الملك وولي العهد يزوران صرح الشهيد- صور ارتفاع على درجات الحرارة وكتلة هوائية حارة الأربعاء السيسي للملك: نتمنى لكم ولشعبكم مزيدا من الازدهار الجيش العربي الذراع الأقوى في مواجهة الأزمات خلال مئة عام الاردن.. انخفاض في حالات "كورونا" النشيطة انجازات الأردن في الصحة خلال 100 عام ولي العهد: نعاهد أنفسنا أن نواصل خدمة شعبنا الطيب الوفي وفاة شخص واصابة ستة اخرين اثر انهيار داخل نفق في الكرك 31 % وفيات كورونا خلال الأربعة اسابيع الأخيرة من إجمالي العدد الكلي غياب الإنترنت وعدم توفر أجهزة لوحية يحرم طلبة سوريين من حق الدراسة الفجوة الجندرية: تقدم الأردن إلى المرتبة 131 من بين 156 دولة هزة أرضية بقوة 3.1 درجة تضرب خليج العقبة محطات في مئوية الدولة الأردنية الأولى "جفرا نيوز" ترصد نبض عمان.. أهلا.. أهلا.. يا رمضان.. "صور" الأردن في مئويته الأولى..إنجازات تنموية على جميع المستويات رغم التحديات أجواء باردة وأمطار متفرقة صباحاً في أغلب مناطق المملكة ممثلو قطاعات تجارية يبحثون الأحد تحديات مرتبطة بعملهم في ظل كورونا الشاب حاتم يوسف العيسوي في وضع صحي حرج محافظ الزرقاء: اعطاء الأولوية لتجريف وادي الظليل لخدمة اهالي المنطقة إضاءة مؤسسات وشوارع وميادين المملكة بألوان العلم الأردني احتفاءً بمئوية تأسيس الدولة
شريط الأخبار

الرئيسية / كتاب جفرا نيوز
الأربعاء-2021-04-07 11:48 am

نحتاج الى قرارات وخطوات استباقية

نحتاج الى قرارات وخطوات استباقية

جفرا نيوز- كتب نسيم عنيزات

الاعتراف بواقعنا وما يدور حولنا اصبح امرا واقعيا لا مفر ولا بد منه حتى نتمكن من استدارة صحيحة تجنبنا الكثير من الخسائر في المستقبل لا سمح الله.

بعد الامواج وشدة الرياح التي تحيط بنا وتحاصرنا لا بد من البحث عن طريق ينجينا ويمكننا من تجاوز ازماتنا. 

وامام هذا المد من التحديات فلا يوجد امامنا الا طريق واحد لنتغلب عليها والالتفات للداخل ومعالجة الامراض التي اصابت المجتمع واتخاذ قرارات حاسمة حول مطالبه التي لا يختلف عليها اثنان.

اننا امام مرحلة مفصلية تتطلب الحكمة وتغليب العقل للتعامل معها ومعالجة قضاياها بحزم وجدية دون تأخير لان الوقت ليس لصالحنا خاصة بعد الظروف والتحديات التي تواجهنا والتي ستستمر وتتفاقم ويزداد تعقيدها اذا استمرينا في الانتظار والمراهنة على الوقت، وعلينا ان ندرك جميعا ان ما كان مقبولا بالامس لم يعد ينفع معه الصمت الان فكل شيء تغير في ظل التحولات المجتمعية التي انتقلت من القبول الى الصمت والاحتقان والتذمر القابل للانفجار في اي لحظة، قد يفاجئنا جميعا وعندها لن ينفع معها التسكين او اللحاق بها.

ان الامر يتطلب خطوات استباقية لا التحاقية بإجراءات سياسية تحدث هزة ايجابية يشعر بها الجميع ويلمس نتائجها كل افراد الشعب الذي مل الانتظار والوعود التي اصبحت تتسلل الى صبرهم.

فخياراتنا ضيقة، ولا يوجد امامنا الا مسار الاصلاح الشامل بنهج سياسي يحفظ هيبة الدولة ويعيد الى مؤسساتنا الوطنية عناصر قوتها وتماسكها، وهذا الامر لا يتم الا بتحقيق مطالب الناس بالعدالة والمساواة ومحاربة الفساد والخوض في مكنونات تفكيرهم بثورة بيضاء اساسها المجتمع وتطلعاته، حتى لا تتسع دائرة الانقسام وتتجزأ المطالب لتطول معها القائمة. 

واصبح مخرجنا الوحيد التقدم الى الامام والانتقال من مركز الدفاع والتبرير الى مواقع متقدمة بقرارات فورية وقوية وشاملة في المجالات السياسية واعادة النظر بمخرجاتنا السابقة والحالية وعدم الانتظار حتى لا تتعقد الامور اكثر مما هي عليه.