزال أصابت كلماته صدور المقاتلين الأبطال ليثخنوا عدوهم الما وجراح وقتل ولا زال الكثيرون من متابعيه يستذكرون اقواله المغبرة على سبيل المثال لا الحصر ( سأواصل ثقافة المقاومة حتى الرحيل فإما إلى القبر وإما إلى فلسطين ) وقوله ( لو اعترف العالم العربي سأظل انا الهندي الأحمر الأخير فلن أعترف حتى أموت بشرعية إسرائيل ) لقد مات المناصرة عال الجبين مرفوع الرأس كما كان يقول في قصيدته المؤثرة "الباب إذا هبت الريح "
اخيرا ان من ابسط حقوق عز الدين المناصرة علينا جميعا ان بذل الجهد الصادق لتضمين سيرته ومسيرته وإرثه الادبي والمعرفي في المناهج الدراسية المستقبلية كي تنهل منه الأجيال الفلسطينية والعربية ومواصلة حمل رسالته وإن يطلق اسمه على الميادين الفلسطينية والعربية والصديقة

سنفتقدك كثيرا يا أبا كرمل رحمك الله وعفر لك واسكنك الجنة والعزاء الحار والصادق لعائلته الصغيرة والكبيرة وإنا لله وإنا إليه راجعون
mahdimubarak@gmail.com